الرئيسية / مقالات / رحيل النوار دون… وداع نعي السيد بكرى عديل

رحيل النوار دون… وداع نعي السيد بكرى عديل

Sudan voices

صلاح جلال

الرأى اليوم     
رحيل النوار دون وداع    
نعى السيد بكرى عديل
💎قال تعالى (من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ومابدلوا تبديلا) أورد إبن كثير فى تفسيره ، أن هذه الآية نزلت فى الصحابى أنس إبن النضر ، الذى تغيب عن حضور غزوة بدر فقال (الله سيرى ما أفعل إذا شهدت غزوة مع رسول الله )، فشهد غزوة أُحد وأستشهد فيها ، قالت أخته والله لم نعرفه بغير بنانه ، فقد أصيب أربعة وثمانون مرةً بين طعنة رمح وضربة سيف ، فقال إبن كثير قضى نحبه بمعنى (أوفى بعهده ) فقد إنتقل صباح اليوم السيد بكرى أحمد عديل ونحن نشهد له قد إستوفى عهده فى محاربة الظلم من الركاب للتراب.
💎السيد بكرى عديل من مواليد مدينة أبوزبد بكردفان الكبرى ، و من الرعيل الأول لخريجى جامعة الخرطوم الذين إنتسبوا لحزب الأمة ،فقد برز بعد ثورة أكتوبر،ومنذ ذلك التاريخ لم يتخلف عن معركة من معارك الشعب السودانى من أجل الديمقراطية والتقدم ، فقد ناله حكم الإعدام بعد إنقلاب مايو المشئوم وتم تخفيفه للسجن المؤبد ، لم يفرج عنه حتى المصالحة الوطنية1978 .
💎كان السيد بكرى عديل عضواً منتخباً فى البرلمان الديمقراطى بعد الإنتفاضة عن دائرة أبوزبد ، هذه الدائرة التى تداولتها أُسرتهم الكريمة منذ الإستقلال كان النائب المرحوم عبدالرحمن عديل ، ومن ثم المرحوم حامد عديل، فقد نال السيد بكرى عديل فى تلك الإنتخابات أعلى الأصوات على مستوى السودان.
💎فقد شغل السيد بكرى عديل منصب حاكم إقليم كردفان بعد المصالحة الوطنية ووزيراً للتربية والتعليم فى حكومة السيد الصادق المهدى الأخيرة ،فقد إعتقلته المجموعة الإنقلابية فى عام 1989، و جيئى به من أبوزبد إلى سجن الأبيض حيث كنا فى إستقبالة بالسجن، السيد بكرى لطيف المعشر وصاحب فكاهة ويجيد فن الحكى للأحداث ، هذا فضلاً عن شجاعته وصمودة ، فقد أُحضر معه شقيقة الأكبر المرحوم عبدالرحمن عديل ، كما أُحضر أحد قيادات الحزب الشيوعى يسمى (بلاع) ، وجدنا نجلس فى ظل شجرة منقة وريفة، قال لنا أنه هو الذى زرع هذة الشجرة بعد أحداث يوليوا 1971، تكررت إعتقالاته إبان عهد الإنقاذ المشئوم وظل السيد بكرى الصمود والعزم على الكفاح .
💎ذكر الإمام الطبرى فى تفسيرة لهذه الآية { إنك ميت وإنهم ميتون}
أنها لحظة نصب الميزان ، ووقوف المظلوم فى جه الظالم أمام الله ، ليأخذ له مظلمته بالإقتدار الإلهى ، فالسيد بكرى عديل بلاشك إنتقل وهو مظلوم من السجن التعسفى فى بيوت الأشباح والمطاردة فى الرزق والحرمان من الحقوق السياسية والمدنية ،سيقف أمام الله شاكياً ينتظر الإنصاف .
💎💎لقد إنطفئت اليوم شمعة دامعة من أجل الحرية والديمقراطية والسلام لأهل السودان ، لقد سقط السيد بكرى عديل، فى ميدان المعركة وسيفة مسلول وحصانه مسروجة.
💎نسأل الله أن يرحمه ويجعل الجنة مُنقلبه ومثواه، و أن يلهم زوجته و أبناءه وأسرته فى العاصمة والأبيض وأبوزبد الصبر ، والعزاء موصول لرفيق دربه السيد الصادق المهدى ، ودكتور آدم مادبو وكل قيادات حزب الأمة وكيان الأنصار
💎ختامة
يا عين جودي بفيض غير إبساس …….. علـى كريـم مِقدام و لبـّاس
صعب البديهـة ميمـون نقيبتـه …….. حمـّال ألـويـة رَكّـاب أفـراس
أقول لمّا أتى الناعـي له جـزعاً …….. أودى الجواد وأودى المُطعم الكاسي
رحم الله السيد بكرى عديل فقد أعطى شعب السودان كل ما يملك ولم يستبقى شئ .
صلاح جلال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*