الرئيسية / الرياضة / معاوية الجاك : المريخ فرع المؤتمر الوطني ..

معاوية الجاك : المريخ فرع المؤتمر الوطني ..

Sudan voices

معاوية الجاك 

توقيع رياضي

* الجزئية التالية جاءت ضمن سياق حوار أجراه الزميل أواب محمد نُشر عبر صفحات الزميلة الجوهرة الرياضية مع الأمين العام لنادي المريخ ..

* س : هل يمكن أن نرى طارق المعتصم في لجنة تسيير إن استقال المجلس؟!

* ج : لا أفكر بهذه الطريقة وخيار لجنة التسيير ليس مطروحا عندنا.

* س : هل يأتمر طارق بأمر امانة الشباب والرياضة؟!

* ج : نعم!

* س : حتى وان دعتك الى الاستقالة؟!

* ج : نعم ، فانا في النهاية ابن الحزب، لكن الأمور لا تتم بهذه الطريقة فهناك مشاورات وعلي ان اطلع على الاسباب المنطقية التي دعت الامانة الى مطالبتي بالاستقالة ثم لي تقييم خاص) إنتهت الجزئية التي سنعلق عليها من حوار الأمين العام لنادي المريخ.

* ما ذكره الأمين العام لنادي المريخ يعتبر كارثياً بكل ما تعني الكلمة من معنى لأنه أكد أن ترشحه للعمل في مجلس المريخ لم يكن بدافع الرغبة في خدمة الكيان المريخي ولا بدافع الإنتماء والعشق للمريخ بل بدافع الإنتماء (السياسي) لحزب المؤتمر الوطني والذي صوره من خلال الحوار بأنه أي الحزب أكبر من المريخ ويعلو على المريخ.

* بمنطق حديث الأمين العام لنادي المريخ عن رضوخه ومثوله لرغبات وتوجيهات الحزب الذي ينتمي إليه (المؤتمر الوطني) يمكن أن يترشح غداً في إنتخابات الهلال بتوجيه من حزبه السياسي.

* الآن طارق المعتصم الذي يجلس على منصب الأمين العام لنادي المريخ يتعامل بمفهوم أن الحزب لديه تاثيره الطاغي والأكبر من إنتمائه للمريخ ويتلقى التعليمات الإدارية بصفته أميناً عاماً للمريخ الحزب السياسي.

* أي يمكن للأخ طارق أن ينفذ تعليمات المؤتمر الوطني بتسجيل التش في كشوفات الهلال بكل سهولة حال صدرت تعليمات حزبية وبالتأكيد سيرضخ لهذه التعليمات دون إعتبار لقيمة المريخ.

* لو ذكر طارق حديثه هذا بصفته الحزبية المطلقة في أي لجنة سياسية تابعة للمؤتمر الوطني لما لامه أحد ولكن أن يربط إنتماءه للمؤتمر الوطني بالمريخ فهنا الكارثة.

* الأخ طارق يدير المريخ بأوامر الحزب السياسي الحاكم وليس بالمفهوم الذي يقود لتقدم المريخ ورفعته وهنا الكارثة أكبر أي المريخ بالنسبة لطارق وحزبه مساحة للتدريب وتنفيذ سياسات وأهواء بعض المنتمين للمؤتمر الوطني بمختلف ميولهم.

* أي يمكن للأخق طارق تنفيذ تعليمات من ينتمون للهلال لتنفيذها على جسد المريخ المسكين.

* من كوارث المؤتمر الوطني مثل ما ذكره الأخ طارق وآخرون وهم يحشرون الحزب في كل صغيرة وكبيرة خاصة بالمجتمع السوداني.

* المؤتمر الوطني أصبح هو الناهي والآمر في كل مناحي الحياة السياسية والرياضية والثقافية والإجتماعية والفنية وهذا ما قاد لتنفير الكثيرين وأن يتولد إحساس شبه عام بكراهية المؤتمر الوطني وتصويره بالحزب الذي يتغول على كل ما يهم المواطن البسيط حتى في رياضة كرة القدم البسيطة التي أصبحت الهم الوحيد الذي يقود للترويح والتنفيس عن هموم الحياة ومشاغلها الكبيرة والمؤلمة.

* الآن أصغر مواطن ينظر للمؤتمر الوطني بأنه تنظيم (حاشر) أنفه في كل شيء وها هو طارق يؤكد ما نقول.

* عضوية المؤتمر الوطني أمثال طارق ودون أن تدري تؤسس لكراهية جارفة للحزب.

* من قبل رفض الأخ جمال الوالي شطب هيثم مصطفى ليعود للهلال رغم رجاءات (قيادات عليا) عديدة في المؤتمر الوطني وتمسك ببقاء اللاعب في صفوف المريخ ولم يخسر شيئاً بل كبُر في نظر المريخاب ومعروف إنتماء جمال للمؤتمر الوطني وما يشغله من حيز وما يمتلك من ثِقَل كبير ومؤثر

* سؤال نوجهه للأمين العامل لنادي المريخ : هل ولج مجال العمل الإداري بالمريخ بغرض إستغلاله في الوصول لأهداف سياسية وتنظيمية معينة؟

* لا تهم إجابة الأخ طارق على سؤالنا أعلاه لأنها معلومة سلفاً ومفهومة ..

* المهم ها هو الأمين العام لنادي المريخ يربط تنحيه عن العمل بإنتظار توجيهات من المؤتمر الوطني وكأن المريخ أحد فروع هذا الحزب.

* المريخ يضم بين أنصاره من ينتمي لحزب الأمة والحزب القومي والشيوعي والإتحادي وحزب المؤتمر الشعبي ومن هم غير سودانيين وغيرهم فكيف يؤطره الأخ طارق بتبعية لحزب سياسي واحد؟

* هل حاول بعض الشيوعية أو الإتحاديين أو الأنصار ممن عملوا في إدارات المريخ المختلفة لممارسة ذات السلوك الإداري الذي يؤسس له طارق وإخوانه؟

* بعد ما طالعناه أصبحنا نخشى على المريخ من إدارته قبل خصومه ..

* الرياضة في كارثة ومحنة بسبب الممارسات الغريبة لبعض المنتمين للمؤتمر الوطني والذين يتحركون بمفهوم أنهم المسئولون عن كل شيء في السودان ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*