الرئيسية / أخبار / قراءة رياضية : تنقلات واقالات كبيرة في الدوري الممتاز القمة تدمن تغيير الأجهزة الفنية.. والكوماندوز الأكثر استقرارا

قراءة رياضية : تنقلات واقالات كبيرة في الدوري الممتاز القمة تدمن تغيير الأجهزة الفنية.. والكوماندوز الأكثر استقرارا

 

Sudan voices

 

الخرطوم – عثمان الاسباط
عقب انتهاء النصف الأول من الموسم ومع بداية الدورة الثانية، بدأت الأندية في الاتجاه لإحداث تغيير جذري في الأجهزة الفنية بعد إخفاق واضح لبعض الفرق ولعدم الظهور الجيد في مسابقة الدوري الممتاز، وكعادتهما في السنوات الأخيرة في تغيير المدربين المتواصل، ضرب العملاقان المريخ والهلال الرقم القياسي في تغيير الأجهزة الفنية .. الهلال لم يقنع أنصاره ولا مجلس إدارته بالصدارة ولا الوصول لمرحلة المجموعات وقبل استقالة التونسي نصر الدين النابي وكأن مجلس الإدارة كان ينتظرها، ليخلفه مجدي مرجان الذي اقيل وتقاعد الازرق مع التاج محجوب ومن ثم البرازيلي كامبوس الذي اقيل ايضاً ليتعاقد الهلال مع الوطني مبارك سليمان.
المريخ على طريق نده
الأمر لم يختلف كثيرا في المريخ وإن كان الخروج الأفريقي المبكر قاد أنصار الأحمر للتفكير جديا في إقالة الألماني مايكل كروجر الذي ختم الموسم مع الأحمر غير أن الأداء والمستوى الذي قدمه الفريق لم يتوافق مع ما صرف على الفريق، ورمى الجميع باللائمة على روزنامة الموسم وخوض غمار المباريات الأفريقية قبل أن يخوض الفريق أية مباراة رسمية، بينما لم يتم إعفاء كروجر من المسؤولية غير أنه أُعفى من منصبه ليخلفه مواطنه أوتوفيستر، رغم تحفظات كثيرين لكبر سن المدرب إلا أن مجلس الإدارة لم يقتنع إلا بوجهة نظره وبدأ التضارب بعد ذلك في تحديد الأهداف، وفي الوقت الذي عمل فيه الثعلب العجوز على إعداد فريق للمستقبل كانت وجهة نظر مجلس الإدارة مغايرة، فكان طبيعيا أن يختلف مع المدرب الذي غادر إلى بلاده بعد الخروج من ربع نهائي سيكافا، وفجر مجلس إدارة نادي المريخ مفاجأة من العيار الثقيل وتعاقد مع برهان تية صاحب الخبرة الثرة، ومحسن سيد مدرب مريخ الفاشر ليبدآ معا رحلة جديدة في النصف الثاني من الموسم.
“الكوماندوز” استقرار والارسنال يقيل النقر
وإذا كان عملاقا القمة المريخ والهلال قد أدمنا تغيير الأجهزة الفنية، فإن الخرطوم الوطني لم يقنع إلا بالاستقرار، بينما وجد نمور دار جعل ضالتهم في الفاتح النقر وقدموا تحت إشرافه مستويات مبهرة قادتهم لاحتلال مركز متقدم في روليت المنافسة حتي تمت اقالته امس الاول، بينما سار الخرطوم الوطني منذ سنوات على درب الاستقرار بعد أن أمضى سنوات طويلة مع الفاتح النقر، وأخيرا استقر مع المصري حمزة الجمل.
مدينة الحديد والنار تستقر على جمعة وحداثة
استقر ممثلا مدينة عطبرة الأهلي والأمل على ياسر حداثة القادم من قلعة الرومان ليجد ضالته في إكسبريس الشمال، بينما واصل جمعة مع الأمل ليعيش الفهود والإكسبريس حالة من الاستقرار الفني انعكس إيجابا على الأهلي تحديدا.
حيرة السلاطين.. والخيالة مرتاحون مع جبرة
أخيرا غادر محسن سيد مريخ الفاشر بعد أن تعاقد مع المريخ مؤخرا، وتمكن المدرب الشاب من قيادة السلاطين للتأهل للممتاز، وأمضى معهم موسما ناجحا قبل أن يفارقهم أخيرا ليبحث النادي عن بديل له قبل بداية الإعداد، بينما استقر هلال الفاشر مع فاروق جبرة الذي بدأ معه الموسم.
ابراهومة مع الرابطة وصربي للفرسان
يقدم فريق الرابطة كوستي مستويات مميزة تحت اشراف المدرب ابراهومة ، ويحتل الفريق المركز الخامس في الروليت، فيما تعاقد نادي الاهلي العاصمي مع الصربي خيلوفيتش.
معاناة واضحة في الحصاحيصا ومدني
المعاناة الحقيقة ستكون من نصيب ممثلي الجزيرة النيل الحصاحيصا والاتحاد مدني اللذين يتهددهما شبح الهبوط، وكان التماسيح قد تعاقدوا مع مبارك سليمان بعد النتائج المخيبة للفريق الموسم الماضي غير أن الحال لم يتغير كثيرا بعد ان تقدم هو الاخر باستقالته ويسير النيل في انحدار واضح ولا يبتعد كثيرا عن رومان مدني المهدد بالهبوط تحت إمرة محمد الطيب الذي يجتهد لانتشال الفريق.
أسود الجبال وشبح الهبوط
تنازل أسود الجبال عن كبريائهم بعد أن تعرضوا لسلسلة خسائر وضعت هلال كادوقلي على مقربة من المتذيلين، وسعى ماو جاهدا لانتشال الفريق غير أن الأمور المالية لم تكن جيدة ليدخل الفريق الدور الثاني بدون مدربه الذي دفع باستقالته.
/////////////////////////////////

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*