الرئيسية / بيانات / الشيوعيون بالعاصمة في معركة الجريف:لا نغنيك و لكنا نناضل

الشيوعيون بالعاصمة في معركة الجريف:لا نغنيك و لكنا نناضل

Sudan voices

الحزب الشيوعي السوداني

لا نغنيك و لكنا نناضل* 
*الشيوعيين بالعاصمة في معركة الجريف*
إلى جماهير العاصمة الأوفياء
مكابر من لا يرى أن الثورة السودانية قد إنطلقت بقوة و ثبات إنطلاقاً من موكب 16 / يناير المجيد بالخرطوم لتتواصل بعده هبات الشعب السوداني في يومي 17 و 31 يناير بامدرمان والخرطوم بحري ومدن أخرى خارج العاصمة أخذت بزمام أمرها،وعبرت بالجسارة والكبرياء المعهودين في شعبنا الأبي عن غضبها من سياسات النظام الإقتصادية التي لايستفيد منها إلا أركانه وطبقته الطفيلية وأرزقية الحروب والمجاعات،بينما تلحق الدمار بالوطن وبالفقراء والكادحين من ابنائه،وهم يمثلون الأغلبية الساحقة من السكان،وهم أصحاب المصلحة الحقيقية في التغيير، الذي نتطلع إليه معهم،ونناضل لأجله يداً بيد مع طلائعهم وقواهم الحية،ولن نتوانى عن النضال من أجله وتقديم التضحيات والعمل الصبور لمواصلة المسيرة الظافرة حتى إزاحة هذا النظام وإلقاء حقبته الكئيبة في مزبلة تاريخ الديكتاتوريات التي إعترضت طريق شعبنا،الذي كان ولا يزال يتطلع نحو مستقبل واعد بالحرية والديمقراطية والتقدم والنماء،ونحن إذ نثمن الإنتصارات التي تحققت خلال الحراك،الذي لا زالت جذوته مشتعلة تلهب الحماس وتلهم الحس الوطني بضرورة مواصلته حتى الإطاحة بهذا النظام، كشرط لإسترداد الوطن ومعافاة إقتصاده،فإننا لن نغفل ماتعلمناه من شعبنا خلال النهوض الذي إنتظم صفوفه في يناير الماضي،عن قيمة الوعي بالعمل المشترك بين كل فصائل المعارضة السودانية ووحدتها في مركز واحد قائم على وحدة شعبية وجماهيرية متينة ومتمسكة بأهدافها وغاياتها المشروعة،مما يؤكد أهمية تنظيم الصفوف في مواقع السكن والعمل والدراسة كلجان للمقاومة فيها،ونحن في الحزب الشيوعي،وإنطلاقاً من هذا الفهم العميق لشروط المرحلة ومطلوباتها الذاتية والموضوعية، ندعوا جميع الزملاء الشيوعيين والديمقراطيين ولجان المقاومة بالأحياء وعضوية أحزاب الإجماع الوطني وطلائع الجماهير الباسلة،بأن يكونوا كعهدهم دائماً في قلب معركة شعبهم بالجريف يوم الأربعاء القادم الموافق 7/ فبراير/ 2018
التحية لنضالات أهالي الجريف ولشهدائها الأماجد

الحزب الشيوعي بالعاصمة القومية 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*