الرئيسية / شباب وجندر / اسم الكتاب : المرأة : بحث في سيكولوجية الأعماق

اسم الكتاب : المرأة : بحث في سيكولوجية الأعماق

Sudan voices                                                              

اسم الكتاب : المرأة : بحث في سيكولوجية الأعماق

تأليف : بيير داكو
ملخص الكتاب : 
يقال أن وطن المرأة هو السعادة المستقرة و الوجود العميق, غير أن معظم النساء لهن ظمأ من حيث الاطمئنان فهن يعشن في حالة من الأمن الوجداني ويرغبن دائما  في من يحبهن ويقدرهن, لكن شهدت مكانة المرأة تزعزعاً كبيراً في عصرنا هذا فأصبحت تعيش حالة من الاستعباد و النبذ و الضعف.

ما هو سبب هذا الاستعباد ؟ من سمح بذلك ؟ ما نظرة العالم الى المرأة ؟

لقد تناول الكاتب هذا البحث في 6 فصول.

الفصل الأول:            خدعة  الحريــــــــــة

تعتبر المرأة الأن اكثر استعبادا و استغلالا من ذي قبل فالنساء ينلن حقوقهن الاجتماعية والقانونية  والعمل باشباع لكن من جهة أخرى يبقى هذا الاشباع في عالم الرجال فقط.

1/ العالم التكنولوجي المجرد من الانسانية و مخططه المعادي للمرأة :

الامر 1: لقد خدعت المرأة ظنا منها انها حققت الحرية حتى توشك ان تفقد شخصيتها و اصالتها .

الأمر 2 : استأجر المرأة في الأعمال التى لا علاقة لها بالانوثة وبالتالي ستفقد انوثتها شيىء فشيئا

الأمر3 : حتى لا تبوح المرأة بشهادتها ضد جرم الرجال اجعلها شريكة معهم .

الأمر 4 : نفقد المرأة شخصيتها باغرائها بالاعلان و الأزياء و الملايين .

النتائج بالنسبة للمرأة :

1 – اصبحت محصورة في عالم الذكر.

2 – المنافسة النسائية :لكي تنافس المرأة الرجل عليها ان تتجرد من انسانيتها هذا مايشوهها ويشعرها باللأمن, لكن هل  تشارك النساء في هذه المنافسة ؟ نعم لكن بدون مشاركة الأنوثة , فالمرأة لها من الخصائص مايؤهلها لكي تكون موضع منافسة كقابلية التأثر والجاهزية ونفاذ البصيرة والقوة الداخلية لكن اين خصائصها الأنثوية ؟اين عاطفة الأمومة ؟

3 – حال المرأة أسوء مما كانت عليه من قبل : فيما مضى كانت اكثر فاعلية , اكثر صرامة في قراراتها ,متمسكة بأرائها ,مسيرة لامورها لقد حكمت الممالك والبيوت الزوجية … أين المرأة من كل هذا؟ أن لها أن تحقق حريتها الداخلية؟ أن لها أن تثبت ذاتها؟

2/ العالم التكنولوجي المجرد من الانسانية مهتم :

1 -مسرور لكنه قلق:يقال ماكان يراد  قد تحقق لقد استعمرنا المرأة خفية لكن بمظهر الحواريين الصالحيين المحررين لقد رضخت للألات التى تراقب أوقات دخولها و خروجها و للرؤساء والمراقبين …انها ليست امرأة ولا رجل .

2 – المرأة شاهد يخشى جانبه .

3 – المرأة تصبح شريكا في الجرم : لقد اشرك العالم المرأة في الجرم خفية في الفيزياء و الكيمياء و صناعة الأسلحة لكن دون علم منها.

4 – اشعار المرأة بأنها أثمة : لا يزال العالم يعتبر المرأة الأثمة و المذنبة الوحيدة لما يجري لها فأشعروها بالدونية وبما دون المستوى فاظطرت بذلك الى التخلص من الاثم بطرق لامعقولة فوجهن اهتمامهن لازواجهن وبيوتهن و عملهن ومديرهن وكل هذا في وقت واحد.

الفصل الثاني:        خدعة الدونيــــــــــــــــــــــة

هل صحيح أن المرأة تعاني من دونية طبيعية؟ وهل هي بصورة طبيعية أقل ذكاء و ابداعية وفاعلية من الرجل؟ وهل تمت البرهنة على نواقصها من الناحية العلمية؟

1/ الدونية المزعومة,دونية المرأة :

* العالم يبحث دائما عن نواقص المرأة قياسا على الرجل متعاضيا عن نواقص الرجل قياسا الى المرأة.

*يعبر الناس دائما عن الاعاقة بالدونية وعن الميزة بالتفوق

*  تنسب صفة النقص الى المرأة و صفة الزيادة الى الرجل .

* لا تراعى الظروف من حيث الدونية و التفوق

* مهما اصبحت المرأة مستقلة ومهما اتصفت بالنافعة من الناحية الأجتماعية و الأقتصادية فهذا لا يلغي منها تلك النظرة الدونية من العالم .

أ / على أي مقياس تتصف المرأة بأنها أدنى ؟ أيهما المتفوق المرأة أم الرجل؟

ليس لهذا السؤال معنى لأن التفوق و الدونية يقاسان بمقياس مشترك كأن نقول أيهما المتفوق الماء ام النار الجبل أم الوادي ؟ وعليه ليس هناك مقياس محدد للتفوق أو الدونية بغظ النظر كونه رجل أو امرأة ,حاكما او محكوما. فهذا راجع الى قدرات الشخص ذاته ومدى تحقيقه لذاته.

