الرئيسية / أخبار / الحركة الشعبية/ش : لقاء هام بمجموعة البان افركانز بالمملكة المتحدة

الحركة الشعبية/ش : لقاء هام بمجموعة البان افركانز بالمملكة المتحدة

Sudan voices

متابعات سودانفويسس : لندن
في لقاء هام و تاريخي بمركز معات للبان آفريكانيست بمدينة لندن التقت الحركة الشعبية لتحرير السودان ممثلة  كل من د. ابكر ادم اسماعيل و د. ياسر حمودة بمجموعة البان آفريكانزم بالمملكة المتحدة و كان لهم شرف حضور الاجتماع الدوري لي منظمة
International Decade For People of African Decent (IDPAD)- UK
وترجمتها منظمة العقد العالمي للشعوب ذات الاصول الافريقية, وهي احدي المنظمات التابعة للامم المتحدة والتي تم تاسيسها في عام 2013 من اجل تحقيق العدالة، التنمية و المساومة للشعوب ذات الاصول الافريقية حول العالم .
تم اللقاء بحضور
Mr. Glenroy Watson
General Secretary of Global Afrikan Congress – UK
في اللقاء قدم د.ابكر اسماعيل شرح وافي عن تاريخ و مسيرة الحركة النضالية وكذلك شرح لرؤية و اهداف الحركة الشعبية و نقاط تلاقي هذة الاهداف مع مشروع البان آفريكانزم والذي تبنته الحركة الشعبية في مؤتمرها العام الاخير. بعد نقاش مستفيض من اعضاء ال IDPAD و اجابات علي كثير من التساؤلات و تصحيح لكثير من المفاهيم المغلوطة عن السودان تاريخ و هوية قدمها د.ابكر ادم اسماعيل، قرر مجلس الIDPAD بالاجماع ضرورة اجراء بحوث و دراسات عاجلة عن الحالة السودانية و ضرورة دعم الحركة الشعبية في نضالها بكل الوسائل المتاحة. علما بان هذة المنظمة لها فروع في عدة دول حول العالم مثل امريكا، معظم الدول الكاريبية، غانا، نيجريا، جنوب افريقيا، ليبيريا، اثيوبيا و يبلغ عدد عضويتها في ال UK فقط قرابة ال ٢ مليون شخص وتتمتع بعلاقة واسعة و جيدة مع حزب العمال في بريطانيا و مجموعة البرلمانيون السود بامريكا كما تتمتع بعلاقة جيدة مع معظم قادة الدول الافريقية.
واصل د. ابكر في تقديم شرح شامل و وافي عن جزور المشكلة السودانية و قدم مقترحات للحلول للخروج من دائرة الحروب المستمرة في السودان حتي من قبل الاستقلال لضمان الحفاظ علي الثقافة و الهوية الافريقية. ذكر د. ابكر ان من مشروع السودان الجديد و هيكلة الدولة السودانية و التصالح مع مبداء الوحدة الطوعية وتقرير المصير هما انجع الحلول للحفاظ علي العنصر الافريقي و الهوية الافريقية التي تتعرض الي خطر حقيقي في السودان . كما اوضح ان السودان ليس به اصل عربي من الناحية العرقية بل به افارقة تم استلابهم و تعريبهم وهؤلاء اكثر حوجة للتغير للتصالح مع هويتهم التي تمت شيطنتها من خلال عملية التعريب والاسلمة المستمرة و الممنهجة.
تناول الدكتور ياسر حمودة الخلفية التاريخية للمشروع الاسلاموعروبي في السودان و العملية الممنهجة لمحو الثقافة الافريقية في السودان عبر ميكينزمات مختلفة و متجددة و صلت الي حد الابادة و التطهير العرقي. بل الاخطر من ذلك محاولة استخدام السودان نتيجة لموقعه الاستراتيجي كمنصة انطلاق لغزو القارة الافريقية بالمشروع الاسلاموعروبي وقد ظهرت نتائج هذا المشروع بوضوح في مالي ،النيجير ، نيجريا ، مورتانيا و غيرها من الدول الافريقية.
وقد اوضح د. ابكر بانه لولا نضالات الحركة الشعبية منذ تأسيسها كامتداد تاريخي لحركات المقاومة التي قامت في السودان ضد هذا المشروع و وقوفها ضد هذا المد الاسلاموعروبي لتمدد في معظم افريقيا بصورة اكبر مما هو عليه الان، لذا الان اصبحا لزاما علي الافارقة في كل انحاء العالم مقاومة هذا المشروع بشكل جاد و ضرورة دعم الحركة الشعبية في نضالها ضد النظام السوداني الذي يتبني هذا المشروع ويمثل مخلب القط و راس الرمح في غزو القارة الافريقية.
قدم د. ابكر مقترحات عملية لكيفية دعم الحركة الشعبية شمل المقترح مجالات مختلفة متمثلة في الدعم الدبلوماسي و التدريب ورفع القدرات و غيره من الامكانيات المتاحة لدي مجموعة IDPAD.
خرج الاجتماعات بمقترحات عملية متمثلة في :
1- وافق ال IDPAD علي استخدام كل قنواتهم الدبلوماسية في ال UK وحول العالم لشرح ما يواجهة الافارقة و ثقافتهم في السودان من تحديات و محاولات للطمس وصلت حد الابادة الجماعية.
2- فتح دار البان آفريكانيست بلندن للحركة الشعبية لتنظيم فعاليتها و تعريف الشعوب الافريقية بما يجري في السودان و الترويج لمشروع السودان الجديد.
3- وجهة دعوة رسمية للحركة الشعبية للمشاركة بمتحدث رسمي في يوم التحرر الافريقيي الذي سيقام في يوم 25 مايو بمدينة بيرمنجهام وهي فعالية سنوية عالمية للشعوب الافريقية تضم الاف المشاركين و تعتبر فرصة جيدة للحركة الشعبية لعرض مشروعها والترويج له.
5/ وعدت IDPAD بالقيام بالاتصال بقادة الدول الافارقة لشرح رؤية الحركة الشعبية و مقترحاتها لحل المشكلة السودانية و ضرورة دعم هذا الموقف في داخل التجمعات الافريقية المختلفة.
6/ من جانبه وعد د. ابكر المجموعة بارسال كافة الوثائق من منفستو و دستور و غيره للمجموعة لتعزيز ما ذكر في المقابلة عن ماهية مشروع السودان الجديد و اهدافه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*