الرئيسية / أخبار / النظام الآن مصاب بحالة من التوهان بسبب الضغوطات الدولية والإقليمية ..؟؟

النظام الآن مصاب بحالة من التوهان بسبب الضغوطات الدولية والإقليمية ..؟؟

Sudan voices

بقلم :- إسماعيل احمد محمد(فركش)
النظام الآن مصاب بحالة من التوهان في علاقاته الاقليمية والدولية افقدته كل داعميه ، تقاربه مع ايران افقده داعميه من دول الخليج والان فقد ايران بسبب دعمه لحملي السلاح في سوريا ، واصبح في حالة عزلة دولية واصبح منتهي الصلاحية عند داعميه ، وفي ظل هذه الوضعية اذا كان هنالك معارضة حقيقية سيسقط هذا النظام بكل سهولة في ظل توافر كل العوامل المساعده لذلك من انهيار اقتصادي ادى لضائقه معيشيه أتعبت كاهل المواطن و حالة الخلافات والانقسامات داخل مؤسسات النظام وانهيار المؤسسة الشرطية وجهازالأمن الذان اصبحان جزء من أليات النظام لتقتيل الشعب وكل من يثور عليه ، ولكن السؤال هل المعارضه لديها القدره الكافيه لاستثمار هذا الوضع واسقاط هذا النظام..؟؟؟
الثورة الشعبية لها مراحل تمر بها فثوارت الشعوب غالبا تمر بعدة اطوار ومراحل قبل ان تظهر على الملاء وتحدث التغيير المطلوب. فيجب علينا ان لا نعتقد بان غالبية الثورات الشعبية الناجحة قد اشتعلت فجأة هكذا وان الناس عندما استيقظوا في الصباح قرروا الخروج ضد الظلم وانما حدثت تتويجا لجهود سبقتها وعمل دؤوب ومنظم. غالبا ما تمر الثورات بثلاثة مراحل رئيسية وهي طرح رؤية وبديل ثم تعبئة وحشد وتختم بالانطلاقة والتحرك، فلا يمكن القفز فوق كل هذة المراحل ومطالبة الجمهور بالخروج الى الشارع قبل ان نطرح الية رؤية ويتم حشدة وتعبئتة والا سيكون الفشل حليفنا..
بعد الكوارث والسيول والفيضانات و ذهاب بترول الجنوب وانهيار الاقتصاد السودانى والجنيه الكيزاني وتدهور كل مؤسسات دولة السودان و حكم الاخوان فى السودان يسعى نظام الانقاذ لاكمال برنامجه الذى بدأه منذ 1989 بالقضاء على الشعب والمواطنيين لتخفيف التضخم وعجز الميزانيه ورفع رواتب وحوافز الدستوريين ونواب البرلمان وذلك بقتل وتشريد الشعب حتى تخف الازمة وتصبح الخرطوم العاصمه خاليه من زحمة المواطنيين .
اليوم ارتفع الغلاء المعيشى بشكل لايصدقه العقل ولا السمع غلاء مستفحل والحكومة فى تعنت ومستمرة فى الضغط على كاهل المواطن البسيط الذى يموت يومآ بعد يوم مع ارتفاع الأسعار فى كل شئ حتى السلع الضرورية من سكر ودقيق وزيت طعام وغيره وكيلو الضان ب 80 جنيه والبقر ب 60 جنيه وكيلو الطماطم ب40 جنيه وغيره من بعض السلع الاخرى الذى يحتاجها المواطن فى حياته اليومية ، المواطن اتكوى شديد فى مجابهة هذه المصروفات لان هنالك توجد اسر سودانية دخلها الشهرى لا يكفى لا تحمل كل المصروفات من ايجار وكهرباء ومويه ونفايات وغيره من الرسوم التى تفرضها محلية كل منطقة معينة على المواطن المسكين الذى ارهق واصبح هذيل لا يقدر لفعل شئ استغرب كثيرآ فى بلد فيه نهر يعد من اكبر الانهار فى العالم وفيه ثروة زراعية و حيوانية ونفطية وكمان موارد طبيعية شعبه يعانى من هذه الازمات ، حان الآن وقت الخروج فى وجه هؤلاء الكيزان جد الشعب يريد اسقاط هذا النظام كيف ومتى هذا ما ستكشفه الايام القادمة ، يبقى على كل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدنى وكل الحركات الشبابية المستنيرة ان تنظم للعمل سويآ من اجل اسقاط هذا النظام الجاسم على صدر الشعب السودانى منذ 25 عامآ من الزمان .

 إسماعيل احمد محمد(فركش)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*