ب / أيهما أكثر خوفا الرجل أم المرأة ؟

أليس الرجل هو الذي يعاني الشعور بعدم الأمن و العجز و الدونية أكثر من المرأة؟

اليك الجواب في نقاط :

* الرجل بحاجة الى الزعم بأنه متفوق عليها

*  اذا ما تفوقت احدى النساء يصبح الرجل أكثر حذرا خشية ان يفقد رجحانه .

*  سلوكات الرجل أمام المرأة (أمه أو زوجته) شبيهة بسلوكات صبي صغير أمام أمه .

*  عاطفة الأمومة تشعر المرأة بأنها متفوقة على الرجل فهي تنظر الى أفعاله كنظرتها الى ألعاب طفلها بنوع من التهكم و العطف .

*  المرأة تظهر أكثر أستقرارا من الرجل .

يخاف الرجل من ان تنزع المرأة قناعه المخفي تحته لتظهر مساوئه وهذا ما يشعره بالدونية .

*  يضاف الى ذلك أن المرأة كثيرا ما تغذي الشعور بالدونية لدى الرجل بالقصد , كأن تبدي اعجابها أزاءه فيتمسك بهذه اللعبة ويعمل جاهدا على الحفاظ على هذا الأستحقاق حتى لا يثير احتقار وتهكم المرأة .

و هنا وجدنا أنفسنا أمام معادلة صعبة , أي الجنسين يعاني من الشعور بالدونية أكثر ؟

2/ كيف يتحدد موقع المرأة ؟

*  المرأة تدافع عن نفسها.

*  أحتج اذن أنا موجود: وتأتي في صورة أن المرأة تمارس أعمالا هي بالأصل حكرا على الرجال .

* حرب العصابات: تعطي للمرأة احساسا بالتفوق على الرجل,فالمناوشات تأتيه من كل جهة من التهكم اللاذع وملاحظات تتسم بالعطف الزائف, وبهذا تعجزه الى حد الاستسلام.

*  الذهان الهذائي:ﺃﻋﺭﺍﻀﻪ ﺍﻷﻜﺜﺭ ﺸﻴﻭﻋﺎ:

– عدم الاندماج بالمجتمع يكاد يكون كليا وعدوانيا.

– انعدام الألفة و التلقائية في المعاملة.

– غطرسة باردة.

– أفكار اظطهاد( كل الناس يريدون الشر بي و لا يحبونني).

– عناد في الأفكار.

– التوحد بمثل عظيمة وأفكار مغالية.

3 / وضع الرجل :

هل يحس الرجل بأنه أدنى من المرأة  لأنه لا يستطيع أن يلد أطفالا؟ ألا يثير هذا ” الجفاف” في الابداع أحساسا بعد الكمال؟

هناك من الرجال من يرى بعدم جدوى ما يحققونه من نجاحات وتطورات ماداموا قاحلين لا يمكنهم خلق ماهو حي,يتمنى الرجال عموما ترك أثرا في حياتهم على غرار المرأة التى تنجب وتترك شيئا مماثلا من صورتها.

مــــــــــــــــــــــــــــا الحل؟

لكي تتخلص المرأة من خدعة الدونية لابد:

– أن لا تهتم بضروب غير موجودة من الدونية أو التفوق.

– أن تعلم الى أي حد يتصف الرجل بأنه ثلوم.

– أن تصغي الى أصولها الداخلية.

– أن تقنع نفسها بأن كل شيىء مزيف حتى ولو أخطأت.

– أن تعلم ان التسامح غير المستساغ أسوء أنواع التمييز العنصري.

– أن تفهم أن اختفاء المرأة يعني زوال العالم.

– أن ترفض الاستماع الى أولئك الذين ينادون بالفروقات عن الرجل.

الفصل  الثالث :      المجازر وضروب التأخي :

1/ الرجل المذعور أمام المرأة :

ولهذا الخوف نوعان:

– خوف حيواني لاشعوري : وفيه لا يخاف الرجل من المرأة بحد ذاتها لكن يخاف ماترمز اليه بالنسبة له

– خوف سيكولوجي : وفيه يخاف الرجل من بعض سلوكات المرأة كالصمت و بعض النظرات.

هل خوف الرجل خوف شعوري؟ بعض الرجال يحسون بالاذلال وبنوع من الضيق ازاء نظرات النساء و مواقفهن التهكمية او المتعالية أو اللامبالية , لكن هذا الخوف لا يكون ازاء جميع النساء  اذ أكد  أحد الرجال أن مشاعر الخوف تختلجه أمام النساء الجميلات و المحافظات على قيمتهن, وكذا الغير مباليات بالأخرين .

ان المرأة تثير في وقت واحد:

– الحذر و الخطر

– البعيد المنال و الحلم الفردوسي.

2/ كيف نسلك :

أ- الاحساسات السلبية:

* كيف يحس الرجل بالمرأة ؟ يحس الرجل رعب العدم قبل مولده و بعد موته يحس بانغماره في هذا العدم ذاته,ولهذا يعاني الرهاب من الماضي كونه كان مادة لا متمايزة في امرأة -كونه كان جنينا فيها- كما يعاني الرهاب مما ينذره بعدمه في المستقبل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*