الرئيسية / أخبار / الحكم بالأعدام شنقا حتي الموت علي مريم يحي

الحكم بالأعدام شنقا حتي الموت علي مريم يحي

الحرطوم – sudan voices

في سابقة تعد الاولي أصدرت محكمة جنايات الحاج يوسف برئاسة قاضي الدرجة الاولي عباس محمد خليفة أمس حكماً بالاعدام شنقاً حتي الموت حداً ، بجانب الجلد (100)جلدة وذلك في مواجهة المتهمة (الطبيبة المرتدة ) التي أعتنقت الديانة المسيحية بعد زواجها من أجنبي مسيحي يعمل مترجماً لدي الامم المتحدة ،وذلك بعد أن ردت المتهمة (المرتدة) علي سؤال قاضي المحكمة بانها علي أصرار بانها في الاصل مسيحية الديانة ولم ترتد ،وأدانت المحكمة المتهمة بالردة والزنا من القانون الجنائي وذلك لمخالفتها نص المادة (126/2،146)،وأشارت المحكمة الي أنه وسبق أن توصلت الي ادانتها بالردة والزنا ومنحها مدة (3)أيام للاستتابة برفقة فقيه من مجمع الفقة الاسلامي لتفسيرأمور دينها ،وأمرت المحكمة الفقيه جلال المراد بالدخول الي قفص الاتهام المتواجدة فيه المتهمة (المرتدة )لتبصيرها بامور دين الاسلام لتستتبيب الا أنها أصرت علي البقاء علي الديانة المسيحية ،وقد أستغرقت فترة الفقيه داخل قفص الاتهام مع المتهمة (المرتدة)مايقارب الساعة لاستتابتها الا انها رفضت الرجوع عن الردة باعتبارها (مسيحية الديانة أصلاً)،وقد بذل الفقية المراد خلال جلسة أستتابته مع المتهمة مجهوداً خارقاً لاعادتها الي الطريق القويم الا أنها مازالت تؤكد له بأنها مسيحية الديانة وأستطاعت sudanvoices

)التي كانت تجلس بجوار قفص الاتهام من سماع همسات أصوات وايماءات تخرج تارة من المتهمة لانخفاض صوتها والفقيه وهي أكثر اصراراً علي ردتها .
وطالب ممثل الاتهام عبدالرحمن مالك بضرورة اثارة هذه الظاهرة في البرلمان لاعتقاد الكثيرين بان ذلك يعتبر من الحريات،من جهتها أفادت هيئة الدفاع عن الطبية المرتدة المتمثلة في المحاميين مهند مصطفي ومحمد عبد في تصريحات محدودة بانهما بصدد أستئناف قرار المحكمة الي ان تصل لكافة مراحل التقاضي (بالمحكمة العليا )،مشيرين الي ان هناك مجموعة من الشوائب تخللت سير اجراءات المحاكمة الي مرحلة النطق بالحكم ،وأوضحوا بان المحكمة تجاوزت صلاحيتها في مسالة توجيه تهمة الزنا للمتهمة باعتبار ان المحكمة الشرعية لها الاحقية في ثبوت ذلك لتقرر بعدها المحكمة الجنائيةت.

                                                                             تهاني عباس علي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*