الرئيسية / فنون وثقافة / شَارِعٌ وَأَرْصِفَةُ جُنُونٍ وَدَفَاتِرْ – شعر

شَارِعٌ وَأَرْصِفَةُ جُنُونٍ وَدَفَاتِرْ – شعر

Sudan voices

 بوتالوحت احماد  

شَارِعٌ وَأَرْصِفَةُ جُنُونٍ وَدَفَاتِرْ ،
وَمُخْبِرُونَ مُحْبَطُونَ يَحْتَسُونَ وَقْتَهُمْ فِي الْمَقْهَى الْمُجَاورْ،
وَخَلْفَ ظَهْرِي زُجَاجُ أَعْيُنِهِمْ يُرْبِكُ السُّطُورْ ،
وَجَلَّادُونَ يُطْفِئُونَ وَهَجَ لَفَائِفِهْمْ فِي مَنَافِضِ السُّرَرْ ،
وَفِي سَرَادِيبِ التَّعْذِيبْ ،عَصَافِيرَ مَنْزُوعَةَ الْأَظَافِرْ 
وَغُرَفُ الْفَنَادِقِ مُسْبَلَةُ السَّتَائِرْ ،
وَعَلَى الْأَرَائِكِ تَسِيلُ بُطُونٌ مُثْخَمَةٌ بِفَوَاكِهِ الْبَحْرِ وَالنَّبِيذْ ،
وَالْأَصَابِعُ تَتَجَشَّأُ ، لَحْمَ الْخُصُورْ .
وَكَصَفَحَاتِ كِتَابْ ،
الْأَفْخَاذُ مُبَلَّلَةٌ بِلُعَابِ الْأَصَابِعْ ،  .

أَجْرَاسُ إِسْتَنْفَدَتْ مَعْدِنَهَا وَهِيَ تَقْرَعُ لِلْأَفْرَاحْ ، 
وَأَضْرِحَةُ تُرَبِّتُ عَلَى قِبَابِهَا أَكُفُّ السَّحَابْ .
أَجْنِحَةُ ضَجَرٍ وَغُبَارْ ،
تَطْفُو عَلَى الْأَسِرَّةِ وَالْمَوَائِدْ .
وَأَنَا ، أَذْرَعُ الْقُرَى وَالشَّوَارٍعْ ،
وَعَلَى صَدْرِي تَجْثُمُ عَنَاقِيدُ الْأَحْزَانْ ،
شَبَحٌ عَابِرٌ كَالظِّلَالْ ،
لَا مَتَاعٌ وَلَا مٌسْتَقَرْ .

  • حقوق النشر محفوظة لـ أنفاس الثقافية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*