الرئيسية / أخبار / ألمانيا تواجه الأرجنتين في مباراة شرسة لخطف لقب المونديال

ألمانيا تواجه الأرجنتين في مباراة شرسة لخطف لقب المونديال

Sudan voices

الخرطوم – عثمان الاسباط
ستكون أنظار العالم بأجمعه متجهة مساء اليوم (الاحد) الى ملعب “ماراكانا” الاسطوري في ريو دي جانيرو حيث سيتواجه المنتخبان الالماني والارجنتيني في موقعة الكبيرين على ارض “العمالقة” البرازيليين في المباراة النهائية لمونديال 2014 ، ومنذ أن أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” في مارس/ آذار 2003 أن نهائيات كأس العالم 2014 ستقام في أمريكا الجنوبية للمرة الاولى منذ ان استضافت الارجنتين العرس الكروي العالمي عام 1978 وتوجت بلقبه على حساب هولندا، حلم البرازيليون باحراز اللقب على ارضهم وتعويض الخيبة التي تعرضوا لها عام 1950 حين خسروا النهائي على ارضهم امام جارتهم الاوروغواي (1-2)، لكن حلم “اوريفيردي” بالتتويج السادس اصطدم بماكينة الالمان الذين نجحوا في ان يثأروا شر ثأر من البرازيليين بعد ان خسروا امامهم نهائي 2002 (0-2)، وذلك باكتساحهم 7-1 في قبل النهائي، وتبخرت بالتالي أحلام 200 مليون برازيلي وملايين اخرين من عشاق “سيليساو” حول العالم بخوض النهائي الحلم في “ماراكانا”، وما يزيد من حسرة اصحاب الضيافة ان جيرانهم اللدودين سيخضون النهائي في هذا المعقل الاسطوري بمواجهة الالمان في موقعة تحمل نكهة ثأرية للارجنتين التي احتاجت الى ركلات الترجيح كي تتخطى هولندا (0-0 في الوقتين الاصلي والاضافي) في اول وصول لها إلى دور الاربعة منذ 24 عاما وتحديدا منذ مونديال 1990 في ايطاليا حين خسرت امام “ناسيونال مانشافات” بالذات بهدف سجله اندرياس بريميه من ركلة جزاء، وكان ذلك التتويج الثالث والاخير لالمانيا في العرس الكروي العالمي الذي اتبعته بتتويج اخر كان الاخير لها في البطولات الرسمية وجاء في كأس اوربا 1996 على حساب الدنمارك (2-1) بفضل هدفين من البديل اوليفر بيرهوف الذي كان صاحب اول هدف بالموت الفجائي، وتدين المانيا بوجودها في النهائي الثامن في تاريخها الى الاداء الجماعي الرائع لرجال المدرب يواكيم لوف الذين يأملون ان يجعلوا من “ناسيونال مانشافت” المنتخب الاول الذي يتوج باللقب العالمي في القارة الامريكية التي عجز اي من منتخبات القارة العجوز ان يعود من اراضيها بالكأس الغالية، حيث فازت الاوروغواي بالنسخة التي استضافتها عام 1930 ثم في نسخة 1950 على الاراضي البرازيلية، قبل ان تفوز البرازيل بنسخة 1962 في تشيلي و1970 في المكسيك ثم الارجنتين على ارضها عام 1978 وفي المكسيك عام 1986. واستضافت الولايات المتحدة نسخة 1994 وتوجت البرازيل باللقب للمرة الرابعة في تاريخها، والملفت ان الاوربيين لم يتوجوا باللقب سوى مرة واحدة خارج القارة العجوز وكانت في النسخة السابقة التي احرزتها اسبانيا في جنوب افريقيا ، علما بانها كانت المرة الثانية فقط التي تقام فيها البطولة خارج اوربا او امريكا ، والاولى كانت عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان واحرزتها البرازيل، ويأمل الارجنتينيون بقيادة المدرب الفذ اليخاندرو سابيلا والنجم الكبير ليونيل ميسي الى تكريس العقدة الاوربية بعيدا عن القارة العجوز والى تحقيق ثأرهم من الالمان الذين توجوا بلقب 1990 على حسابهم بعد ان خسروا نهائي 1986 امام دييجو مارادونا ورفاقه في “لا البيسيليستي” (2-3)، ثم خرجوا من النسختين الاخيرتين على يد “ناسيونال مانشافات” بالخسارة امامه في دور الثمانية لبطولة 2006 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي، ودور الثمانية لبطولة 2010 بنتيجة كاسحة صفر-4،وسيكون تركيز المدرب لوف على ايقاف ميسي الذي سيشكل التهديد الاكبر للدفاع الالماني الذي قدم اداء صلبا في هذه النهائيات بمساندة مذهلة من حارسه مانويل نوير الذي اهتزت شباكه اربع مرات فقط في ست مباريات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*