الرئيسية / أخبار / نحن لسنا أولي بغزة من حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية ..

نحن لسنا أولي بغزة من حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية ..

Sudan voices

  السر جميل 

لا يختلف الأضداد إن الوضع الذي آل إليه السودان، لم يكن يحلم بها ألد أعدائه، الحكومة قامت ولم يقعدها المليون مربع حتي جعلت منه شمال متصارع فيما بينه وجنوب متناحر مع نفسه ! وأشعلت الحروب الأهلية والصراعات القبلية، وعمت الفوضي والفساد المالي والأخلاقي، والفتنة الطائفية، ودمرت المشاريع الزراعية، والمصانع الوطنية، وأجبروا الملايين على مغادرة ديارهم قسراً، حتي أصبح السودانيون يتصدرون قوائم الهجرة العالمية ؟! وحقيقة الفظائع والانتهاكات التي إرتكبتها الحكومة بحق السودان وشعبه فاقت حد التصور وكانت باهرة ومفاجئة حتي لأبليس عليه لعنة الله الذي بات عاطل عن العمل بعدما جردوه هو الآخر من اي مهام يقوم بها في حضرتهم.

ولكن الجميع يتساءل ؟ عن الوصاية – الحكومية – على فلسطين عموماً وغزة على وجه الخصوص؟ والكل يعرف إن السبب الأساسي وراء هذه الولاية هو الأسلام والعروبة ! لذلك تكون الأولوية عند الحكومــة هي نصرة المستضعفين في الأرض من المسلمين، والأخــوة العرب أينما كانوا “وغزة خط أحمر” . والأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهره لا حصر لها في هذا الجانب “نصرة المظلوم” . ولا تستطيع أن تحاور أحدهم باي منطق طالما الأمر أمر دين ! وإلا وإتهمت في دينك وأصبحت في وضع غير المحسود وأنت تحاول نفي تهمة الزندقة إن لم تكن ردة صريحة توجب الاستتابة! أما رباط العروبة هو أيضاً متين ! ثقافة وتاريخ مشترك وعادات وتقاليد من المحيط للخليج…الخ.

ولكن بالمقابل هل نسيت الحكومة وهي تاركة ورائها – رعية – من الشعب السوداني “الفضل” ؟! هو أيضاً مستضعف من قِبل جهة ما “…” ومقهور من قِبل جهة ما “…” ويقذف بالطائرات من قِبل جهة ما “…” ونهبت أمواله من قِبل جهة ما “…” وشردوا أهله من قِبل جهة وقس على هذا المنوال ، أليس من باب أولي أو من باب ترتيب الأولويات الشعب السوداني أحق بالحكومة من غزة ؟ ربما هذا الأمر يثير السخرية كيف تحارب الحكومة نفسها من أجل نصرة الشعب ؟ ولكن لاغضاضة أن تحارب الحكومة الشعب من أجل نصرة غزة ! لان مقياس نصرة المستضعفين والمظلومين عند الحكومة من المطففين، والآيات القرانية والأحاديث النبوية لا تنطبق على فسادهم وجورهم .

حسناً ! إذا تجاهلت الحكومة كل ما قيل وكل ما يقال وأكدت إن غزة خط أحمر وأولوية قصوي لديها ! ماذا قدمت لها أو ماذا ستقدم لها ؟ مظاهرات شجب وإدانة ؟ والتلويح بالأعلام الفلسطينية والشالات المكتوب عليها “القدس لنا” والمشي على العلم الإسرائيلي وفي النهاية إحراقه ؟ ثم ماذا أيتها الحكومة ؟ جمع التبرعات وفتح أرقام الحسابات في البنوك -باب جديد للفساد- إذا تجاوزنا فساد الحكومة هذه المرة هل سوف ترسل هذه الأموال لمستحقيها المتضررين من الأطفال والنساء في غزة ؟ سوف ترسل هذه الأموال لقادة حماس وهم يتنقلون بين العواصم العربية ويقيمون في الفنادق 5 نجوم “سمان” ماشاء الله عليهم وآخر نظافة وقيافة وكياسة في المؤتمرات واللقاءات الصحفية لفضح الجرائم الإسرائيلية لكسب مزيداً الدعم المادي.

