الرئيسية / مقالات / يقولون الإسلام هو الحل.. ويسرقون، وينهبون.. ثم يتحللون!! ..

يقولون الإسلام هو الحل.. ويسرقون، وينهبون.. ثم يتحللون!! ..

Sudan voices

· عقدت قيادات حزب المؤتمر الوطني اجتماعاً سرياً ناقشوا خلاله كيفية تعديل الدستور المجال لبقاء الرئيس البشير لما بعد العام 2020..

· و سوف يتم لهم ما أرادوا.. شئنا أم أبينا..

· والحركة الاسلامية ناقمة على المؤتمر الوطني و لا تريد ترشيح البشير الذي يسيطر، عبر المؤتمر الوطني، على السياسة السودانية منفرداً..

· و ادَّعي د. الزبير أحمد حسن، أمين عام الحركة الاسلامية، قبل أسبوعين تقريباً، أن ما يتم تداوله من أحاديث عن وجود صراعات بين قيادات الحركة الإسلامية و بين المؤتمر الوطني إشاعات محضة يروجها أعداء الحركة العاجزين عن مواجهتها بالفكر والعقل والمنطق..

· إن الكلامَ الذي صدرَ من الزبير كلامُ كوزٍ يفتقرُ إلى المنطق، و لا يصدقه إلا الكيزان ( و الناس عقول و لسان!) فالشعور العام، لدى العارفين ببواطن أمور الكيزان، أن الكيزان أينما تواجدْوا، تواجدت الدسائسُ و المؤامراتُ و خَلْقُ صراعاتٍ مع غيرهم لا تنتهي.. و إن لم يجدوا غيرَهم في الساحة، تصارعوا فيما بينهم كل الوقت..

· و يدَّعون التمسك بتعاليم الاسلام.. و يغرِفُون من بحرِ خبثٍ لا ينضب، و قد أخذ خبثُهم السودانَ عميقاً إلى هاوية بلا قرار!

· و المعروف أن البشير شعر باقتراب ( سكاكين) الجماعة المتآمرة من رقبته أكثر فأكثر.. و لما استحكمت حلقات التآمر و ضيقَّت عليه الخناق، أعاد الجنرال/ قوش إلى مقعده في جهاز الأمن و المخابرات لحسم المتفلتين من ( اخوته في الله)!

· و طغى اسم قوش على ما عداه في مسرح الأحداث السياسية عقب عودته سالماً مطمئناً غاية الاطمئنان.. خاصةً و أن البشير عكف يكثر من الثناء عليه و الاشادة بجهاز الأمن و بالقوات المسلحة في كل لقاءاته الجماهيرية..

· كان البشير يعوِّل كثيراً على حميدتي و قوات الجنجويد التي أشاد بها في سبتمبر 2017 إشادةً أحرجت القوات المسلحة السودانية حين قال أمام حشد جماهيري كبير بمنطقة شطاية:- ” ما فى رئيس عندو زى قوات الدعم السريع، طلبنا من حميدتى 5 آلاف شاب خلال اسبوعين لكن هو جاب 6 آلاف شاب ومواطن جاهز”..

· ماذا جرى؟

· أين حميدتي الآن؟ لقد عاد إلى ( عُلَبِه) بعد أن أدى دوره المرسوم حيناً من الدهر.. و صمت عن التصريحات النارية التي كان يلقيها بدون مناسبة.. و لم نعد نسمع شيئاً من تصريحات الجنجويد ( السياسية).. مع استمرارهم في جرائم القتل و ارهاب الآمنين أينما ذهبوا..

· يعيش حميدتي، حالياً، وسط الأجواء المشحونة بصراعات اشتدت بين قيادات الكيزان.. و هو لا يفهم كثيراً في ذاك النوع من الصراعات.. و ليس بقادر على استيعاب مدلولاتها.. و لا يفهم لماذا يؤيد بعضهم خرق الدستور لترشيح البشير و لا لماذا يصر بعضهم على عدم ترشيح البشير,,

· إن حميدتي يمثل أطرشاً في زفة الكيزان..

· و نحن لا ندري حقيقة العلاقة بين ( ظهور) قوش و ( اختفاء) حميدتي من مسرح السياسة السودانية المتقَلِّب.. لكننا نفهم الصراع القائم بين قيادات ( الكيزان) الدستوريين العاملين في الخدمة حالياً و بين الكيزان الذين تقاعدوا و أفِل نجمهم..

· لقد أدمن قياديو الكيزان التمتعَ بالسلطةَ و التسلط و التحكم على الرقاب لسنوات.. و تطاردهم هواجس فراق السلطة.. و تدفعهم إلى استخدام جميع ما تعلموه من مؤامرات و دسائس للانتقام و التشفي من ( الإخوة
الأعداء) غلاةِ المؤيدين للبشير..

· إنه صراع بين المؤتمر الوطني و الحركة الاسلامية على أشد ما يكون.. و شرع غلاة الحركة ( يحفرون) للبشير بسبب تحجيمه دورها في صنع القرارات المصيرية.. مع أن الكل يزعمون أن الإسلام هو الحل.. و كلهم متأسلمون، سواء أكانوا في المؤتمر الوطني أم في الحركة الاسلامية، و كلهم يسرقون، و ينهبون و يزوروِّن ثم يتحللون!!

· أزهري التجاني ، رئيس القطاع التنظيمي بالمؤتمر الوطني، كشف، قبل أيام، عن ما يجري.. و حدد عدد المتصارعين على الكراسي بثمانية ألف قيادي..

· لقد كشف حالهم و شهوة كل منهم للعودة إلى ( سيرته الأولى) في السلطة.. و ادَّعي أنهم السبب في كل ما يحدث من غلاء في الأسواق و عدم استقرار في البلد..

· و نحن نجوع!

· و البشير يتحدث في الخرطوم عن قطع دابر القطط السمان.. و إرسالهم إلى جحورهم.. و قال في زيارته الأخية لشمال كردفان ” لن ندع
المتلاعبين بقوت الشعب يفلتون من العقاب”

· و نحن نتساءل عن من من آلاف قيادات الكيزان لا تنطبق عليه صفة القطط، بما في الكيزان البشير و أسرته؟! و نتساءل عن من هم المتلاعبون بقوت الشعب سواه هو و سوى أسرته.. و جميع من كانوا يحيطون به و كل من يحيط به الآن..

· إن الكيزان المختلفين يتصارعون و يتآمرون في الخفاء.. و الزبير أحمد حسن ينفي وجود أي صراعات بين قيادات الحركة الإسلامية و قيادات المؤتمر الوطني لأنهم، جميعهم، متفقون على أن الإسلام هو الحل..

· يقولون الإسلام هو الحل بالنسبة إليهم.. أما بالنسبة إلينا فإن ( الإسلام) أتاح لهم أن يقتلوا و يسرقوا، و ينهبوا.. و لا يزالون يقتلون يسرقون و ينهبون ثم يتحللون!!

· قال الاسلام هو الحل قال!

osmanabuasad@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*