الرئيسية / فنون وثقافة / الْميدانْ …. عصام عيسي رجب

الْميدانْ …. عصام عيسي رجب

Sudan voices                             

عصام عيسى رجب

الْميدانْ ….

“إلى ميدان بُرِّيْ الدَّرايسَه، شاهِداً على جَسارةِ شعبٍ لا يُضام …!!!”

(1)
مُدَجَّجْ بالسِّلاحْ
غِلَّكْ، ضَلامَكْ وخوفَكْ
وبَى نَفْخَةْ كِضِبْ
زارْدَكْ مِسَتِّفْ جوفَكْ
فِيْ شنو أيَا الْبَهِيمْ
مَنْفُوشْ وقايِمْ صُوفَكْ …؟!!
تَقدِلْ زي ورَلْ
قالولُو ضَنَبَكْ سيفَكْ …!!!
ناكِرْ أَمْ نِسِيتْ
رَجَفِيكْ وكَسْرَةْ طَوْفَكْ
مِنو اليوم داكْ
في ذا الميدانْ
ملَصْ سِرْوالو
شوفي وشوفَكْ …؟!
ولا نِسيتْ حلايبْ
بيوتْ الناسْ بِقَتْ تَهْدِيفَكْ …؟!

(2)
في إيدَكْ طَبَنْجَه
عَبَّيتو صَدْرَكْ خوفْ
تنادي على النِّزالْ
وخصْمَكْ مُسالِمْ كيفْ
في إيدو الْقَلَمْ
وما غَشامَةَ سَيفْ
خصْمَكْ بِتْ مَناره
أولادْ بِتِرْسُوا الْقَيفْ
ما زيَّكْ أوامِرْ:
صَفَّكْ وانتباهَكْ … ومهرجانْ الزّيفْ
ديل مارقينْ جساره
عِزَّه … وضميرَهْا نضيفْ

(3)
وياخْ باللهِ
ما بِغشاكَ طيفْ “محجوب”
وصَحبُو هِناكْ …؟!
شِنْ سَوُّلْكُمْ آاا كَجَراً تعيسْ أفَّاكْ
مِنُو الضَّرَّجْ كَرارِيسُهْم دِماهُمْ آااااه
مِنوْ الْكسَر النَّخيلْ الْقامْ،
خَتَفْ وَرْدَ الْحَدايقْ داكْ …؟!
مِنُو الطَّفا ضَي فوانيسُهْم
وكَانْ ضَحَّاكْ …؟!
فكيف تسألْ خُطانا الرَّجعه،
وما كفّينا حَقْ شُهدانا،
كيف بِنْخافْ …؟!
خَلاصْنا شَهيدنا يرْفَعْ لينا شارةْ النَّصْر
ويهتِفْ تاني مِنْ أوَّلْ:
“… وما راحَتْ دِمانا هدَرْ
إذا قام الْوَطَنْ فارِعْ
كأنُّو شهيدْ،
شَهِيدْ في لَحْظَةْ الْمَيلادْ ….”

عصام عيسى رجب _ الْجُمعَة 8 مارِس 2019 م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*