الرئيسية / أخبار / القصف الجوي يحرم سكان جبال النوبة من الزراعة ويسبب المجاعة ومناشدة دولية للنجدة –

القصف الجوي يحرم سكان جبال النوبة من الزراعة ويسبب المجاعة ومناشدة دولية للنجدة –

Sudan voices- دبنقا 

وصفت نجوى موسي كندة المدير التنفيذى لمنظة النوبة للاغاثة والتعمير واعادة التنمية ، وصف الاوضاع الانسانية فى جنوب كردفان بعد مرور ثلاثة سنوات على اندلاع القتال بانها سيئة جداً ووصلت لدرجة المجاعة بسبب الطيران الحكومى الذى يقصف المدنيين فى اماكن سيطرة الحركة الشعبية . وقالت نجوى لراديو دبنقا ( حتى فى فصل الخريف لا يستطيع المواطنين الزراعة بسبب القصف الجوى المتكرر الذى يقتلهم ويحرق مزراعهم ومحاصيلهم ، وبات السكان يعيشون فى الخنادق وكراكير الجبال فى خوف ورعب) , واوضحت نجوي لبرنامج ملفات سودانية الذى يبث عبر قناة راديو دبنقا امس السبت ، اوضحت ان الاطفال والعجزة الاغلبية منهم مصابون بسوء التغذية ، وكشفت ان المواطنين يعتمدون فى غذائهم على ثمار ولحاء الاشجار لانه لا توجد منظمات تقدم الغذاء لهم . وقالت ان عدد النازحين بجنوب كردفان يصل الى اكثر 1,2 مليون نسمة ، 800 الف منهم نزحوا الى مناطق الحركة بجانب 90 الف نزحوا من مناطق رشاد ودلامى فى الصيف الماضي ، و 80 الف فى معسكر ايدا بجنوب السودان ، حيث رفضت منظمات الامم المتحدة الاعتراف بهم ولم تقدم لهم المساعدة ، بجانب 10 الف فى معسكر جوان طونق بجنوب السودان يعيشون فى معاناة مستمرة.

ومن جهه اخرى كشفت نجوى عن تردى الخدمات الصحية وعدم وجود مستشفيات ولا مراكز صحية بمناطق سيطرة الحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان وجبال النوبة ، وقالت ان هناك مستشفي واحد وبه طبيب فقط ومركز صحي بكاودا يتكدس المرضي فيه باعداد كبيرة فاقت سعة المستشفي ، وبات الكثيرين من المرضي تحت الاشجار والخيم . واشارت الى ان المستشفي والمركز الصحي تعرضتا للقصف الجوى المقصود من قبل الحكومة في وقت سابق ، ودللت بان الحكومة ارسلت طائرة التقطت صوراً للمستشفي والمركز الصحي ، وبعد ايام تم قصفهم . وناشدت منظمات الامم المتحدة بالتدخل العاجل لتقديم الخدمات للنازحين فى المخيمات ومناطق سيطرة الحركة الشعبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*