الرئيسية / أخبار / منوعات : تلاشي (ست البيت) المطبخ يلهث في مواجهة الوجبات السريعة

منوعات : تلاشي (ست البيت) المطبخ يلهث في مواجهة الوجبات السريعة

Sudan voices

الخرطوم – عثمان الاسباط
مع التطور المذهل الذي طال العمارة لم يسقط حق المطابخ من التأسيس المتطور والجميل، وكما أن الأبواب والشبابيك والحمامات تصنع وتركب جاهزة، كذلك المطابخ منها الحديد والألمونيوم والخشب وتتعدد الأشكال، وكادت تقضي على المطابخ القديمة و(التكل)، ولا نتحدث عن المطبخ في تأسيسه بل في منتجاته، فبدأت رويدا رويدا تختفي الملحات مثل (أم رقيقة، وأم تكشو) وغيرهم، وكذلك كادت (الفطيرة) تطيح بـ(الرهيفة) واختفت المفركة واحتل مكانها المضرب الكهربائي، وأصبح كل شيء يعمل بضغط على الزر فقط، حتى المأكولات تغير اسمها وطعمها، وكل هذا بسبب موالاة التطور والانجرافات التي تطيح بالمطبخ القديم، وعن سيدة المطبخ التي تبرر كل ذلك بسبب المحافظة على الأيدي الناعمة إضافة إلى أن الوقت لا يسعهن للطبخ والعواسة، فهن يفضلن الوجبات السريعة والخفيفة، وأن معظم النساء أصبحن عاملات وموظفات، وأن الوجبات هي السبب في اختفاء المطابخ القديمة، فإذا حسبتها تجد أن كل شخص يتناول وجبة واحدة في المنزل، وذلك لأسباب العمل اليومي والتعود على الأكل خارج المنزل والأمراض أيضا تأخذ حيزاً في تنوع الطعام في المنزل.
النشافة اختفت
من ناحيتها، قالت مهيرة محمد موظفة: كنا في السابق نقيم في منزل جدتنا وبعد الزواج انتقلت إلى منزل منعزل نعم أمتلك مطبخاً حديثاً ولا توجد لدي (نشافة عدة) التي تصنع من حديد. وأضافت مهيرة: نسبة إلى ضيق الوقت لا أملك طاقة تكفيني للعودة إلى المنزل والطبيخ والعواسة، بل أعمل على إعداد وجبات جاهزة مثل الفطيرة المحشية أو البتزا، وإذا استدعى الأمر أشتريها جاهزة من المحلات. أما عن المطبخ القديم، فسرعة إيقاع الزمن تجبرنا على الاستغناء عن بعض الأشياء القديمة، فمثلا احتفظ بالملاحة القديمة، ومع ذلك أملك طقماً كاملاً للبهارات، وأمتلك كانوناً، ولكن إذا انقطع الغاز أطبخ بالفحم. وأردفت: لا يمكن الاستغاء عن كل المطبخ القديم لكن التطور واجب .
النسى قديمو ضلّ
من جهتها، قالت الحاجة فاطمة السر: مهما طال الزمن أو قصر سيظل التكل هو صاحب المكان أما المطابخ الحديثة التي ظهرت فهي في خاطري أعدت لتكون للأشياء الخفيفة والجاهزة مثل إعداد العصائر وهكذا، أما المطبخ الذي نعرفه فهو الذي يتكون من مقومات المطبخ الحقيقي مثل (المفراكة، الدوكة، المنقد) أما غير ذلك يكون طعم طبيخهم غير مستساق. وأشارت في قولها: ست البيت لو ما قعدت في البنبر واتوهطت وجهزت حاجاتها كلها وولعت نارها ما تبقى ست بيت، وأكلها طاعم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*