الرئيسية / أخبار / المهدي يقترح على الاتحاد الأفريقي إصدار قانون انتخابي موحد

المهدي يقترح على الاتحاد الأفريقي إصدار قانون انتخابي موحد

Sudan voices   

 كشف رئيس حزب الأمة المعارض بالسودان الصادق المهدي عن بعثه رسالة إلى الاتحاد الأفريقي اقترح فيها صدور قانون انتخابي معياري (موحد) يهدف لضمان انتخابات حرة ونزيهة بدول القارة.
وطلب المهدي في الرسالة التي بعث بها إلى مجلس السلم والأمن الأفريقي في الأول من أغسطس الحالي، أن يتبنى المجلس ما اسماه بـ “ميثاق انتخابي عظيم” لتعزيز الديمقراطية بأفريقيا.
واقترح حزمة إصلاحات قال إنها تضمن مسيرة الحكم الديمقراطي في القارة عبر تجنب الرؤساء الحاكمين العبث بالدساتير لإطالة مدد ولايتهم.
وكان مجلس شورى حزب المؤتمر الوطني، قد أجاز يوم الخميس بالإجماع مقترحا بتعديل النظام الأساسي بما يسمح بترشيح رئيس الحزب عمر البشير للمرة الثالثة في انتخابات 2020.
وجاء في مقترح المهدي أنه يجب على مجلس السلم والأمن الأفريقي إصدار قانون انتخابي معياري (موحد) يهدف لضمان انتخابات حرة ونزيهة، وضمان إدارة الانتخابات عبر مفوضيات انتخابية محايدة ومستقلة على أن يشكل المجلس فريق دائم من المراقبين المؤهلين.
كما شمل المقترح إجراء الانتخابات في مناخ مواتٍ من حيث الحريات الأساسية، وتحديد تدابير للسيطرة على تمويل الانتخابات، وأن يشترط المجلس اعترافه بالانتخابات العامة بالالتزام بهذه المبادئ.
وذكر أن “هذه الإصلاحات من شأنها ضمان قيام الانتخابات بوظيفتها الديمقراطية ومنع التزوير وأسباب القلاقل، كما أنها ستكون موضع ترحيب من جميع الذين يدعمون إرادة الشعوب، بينما يتخذ آخرون مفهوماً متخلفاً للسيادة ليستمروا في نقض تلك الإرادة”.
وأشار زعيم حزب الأمة القومي إلى أن انتخابات عديدة في كثير من البلدان أسفرت عن المزيد من النزاعات مثل زيمبابوي والكونغو الديمقراطية، ما يؤكد ضرورة منع أن تكون الانتخابات عظم نزاع في حد ذاتها.
وقال إن أفريقيا تتجه نحو “بركات الحوكمة الديمقراطية” رغم أنها تعاني من النزاعات حول الانتخابات العامة كما أن “(الأوتوقراطيين) يشنون هجمات خلفية لإبقاء الناس مكبلين بالأصفاد وإفراغ الانتخابات من وظيفتها الديمقراطية”.
وأشار إلى اتخاذ الاتحاد الأفريقي قرارات تاريخية من ضمنها عدم الاعتراف بأي تداول للسلطة عبر الإنقلاب العسكري والقرار الأخير بإسكات كل البنادق في القارة بحلول 2020.
وأفاد المهدي في رسالته بأنه لا يملك وضعاً رسمياً يخوله لمخاطبة مجلس السلم والأمن الأفريقي.
لكنه عاد وقال: “إلا أنني رئيس وزراء سوداني انتخبتُ في انتخابات حرة، وعزلتُ بوسائل غير مشروعة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*