أما حركة فتح كأن الأمر لايعنيها، وتتهم حماس ضمنياً في إشعال الحرب، وإفساد مباحثات السلام، وخرق التهدئة مع الجانب الإسرائيلي وظاهرياً مواقف متذبذبة حتي تضمن نصيبها من الكعكة القادمة بأسم الحكومة السودانية وأمثالها. والواقع علاقتهم بإسرائيل سمن على عسل ولا يقال لإسرائيل العدو من قبل السلطة الفلسطينية،ولكن إن لم تقل ذلك في السودان – تخيل ضراوة العقاب – ؟! أضف لذلك علاقتهم بإسرائيل لم تشوبها شائبة فهم يأخذون تأشيرات الخروج والدخول من إسرائيل؟ وتخيل أنت السوداني لو أخذت تأشيرة إسرائيلية ؟! لا غبار على جميع الفلسطينيون ! يحملون جوازات سفر إسرائيلية! وتأشيرات من سفاراتها حول العالم ؟! وجواز سفرنا مكتوب عليه ما عدا إسرائيل؟؟؟

أما إذا ذهبنا إلي أبعد من ذلك وقلنا الحكومة السودانية لها المقدرة على دعم المقاومة الفلسطينية بالسلاح والصواريخ والطائرات …الخ هل بهذا الدعم السوداني الحكومي سوف تحرر فلسطين من قبضة اليهود؟ هل ستوقف إسرائيل عدوانها بمجرد وصول الدعم الحكومي ؟ هل فعلاً الدعم الحكومي يحدث توازن في ميزان القوي؟ هل تواقف إسرائيل على الشروط التي تتقدم بها الحكومة السودانية أو المقامة الفلسطينية ؟ إذا كان هذا هو الواقع نقول: قد أفلحت الحكومة السودانية ! وإن كان الحال غير ذلك، نقول لهم : لماذا هذه الفشخرة والزوبعة ؟ أليس من باب أولي تحرير حلايب وشلاتين بما تملك الحكومة من قوة وسواطير

الواقع إن كل حركات المقامة الفلسطينية أما علاقتها طبيعة مع إسرائيل، أو أتخذت من القضية الفلسطينية – بقرة حلوب- والفلسطينيون في بقاع العالم في أحسن حال لهم معاملة خاصة ودعم ورعاية غير محدودة ، ليس الأمر يهمهم كثيراً بقدر ما يستمدون منه عدم إنقطاع مصالحهم، أما الحقيقة المرة هي : عندما تجزأت وحدة بلادنا هل أعتبر هؤلاء العرب والمسلمون تقسيم السودان خط أحمر؟ هل شاهدنا الشارع العربي في مظاهرات التنديد والإعتصام للحيلولة دون تفتيت وحدة السودان؟ هل خرج مصر التي نتغني بها ” مصر يا أخت بلادي …” ونمدح فيها ” مصر المؤمنة بأهل الله ..” هل خرجت وقالت لا لإنفصال الجنوب ؟ هل شاهدتم أي تنديد في لبنان، سوريا، اليمين، ليبيا ،غزة وتونس عن تقسيم الجنوب ؟

هل خرجت الشعوب العربية عندما مات الألاف في دارفور ؟ هل شاهدتم أي جماهير عربية إعتصمت من أجل قصف المدنيين في جبال النوبة ؟ القضية الفلسطينية ببساطة سوف تنتصر في آخر الزمان ، ولا أعتقد في زمن البشير وأبومازن ومشعل، وليس بالصورايخ والدعم المادي – بالسلاح الابيض- حتي ذلك الحين الفلسطينيون دبروا أمرهم مع إسرائيل . ونرجو أن تدرك الحكومة السودانية هذه الحقيقة .أما العروبة التي تتوشح بها الحكومة، نذكرها بموقف عبدالمطلب، ولا أحد يشكك في عروبة سيد قروش، عندما قال ” للبيت رب يحميه” إذا ما إفترضنا إسرائيل أرادت هدم المسجد الأقصي ماذا أنت فاعل أيها البشير ؟!

elsir90@hotmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*