الرئيسية / شباب وجندر / زينب مالك تكتب:نساء بلادي رسل النضال والجسارة

زينب مالك تكتب:نساء بلادي رسل النضال والجسارة

Sudan voices                         

زينب مالك

في يوم السلام والمحبة : اليوم العالمي للمرأة تزهو كنداكات بلادي بعظمة مواقفهن التي ترسم ملامح تاريخ بلاد السودان واللاتي طالما نفخنّ الروح في أرض الوطن منذ القدم منذ ان كانت الارض تسمى (بلاد كوش وأرض النوبة) والممالك المتعاقبة على أرضها. و لطالما اشتهرنّ بالقوة والحنكة بل وبالحكمة ومازالت حكّاماتها يرفعن راية القوة والرفعة.
و ها نحن الآن في هذه الأيام العظيمة من تاريخ الأمة في خضم ثورة الشعب المجيدة نسترجع أمجاد الكنداكات اللاتي نزلنّ إلى الشوارع وتحديّن مرتزقة النظام الذين نكلوا ببنات وحرائر الوطن. فهُن الرمز الذي حاول هذا النظام الفاسد أن يذلّهن ويذل بهن صناديد الوطن باغتصابات وتحرش جنسي و لفظي في ميادين (مقارعة النظام وفساد سدنته) واستباح أعراضهن في مناطق (الصراعات المسلحة ومعسكرات اللجوء) واستعمل حرائر الوطن كمادة للعقوبة واداة لتقديم احجبة المحبة في معابد وهياكل المتنفذين من أصحاب اللحى المزيفة. والذين قاموا برفع العصي والسياط لتركيع النساء وارهابهن بفتاوى لم تصادف محلها.
أن الكنداكة في عيدها اليوم أنارت دروب الوطن بالمواقف البطولية والشجاعة النادرة فهي التي دفعت الثمن في ثلاثين عاماً وتحملت الظروف الاقتصادية والمعيشية السيئة والمسؤوليات الاسرية المتكاثرة والحروب وفقدان العائل والابن والأخ والأزواج وكل المعاول التي تناضل بها الفقر والحرمان وتجابه حكومات الظلم والقهر.
انها الكنداكة أيقونة الثورة ونوارة الأمل فلتحيا قديسةً السودان في عيدها ولتُرفع الهامات فوق السماء وتنادي ( انا ام اليوم أسباب الهناء) انا سرُ النماء والعطاء. انا هي التي تصرخ وتشق العنان بالهتاف تحيةً للوطن.
زينب صلاح مالك
8 مارس 2019

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*