الرئيسية / أخبار / الجبهة السودانية للتغيير :نحمل جهاز الامن مسؤلية سلامة هؤلاء الطالبات، ونطالب باطلاق سراحهن فورا

الجبهة السودانية للتغيير :نحمل جهاز الامن مسؤلية سلامة هؤلاء الطالبات، ونطالب باطلاق سراحهن فورا

Sudan voices

الجبهة السودانية للتغيير
بيان عن احداث مجمع الزهراء
بجامعة الخرطوم
الى جماهير الشعب السوداني الصامدة، ما زال هذا النظام الفاشي العنصري ومليشياته يما رسون ابشع انواع التعذيب والتنكيل والتشريد على الشعب السوداني، وانتهاك حقوق الانسان وممارسة الابادة الجماعية والتهجير القسري للمواطنين. فها هو نظام المؤتمر الوطني يطل علينا بجريمة اخرى تتمثل فى تشريد طالبات دارفور بشكل عنصري، حيث قام جهاز الامن ومليشيات النظام والشرطة، منتهزاً فرصة سفر طالبات الولايات الاخرى لقضاء فترة العيد مع اهلهن، بالهجوم على طالبات دارفور فى مجمع الزهراء وتم الاعتداء عليهن بشكل سافر لا يليق بالانسانية، وذلك بمساعدة ادارة الصندوق القومي لاسكان الطلاب والذي دوره توفير سكن أمن للطلاب.
كذلك قام جهاز الامن باقتياد مجموعة من الطالبات الى جهات غير معلومة. ونحن نحمل جهاز الامن مسؤلية سلامة هؤلاء الطالبات، ونطالب باطلاق سراحهن فورا، علماً بان هنالك عددا من الطالبات بلا ماوى حتى الان، وهو الوضع الذي يخدش مروءة كل سوداني له احساس بالوطن والمواطنين والانسانية.
نحن في شباب وطلاب الجبهة السودانية للتغيير ندين بشدة هذا الاعتداء الغاشم على الطالبات العزل، وسنواصل الوقوف معهن لانتزاع حقوقهن وحقوق جميع الطلاب. ولايستطيع كائن من كان ان يقف ضد ارادة الشباب والطلاب السودانيين فى المطالبة بواقع اكاديمي واقتصادي وسياسي واجتماعي افضل. وبهذا نناشد كل القوى الوطنية الحية وكل المنظمات الدولية والمجتمع الدولي للوقوف ضد جرائم هذا النظام المتطرف والتي تتنافى مع الاعلان العالمي لحقوق الانسان. كما نحب أن نؤكد بان بربرية هذا النظام وسلوكه العنصري البغيض لن يفرق بيننا كشباب وطلاب سودانيين، وأن همه الاساسي البقاء في السلطة.

اننا في الجبهة السودانية للتغيير نعمل علي اسقاط هذا النظام والذهاب به الى مزبلة التاريخ ومحاكمة كل من ارتكب جرائم في حق شعبنا الاعزل، والمساهمة في بناء وتحقيق دولة الحرية والعدالة والمواطنة المتساوية. وحتما ستشرق شمس الحرية مهما طال ظلام الجبروت.
عاش نضال الشعب السوداني

اعلام شباب وطلاب
الجبهة السودانية للتغيير
الخرطوم ـ ١٢ اكتوبر ٢٠١٤م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*