الرئيسية / أخبار / القوي الاتحادية المعارضة : اعلان باريس خطوة ايجابية لوحدة برنامج المعارضة بشقيها المسلح والمدني

القوي الاتحادية المعارضة : اعلان باريس خطوة ايجابية لوحدة برنامج المعارضة بشقيها المسلح والمدني

 الخرطوم -Sudan voices

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان من القوى الإتحادية المعارضه
ياجماهير الشعب السوداني الأبي
خمسة وعشرون عاماً حسوماً قد إنسلخت من أعمار الشعب السوداني وهو يرزخ تحت نظام الإنقاذ العضوض ، خمسة وعشرون عاماً تمددت فيها خطوط الدماء والدموع وافتقدنا فيها فلذات أكبادنا ومستقبل شبابنا واهتز لغيابهم كل ضمير حي لكنه لم يكن كافياً ليهز شعره من أجسام الجلادين والمتسلطين والمتجبرين.
خمسة وعشرون عاماً تحول فيها الناي الى عصا وجذع النخله الى عود بندقية وافتقد الورد لونه ورائحته لمصلحة الدم والبارود والحرب وأصبحت قعقعة السلاح هي لغة الحوار والتفاهم حتى لو كان القاتل هو توأم المقتول والمنتصر هو شقيق المهزوم ، وفي ظل تلك السياسة المشلوله والإراده العرجاء للبلاد انبتر عضو عزيز من جسد الأمة السودانية مازال جرحه ينزف دماً قد تصل إثاره الى اجزاء أخرى من البلاد معرضة للتشظي والانفصال .
وفي ظل تلك السياسة المشلولة والإدارة العرجاء جسد نظام الإنقاذ الجهوية والقبلية والانتماء الحزبي للمؤتمر الوطني ليكونا معيار للمشاركة في السلطة ومؤهلاً لتقلد المناصب المدنية وفي ظل تلك السياسة المشلوله والإدارة العرجاء للبلاد بزغت شمس المعارضة العسكرية حاملين السلاح قهراً وقسراً للمطالبة بحقوقهم الشرعية ومطالبتهم بعودة الديمقراطية ، رغم قناعتهم الكاملة وايمانهم المطلق بأن لاسبيل لمعالجة القضايا الوطنية غير سبيل الحل السياسي الشامل بيد أن الحكمه غادرت عقول الجبابره والمتسلطين ، ومياه الحياة تسربت من الأصابع وأصبحت سياسة الروع والقبضة الأمنية هي السائده .
ياجماهير الشعب السوداني الأبي : إن القوة الإتحادية المعارضة في مواجهة تلك السياسة المشلولة والادارة العرجاء للبلاد وازالة هذا النظام الإقصائي ظلت تسعى لتوحيد رؤية وبرنامج المعارضة بشقيها العسكري والمدني حيث التقت كاول قوة سياسية من خلال الحركة الإتحادية بالجبهة الثورية في كمبالا أكتوبر عام 2012م فوقعت مذكرة تفاهم اطارية مثلت اساساً مثبتاً لميثاق الفجر الجديد في يناير 2013م بين المعارضه المدنية والعسكرية وتلتها بلقاء جنيف في يوليو 2013م ثم توجت بلقاء البرلمان الاوربي بين الجبهة الثورية والمعارضة المدنية في يوليو 2014م ، في هذا الاطار جاء إعلان باريس من الشهر الجاري (أغسطس) بين حزب الأمة القومي والجبهة الثورية ليمثل خطوة ايجابية بمبادئه العريضه نحو دفع توحيد رؤية برنامج المعارضة بشقيه العسكري والمدني ، ونحن في القوة الاتحادية المعارضة نثمن هذا الاعلان بمبادئه العريضه والذي أعاد حزب الأمة القومي لموقعه الطبيعي ودوره الطليعي في المعارضة لإزالة هذا النظام باحدى اثنين اما بالتي هي أحسن وأساسها الحوار الذي تتوفر له شروطه ومتطلباته الحقيقية ومستحقاته المطلوبه واما بالتي هي أخشن وأساسها الثورة الشعبية والاعتصامات الميدانية .
لقد نص الإعلان على مبدأ وحدة السودان الذي لاحوار ولا نقاش حوله وأّمن على تحقيق العدالة باعتبارها حقاً عاماً لاتنازل عنه وجعل إنهاء الحرب وجلب السلام شرطاً اساسياً وبوابة حقيقية لنجاح الحوار وتجسيد الحل السياسي الشامل .
كما أن الإعلان ترك الباب موارباً بين تلك الخطوط العريضة لالتقاء القوى السياسية لوضع تفاصيله وصياغة برامجه مستوحياً بذلك أهداف ومقتضيات ميثاق الفجر الجديد نحو بديل ديمقراطي .
ونحن نقول في القوى الاتحادية المعارضة بأن العود قوي بحزمه وضعيف بمفرده .
وعاش الشعب السوداني والعزة للسودان .
الحركة الإتحادية / د. الشريف صديق الهندي
الحزب الوطني الإتحادي / د. يوسف محمد زين .
الحزب الإتحادي الديمقراطي الموحد / د. جلاء اسماعيل الأزهري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*