الرئيسية / أخبار / اعتقال موسي هلال وترحيله الي الخرطوم بعد اشتباكات دامية

اعتقال موسي هلال وترحيله الي الخرطوم بعد اشتباكات دامية

Sudan voices

الخرطوم – اعتقلت  مليشيات الجنجويد وما يسمي ( قوات الدعم السريع السودانية )  المدعومة من نظام الخرطوم والمثيرة للجدل موسى هلال، أحد قادة الفصائل العسكرية في دارفور، وأحد المستشارين السابقين للرئيس عمر حسن البشير، بحسب وكالة الأنباء الرسمية الاثنين.

وقالت الوكالة إن وزير الدولة بوزارة الدفاع الفريق ركن علي محمد سالم “أكد اعتقال موسى هلال رئيس مجلس الصحوة وابنه حبيب” في منطقة مستريحة بولاية شمال دارفور بعد اشتباكات وقعت الأحد.

ومن جهته أوضح قائد مليشيات الجنجويد حميدتي في لقاء في السودانية 24  أن هلال اعتقل مع عدد من مقاتليه، مشيرة إلى نقلهم إلى الخرطوم.

ووقعت اشتباكات عنيفة الأحد بين مقاتلين موالين لهلال وقوات الجنجويد في مستريحة، عشرة قتلى من الجنود السودانيين بينهم ضابط برتبة عميد.

ومستريحة هي مسقط رأس هلال ومعقله، وقد اشتبك مسلحون من قبيلته المحاميد مع عناصر الجنجويد مرات عدة في دارفور خلال الأشهر الأخيرة.

وكانت الحكومة قد وفرت السلاح لقبائل عربية لمواجهة  أقليات إتنية في الإقليم في العام 2003.

وتريد الحكومة اليوم استعادة ذلك السلاح الذي بات يشكل عبئا ثقيلا عليها، لكن موسى هلال، ومجموعته رفضوا تسليم أسلحتهم.

وخلال الأعوام الأولى من النزاع، قاتل هلال إلى جانب القوات الحكومية ضد المتمردين الأفارقة في الإقليم. وفي عام 2008 عين هلال مستشارا للبشير، لكن بعد أعوام قليلة، وقع خلاف بينه وبين الحكومة عندما اتهم الخرطوم بتجاهل مطالبه السياسية.

ومذاك، بدأ المئات من مقاتليه خوض معارك مع مليشيات الجنجويد المدعومة من النظام  في دارفور، الأمر الذي هدد مكاسب الأخيرة التي تحققت في الإقليم.

ويرى معارضي البشير أن الحملة التي استهدفت مجلس الصحوة وزعيمه هلال، هو لوضع حد للأخير الذي شق عصا الطاعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*