الرئيسية / أخبار / موغابي يتجاهل مهلة تنحيه ويتطلع الي مصيره

موغابي يتجاهل مهلة تنحيه ويتطلع الي مصيره

Sudan voices

ازداد التوتر السياسي، اليوم الاثنين 20 نونبر، بزيمبابوي بعد قرار الرئيس روبرت موغابي تجاهل المهلة المتعلقة بتنحيه عن السلطة اليوم، ما أدى إلى تجديد الدعوات بتنظيم المظاهرات يوم الثلاثاء من أجل رحيله.

وانتظر الرأي العام الزيمبابوي استقالة الرئيس موغابي يوم الأحد، غير أن هذا الأخير اختار، في خطاب تلفزيوني، لتحليل الوضع في البلاد أعلن أنه سيترأس في شهر دجنبر المقبل مؤتمر حزب الاتحاد الوطني الإفريقي، الحاكم في زيمبابوي.

وكان الحزب الحاكم أدار ظهره لموغابي في وقت سابق أمس الأحد، ومنحه مهلة للتخلي عن رئاسة البلاد تمتد حتى ظهر اليوم الاثنين، وإلا واجه إجراءات عزله.

وبعد انتهاء هذه المهلة، دعت جمعية قدماء محاربي زيمبابوي إلى تنظيم مظاهرات يوم  الثلاثاء في مختلف أنحاء البلاد للمطالبة برحيل روبرت موغابي.

من جهته، عقد حزب الاتحاد الوطني الإفريقي الحاكم اجتماعا طارئا لفريقه البرلماني من أجل دراسة عملية إقالة موغابي.

وذكرت وسائل الإعلام، اليوم، أن الجيش يدرس الخطوات التى يتعين اتخاذها بعد رفض موغابي الاستقالة.

وقال كريس موتسفانغا، زعيم جمعية قدماء محاربي زيمبابوي، “لا نعرف ما حدث”، داعيا موغابي إلى الاستقالة على الفور.

وطالب موتسفانغا المجتمع الدولى، وخاصة الدول الإفريقية والمنظمات الدولية والإقليمية، إلى زيادة الضغط على موغابي من أجل مغادرته السلطة.

وقد وضع موغابي (93 عاما) رهن الإقامة الإجبارية منذ تدخل الجيش الأسبوع الماضي.

وتأتي هذه الأزمة السياسية في وقت يواجه فيه الاقتصاد الزيمبابوي طريقا مسدودا، مع تسجيل البطالة بنسبة لا تقل عن 95 في المائة من الساكنة النشيطة، وكذا ارتفاع التضخم بشكل غير مسبوق، وهو الوضع الذي دفع أكثر من ثلاثة ملايين زيمبابوي إلى الهجرة إلى البلدان المجاورة، لاسيما جنوب إفريقيا. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*