الرئيسية / أخبار / الإتحاد النسائي السوداني : يدين الاعتداء على السسترات

الإتحاد النسائي السوداني : يدين الاعتداء على السسترات

Sudan voices

الإتحاد النسائي السوداني 
يدين الاعتداء على السسترات

لم تكن المرة الأولي التي يعتدي فيها منسوبي النظام من العسكريين علي العاملات والعاملين في الخدمة المدنية اثناء تأدية عملهم في المرافق المدنية المملوكة للدولة والتي من المفترض ان تدار شئونها مدنيا دون اي تدخل عسكري . فقد تكررت مثل هذه الحوادث خاصة بالنسبة للنساء في اماكن العمل وحتي الجامعات ، ولم نسمع أي شئ عن محاسبة من ارتكبو هذه الأخطاء او مساءلتهم لذلك ظلوا في طغيانهم يعمهون ، فلم تكفهم الظروف القاسية واللاإنسانية التي تعمل فيها هؤلاء العاملات ولم تكفهم شروط العمل المجحفة التي ارتضين العمل وفقها فزادوا عليها تحكم الآلة العسكرية في إدارة دواليب الدولة المدنية ، وأطلقوا العنان لصبيتهم هؤلاء يزدرون موظفي الدولة ويتطاولون عليهم وخاصة النساء .

إننا إذ ندين ونرفض هذا السلوك فإننا نؤكد ان الاعتداء على النساء في أماكن العمل لا يمثل انتهاكا للوظيفة او المسئولية فقط انما هو اعتداء لرمز الأمومة وازدراء للقيم التي تعلي من شأن المرأة وتكرمها ، بل انتهاك للمبادئ التي كرمت العاملين في مجال الطب ووصفتهم بملائكة الرحمة . كما هو من الناحية الأخرى يمثل منتهي الجهل والهمجية من جانب المعتدي ، فكيف تسمح الدولة لمن كانت تلك صفاته ان يلتحق بمرفق هو قمة الإنسانية ويتعدي صلاحياته.إن تدخل هذه القوات في المستشفيات في حد ذاته تجاوز إذ أن المألوف هو وجود مكتب للشرطة يقوم بحماية العاملين وحفظ الأمن وغيره من الإجراءات القانونية المطلوبة لحماية حقوق المرضى والعاملين ، لكن قط لم تكن من مهامه التعدي علي العاملين او الاحتكاك بهم بل كانت العلاقة تنساب في سلاسة واحترام حتي اتت علينا الإنقاذ بمثل هذه البدع .

عليه فنحن في الإتحاد النسائي السوداني نؤيد وقفة العاملين بمستشفي ابن سينا تضامنا مع السسترات المتضررات ونكرر رفضنا لهذا السلوك الشائن ونطالب الدولة بسحب هذه القوات من المرافق وإعادة دور الشرطة التقليدي الذي يحتكم للقانون في تحديد صلاحياته ودوره .

كما نطالب بمحاسبة من ارتكبو هذا الجرم الشنيع ورد الاعتبار لهؤلاء السسترات اللائي لحق بهن الاذي .

*العزة والكرامة لنساء السودان
*عاش كفاح المراة العاملة

الإتحاد النسائي السوداني 
31 يوليو 2018

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*