الرئيسية / أخبار / هآرتس: لهذه الأسباب حماس قلقة من سقوط البشير

هآرتس: لهذه الأسباب حماس قلقة من سقوط البشير

Sudan voices                                 

متابعات صحف 
زياد الأشقر
عن رد فعل حماس على إزاحة الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير، قال محمد شهدا في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، إن حماس تميزت بصمتها المطبق على الثورة في السودان. وساد صمت بين الحلفاء التقليديين للخرطوم، تركيا وقطر، بينما نددت إيران بالانتفاضة الشعبية واصفةً إياها بـ”الانقلاب”.
في 2016، قرر البشير قطع العلاقات رسمياً، مع طهران كي يساير واشنطن وفي محاولة لرفع العقوبات الأمريكية عنه. ومع ذلك استمر تهريب السلاح واستمر البشير في غض الطرف عنه وقال الكاتب إن قادة حماس يخشون أن يقوض خليفة البشير المصالح الاستراتيجية للحركة في السودان والدور الأكثر أهمية هو دور السودان للإمداد من ليبيا وإيران إلى غزة.
ويبدو أن الثورة السودانية كانت ربما الانتفاضة الأكثر أهمية في المنطقة. إذ أنها للمرة الأولى منذ بداية الانتفاضات العربية في 2011، لم يكن هناك وكلاء يدعمون الشعب، ولا ما يكفي من وسائل الإعلام لتغطية مثل هذه الأحداث التاريخية.
وعلى مدى أعوام، كان سودان البشير واحداً من الداعمين الأساسيين للقضية الفلسطينية بشكل عام، وحماس بشكل خاص، إلى درجة حميمة.
الترابي
وأشار الكاتب إلى أن الزعيم الإيديولوجي السوداني الراحل حسن الترابي، اضطلع بدور الراعي لعدد من مؤسسي حماس. وأبقى السودان أبوابه مفتوحة لناشطي الحركة لإقامة مراكز تدريب صغيرة، بينها تدريب “مهندسين” على صنع القنابل، ووفر منحاً تعليمية لأعضاء مختارين من حماس للالتحاق بالجامعات السودانية، لدراسة الطب، والمحاماة، وحتى تدريب ناشطي الحركة في كليات الشرطة بالخرطوم.
شهادات وطريق إمداد
وفي وجود مثل هذا النظام الصديق، حصل مسؤولون بارزون في حماس دون جهد، على شهادات تخرج من الجامعات السودانية. وكانت المساهمة الأكبر للبشير، فتح وتسهيل طريق إمداد حماس بالسلاح من إيران، وأخيراً، من ليبيا ما بعد القذافي.
وهذه الأسلحة، وهي في معظمها بنادق، وذخائر وصواريخ مضادة للدبابات، وقذائف مدفعية من طراز إم-302 غير موجهة من صنع سوري، صُممت وخُزنت في السودان، ثم هُربت إلى مصر، ووصلت إلى حماس عبر أنفاق التهريب في شبه جزيرة سيناء.
تهريب السلاح
وذكّر أنه في 2016، قرر البشير قطع العلاقات رسمياً، مع طهران ليساير واشنطن، في محاولة لرفع العقوبات الأمريكية عنه.
ومع ذلك استمر تهريب السلاح واستمر البشير في غض الطرف عنه. وحاولت إسرائيل دون كلل تقويض هذه الطريق، عبر الهجمات العسكرية، مثل الغارات الجوية والقصف البحري.
وفي 2009، استهدفت المقاتلات الإسرائيلية 17 شاحنةً تنقل أسلحة بذريعة أنها كانت في طريقها إلى غزة. وفي 2010 وافقت مصر على طلب إسرائيلي بتشديد الإجراءات الأمنية على حدودها لمنع تهريب السلاح من السودان.
غارة إسرائيلية
وفي 2011، نجا القائد في كتائب عز الدين القسام عبد اللطيف الأشقر من غارة جوية إسرائيلية على سيارته في بور سودان. وفي 2012، قصفت المقاتلات الإسرائيلية مصنع اليرموك العسكري في الخرطوم لإجهاض تحرك قافلة سلاح إيرانية قيل إنها كانت مرسلة إلى حماس.
وبعد شهرين اتهمت إسرائيل السودان رسمياً بتهريب السلاح إلى حماس، في الوقت الذي كانت سفينتان إيرانيتان في ميناء بور سودان. وفي 2014، اعترضت البحرية الإسرائيلية سفينة تحمل إمدادات إلى غزة، في المياه الدولية بين السودان وإريتريا.
وفي 2015، زعم النظام السوداني أنه أسقط طائرة دون طيار إسرائيلية بعد ساعات من ضربة جوية إسرائيلية ضد مصنع في أم درمان.
العلاقات مع إسرائيل
وأضاف أنه في نهاية المطاف، بدت الديبلوماسية أكثر مردوداً على إسرائيل من القوة العسكرية، فطلبت تل أبيب من واشنطن في 2016 الضغط على السودان لوقف إرسال السلاح إلى حماس وفق مسؤولين في الحركة.
وبرز تيار في السودان في العام التالي لا يمانع في التطبيع مع إسرائيل. وصرح وزير الاستثمار السوداني مبارك المهدي علناً بأنه يدعم تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وحتى القول إن “القضية الفلسطينية أخرت العالم العربي”. وفي نوفمبر(تشرين الثاني)، وبعد زيارة للرئيس التشادي إدريس ديبي لإسرائيل بعد 45 عاماً من قطع العلاقات الديبلوماسية بين الدولتين، سرت تكهنات بأن البشير سيكون الرئيس التالي الذي سيصافح نتانياهو.
وأوضح أنه بعد انطلاق التظاهرات ضد البشير قبل أربعة أشهر، بدأت حماس في استدعاء ناشطيها من السودان، والبحث عن ملاذات وطرق بديلة حول البحر الأحمر. لكن سيصعب على حماس العثور على صديق مثل البشير. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*