لاتزال أصداء الحديث عن استضافة مصر لمونديال 2026 تلقي بظلالها على الشارع الرياضي المصري في الفترة الأخيرة.

وكانت الشركة الراعية للاتحاد المصري لكرة القدم، قد أعلنت أثناء حفل تكريم الفراعنة بالصعود للمونديال، عن أمنيتها في تنظيم مونديال كأس العالم في 2026.

ويرصد  في التقرير التالي الصعوبات التي تهدد حلم مصر في تنظيم مونديال 2026.

الملاعب

تعتبر الملاعب في مصر غير جاهزة بالشكل الذي يستضيف حدثًا عالميًا كبيرًا مثل كأس العالم، خصوصًا وأن الأمر تجلى في مباريات الدوري الممتاز.

وهناك ما يقرب من 5 ملاعب فقط جاهزة لاستضافة المباريات، إلا أنه بخلاف ذلك، فإن الوضع سيحتاج إلى وقت ليس قليلاً من أجل تجهيز باقي الملاعب.

ويوجد حتى الآن العديد من الملاعب التي لا تحتوي على كاميرات مراقبة وبوابات حديدية وغيرها من التجهيزات الأخرى التي توجد في الملاعب المرشحة لاستضافة مثل هذه الأحداث.

الجماهير

قد يكون من الصعب على الجهات الأمنية، تأمين الجماهير الغفيرة التي تزحف وراء منتخب بلادها في بطولة كأس العالم.

ويحصل مسؤولو اتحاد الكرة على موافقة الجهات الأمنية على حضور 50 ألف متفرج بشق الأنفس في مباريات منتخب مصر أو مباريات الأندية المشاركة في بطولات إفريقيا.

وبخلاف ذلك، فإن الجهات الأمنية لاتزال لديها تحفظ حتى الآن على عودة الجماهير بطولتي الدوري وكأس مصر.

قلة خبرة الراعية

الشركة الراعية لاتحاد كرة القدم “برزنتيشن” لا تملك الخبرة الكافية التي تؤهلها لتنظيم حدث عالمي مثل بطولة كأس العالم.

خبرات الشركة الراعية لا تتعدى حتى الآن سوى تنظيم البطولات المحلية في مصر، إضافة إلى تنظيم السوبر الإماراتي.

ويختلف الأمر كثيرًا بالنسبة لتنظيم حدث عالمي مثل كأس العالم، خصوصًا وأن الأمر لا يعد تنظيم مباراة فحسب.

قرار سيادي

سحب مصر ملف استضافة مونديال 2026 لن يكون قرارًا من جانب اتحاد الكرة، بل قرارًا سياديًا من الدولة.

ويجب أن توافق الدولة على استضافة مثل هذه الأحداث الكبرى، خصوصًا وأن لها استعدادات خاصة.