الرئيسية / مقالات / السلاح كأيديولوجيا لدى الحركة الإسلامية ..

السلاح كأيديولوجيا لدى الحركة الإسلامية ..

Sudan voices

(1)

من القضايا المهمة التي يجب وضعها في الإعتبار عند التفكير في التغيير السلمي للنظام، هي مسألة التشكيلات العسكرية والأمنية التابعة للنظام، المعروفة منها وغير المعروفة. بدءاً بالقوات الخاصة والأمن الشعبي وقوات جهاز الأمن والإحتياطي المركزي والمليشيات التي تتبع لعدد من قادة النظام، وتدار خارج قنوات الدولة الرسمية. وللحديث عن هذا الجانب، جديرٌ بنا مناقشة علاقة الحركة الإسلامية بالسلاح وموقعه من فكرها ونهجها.
كان أول عهد الحركة الإسلامية السودانية بحمل السلاح بعد إنقلاب نميري ، حيث التفوا حول الإمام الهادي بالجزيرة أبا وصمدوا معهم أيام ما عُرف بمجزرة الجزيرة أبا في مارس 1970 م ، ثم في منتصف سبعينات القرن الماضي، كانت تجربتهم الثانية ، حيث شكلوا الجبهة الوطنية مع أحزاب معارضة لنظام الرئيس الأسبق نميري، وحاولوا تغيير النظام إنطلاقاً من ليبيا في يوليو 1976 م، ما عُرف بحركة المرتزقة، والتي تم السيطرة عليها بعد ثلاثة أيامٍ احتلت فيها قواتها بعض المؤسسات الحيوية بالدولة. وعندما جاءت المصالحة الوطنية بعدها في العام 1977، قطفت الحركة ثمار حملها للسلاح فشاركت نميري في الحكم لفترةٍ استمرت حتى قبيل الإنتفاضة، أسمى الراحل الدكتور حسن الترابي هذه السنوات في كتابه الحركة الاسلامية : التطور والنهج والكسب ب ( فترة التمكين )، إذ ارتفع حينها عدد الإسلاميين في المؤسسات العسكرية، وأُسِّس المركز الإسلامي الإفريقي ليغدو واجهة لتدريب كوادر الحركة الإسلامية العسكرية، وغيرها من مكاسب في مجال إنشاء المؤسسات الإقتصادية وفرص التدريب العملية لإدارة الدولة .

( 2 )

منذ ذلك الحين لم تغب أهمية السلاح عند قادة ومنظري الحركة، فعددٌ ممن شارك في جيش الجبهة الوطنية وقاتل داخل الخرطوم وقتها، كان من القيادات التي أصبحت في صفوف الحركة الأولى بعد المصالحة الوطنية وعند مجيئ الإنقاذ، ووُثِّقت أدوارهم في أحداث الجزيرة أبا وحركة يوليو 76 في مؤلفات الإسلاميين . وبرز اسما محمد صالح عمر عبدالإله خوجلي .
فتحت حركة يوليو 76 الباب أمام الإسلاميين لتجريب المغامرة بحمل السلاح، لتغيير نظام الحكم، وخرَّجت كوادر عسكرية خبرت السلاح، فكانت أولى خطواتهم في طريقٍ يتوافق مع فكرهم .
هدَفَ الأخوان المسلمون منذ بداية دخول فكرهم للسودان، لإقامة مجتمع إسلامي وحكومة إسلامية، ثم جاء برنامج الميثاق الإسلامي الذي حدد طبيعة الحكم بالـ ( قرآنية سنية )، وفي مراحل لاحقة كان من أهداف الحركة أن يكون المسلمين أمة واحدة، لكن مبدئياً يقتصر مشروعهم على إقامة دولة إسلامية بالسودان.
ومع إرتباط فكر الحركة الإسلامية بأفكار أبو الأعلى المودودي وسيد قطب، تسربت الكثير من أفكارهما لتصبح هادياً لإسلاميي السودان، فقد كانت رؤى قطب قاطعة حول الجاهلية التي ارتدت لها البشرية، ودوغمائية وسمت أفكاره حول الحاكمية لله، أو الكفر، فالحكم لله وحده لا يشاركه أحد في منهجه، ما عدا ذلك فهو الشرك المبين. وقد أوردت في مقالٍ سابقٍ إتفاق عدد من الباحثين في الجماعات الإسلامية، على إعادة جذور التطرف الذي أنتج القاعدة وداعش لفكر سيد قطب.
وأجدني أتفق معهم في جانبٍ محدد يتعلق بإسلاميي السودان . فقطعيات قطب حول إقامة دولة الإسلام كانت هاديهم لإنقلاب 30 يونيو، وأشعاره التي تتقطر دماءً وتعلي من شأن الموت في سبيل الدعوة ونذر النفوس لذلك ، كانت تقود الشباب للموت في معارك جنوب السودان، وهم يرددون قصيدته ( أخي أنت حرٌ وراء السدود ) التي كتبها في فترة سجنه انتظاراً لحكم الإعدام في عهد الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر، يقول ؛( سأثأر لكن لربٍ ودين وأمضي على سنتي في يقين)، ويقول ( أخي فامضِ لا تلتفت للوراء، طريقك قد خضبته الدماء) .

( 3 )

هي ذات الأفكار التي حملت الحركة لعسكرة التنظيم منذ مجيئها للحكم، فأصبح التدريب العسكري في أول أيام الإنقاذ فرض عينٍ على طلبة الجامعات باعتبارهم أعضاء محتملين في الحركة، وصارت دورات التدريب المتقدمة لطلاب وشباب الإسلاميين واجبٌ كأوراد حسن البنا وتقارير العمل الشهرية.
صار السلاح عنصراً هاماً في تكوين أعضاء الحركة، يتدربون على فك وتركيب الكلاشنكوف كما يؤدون صلواتهم في جماعة أو ينفذون تكاليف التنظيم ، وأصبحت إجادة إستعمال السلاح والقتال في قوات الدفاع الشعبي عنصر تفضيل لكوادر الحركة، وبذا غدا السلاح جزء من أيديولوجيا الإسلاميين، وان كانت الأيديولوجيا تُعرَّف بأنها نسق الأفكار والمعتقدات والإتجاهات الكامنة في أنماط السلوك المحدد، فإن السلاح نفسه أصبح أيديولوجيا لدى الإسلاميين.
لذلك ظل البشير يردد لمعارضيه المسلحين، أنه أخذ الحكم بالسلاح ومن أراده فليأخذه به. ولذلك وجَّه النظام ميزانيات مقدرة لتشكيلاته العسكرية، تفوق تلك التي خصصها للتعليم والصحة والتنمية.
ومن هنا يمكننا فهم تعدد التنظيمات العسكرية بداخل النظام، حتى أُسميت قوات خاصة، لأنها تتميز بوضعٍ خاص في المؤسسات التي أنشئت بداخلها ، من جيش وشرطة وأمن، من حيث التدريب والتأهيل والإستحقاقات والمهام .
كل هذه القوات يتم اختيارها بعناية فائقة ، يكون الولاء فيها للتنظيم أولاً ، ثم ، وربما ، لأحد أركان النظام ، فتصبح خارج إمرة الجيش والشرطة ، وعند اللزوم ، فهي تستدعي أناشيد سيد قطب ( فإما إلى النصر فوق الأنام ، وإما إلى الله في الخالدين ) .

سلمى التجاني
salma_122@hotmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*