الرئيسية / أخبار / خبراء..اللاجئين يعانون من صعوبات تعليمية وصحية والمعتمدية تؤكد الفراغ من البطاقة الممغنطة

خبراء..اللاجئين يعانون من صعوبات تعليمية وصحية والمعتمدية تؤكد الفراغ من البطاقة الممغنطة

Sudan voices

الخرطوم:حسين سعد :سلمي عبدالرحيم

كشفت ورشة مشروع الحصول علي الخدمات القانونية للاجئين وطالبي اللجوء التي نظمتها منظمة متعاونات الخيرية بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة ومعتمدية اللاجئيين امس بفندق بردايس بالخرطوم كشفت صعوبات تواجه اللاجئين خاصة بالخدمات مثل الصحة والتعليم والزواج وقالت المحامية سامية الهاشمي في دراسة مصغرة لها حول بعض القوانين المميزة ضد اللاجئين ان عدد كبير من النساء يتجاوزن الالاف وفرت لهن متعاونات دعم قانوني بفضل محامون ومحاميات متطوعات واضافت نشعر بالفخر للخدمات القانونية التي قدمناها لأعداد كبيرة من اللاجئين الفارين من بلدانهم بسبب الحروب والنزاعات بالقارة السمراء وأوضح الهاشمي ان دراستها تعرضت لعدد من التشريعات ذات الصلة الوثيقة بموضوع الحقوق المضمنة للاجئين ومقاربة هذه التشريعات بما هو وارد في اتفاقية اللوء 1951- واي اتفاقات وبرتوكولات اقليمية وذلك بغرض معرفة التحديات والعمل علي حل المعوقات سوءمن داخل التشريعات و عن طريق التطبيق او التنفيذ ولفتت الي ان التشريعات هي قانون تخطيط التعليم لسنة 2001م وقانون السجل المدني لسنة 2001م والقوانين المتعلقة بالصحة وقانون الصحة العامة 2008م وقانون الصحة المدرسية 1974م والقواعد الموحدة للرسوم القضائية 1983م وأوضحت الهاشمي بدون الحصول علي فرصة الدراسة سيكون جيل امل معرضا للخطر وقالت هناك مشكلة في عدم الحصول علي الاحصائيات واغلبها قديمة تعود للعام 2014م مضي عليها ثلاث سنوات واوضحت احدثت معلومات بموقع مفوضية اللاجئيين كانت في العام 2016م ولفتت الي وجود مشاكل خاصة بازواج لدي اللاجئيين والغرمات التي تفرض عليبائعات الشاي والاطعمة غير السودانيات تفرض عليهن غرامات مضاعفة فضلا عن مشاكل خاصة بالحصول علي وثيقة السفر والبطاقات الممغنطة بجانب عدم وجود مترجمين بالمحاكم وضعف التدريب من جهته وصف استاذ القانون بجامعة الخرطوم دكتور علي سليمان في مداخلته ان قانون اللجوء لسنة 2014م بالمميز وطالب سليمان بالاهتمام بلغة الام في التعليم وشدد علي ضرورة وجود سياسات واضحة عن التعليم وفي السياق قال سفيان عبد المنعم من ادارة الحماية بمعتمدية اللاجئين ان موضوع اللاجئين كبير نظرا لزيادة اعدادهم المرتبطة بالنزاعات والحروب وتدفقهم الي السودان كمعبر وبلد مضياف ،ولفت سفيان الي انهم بالمعتمدية لديهم متب خاص بالتعليم وشوؤن الطلاب اللاجئيين مشيرا الي وجود مدارس للاجئ ارتريا واثيوبيا وجنوب السودان والكنغو تعمل وفقا لشروط وزارة التربية والتعليم ،وفي المقابل قال نائب رئيس ادارة التدريب بالسلطة القضائية مولانا زروق الطيب ان مشاكل اللاجئيين عديدة لاسيما في ولايات الشرق فيظل الامكانيات المحدودة للمعتمدية ودعا للتفريق بين اللاجئ والاجنبي وشدد علي ضرورة التوعية وقيام مثل هذه الورش بالولايات التي تشهد اكتظاظ باللاجئين والاتجاربالبشر وغسيل الاموالوكشف عن وجود نحو 50 الف لاجئ بمحليتي ابوحمد وبربر بدون اوراق واكد زرقعم وجود اي تعارض بين الدستور وقانو اللجوء وبدورها قالت عضو لجنة التشريع والعدل بالبرلمان هدي الامير ان القوانيين اعطت اللاجي حقوقه كاملة وتابعت:وجود قانون للاجئ محمده لكن هناك اشكالات في التنفيذ واتفقت هدي مع سامية في حديها بوجود مشاكل زواج اللاجئيين وشددت علي ضرورة التطرق لهذه القضية وفي الختام قال مالدكتور بلال احمد موسي من معتمدية اللاجئيين ان هناك ملاحظات برزت في قانون اللاجئ 2014م ولفت الي ان حكومة السودان من اوائل الدول التي لها قانون 1974مووعد بلال بمراجعة الملاحظات الايجابية التي اشارت لها الورشة واكد موسي توفر الاحصائياتالتي قال انهم وضعوها في كتاب باللغتين العربية والانجليزية واشار الي وجود اكثر من اثنين مليون لاجئي واوضح هناك حوالي مليون و300 الف لاجئي من جنوب السودان بكل البلاد خاصة النيل الابيض ونحو 450 الف الف بالعاصمة الخرطوم وتابع هناك جنسيات اخري من ارتريا واثيوبيا والكنغو وقال دكتور بلال هناك اتفاقية خاصةبتسجيل اللاجئيين في المعسكرات والمدن وولاية الخرطوم واشار الي وجود مشكلة بسبب المنهج التعليمي كشف عن وجود عودة طوعية للاجئيين السودانيين بدولة تشاد وقال انهم وضعوا نظام للبطاقة الممغنطة بالتعاونمع السجل المدني والمفوضية واكد موسي مجانية خدمات التعليم والصحة ومياه لشرب للاجئيين وقال انهم اجروا مسح في ولاية الخرطوم لحصر اللاجئيين بمشاركة 42 شخص يمثلون الجهات ذات الصلة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*