الرئيسية / أخبار / كاودا تنتخب عبد العزيز الحلو رئيسا والشعبية أمريكا تؤيد إستكمال الهياكل

كاودا تنتخب عبد العزيز الحلو رئيسا والشعبية أمريكا تؤيد إستكمال الهياكل

Sudan voices

مكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان بالولايات المتحدة الأمريكية تؤيد وتدعم بكل قوة مخرجات الانطلاقة القوية لمؤتمر الحركة الشعبية الإستثنائى فى خطوات تصحيح المسار.

تعتبر الأيام من الثامن حتى الثاني عشر من أكتوبر ٢٠١٧ محطة تحول تاريخي كبير وعظيم لجمهور وأعضاء الحركة الشعبية لتحرير السودان بعد إنفصال الجزء الجنوبي من خريطة السودان وإعلان دولة مستقلة عن الجزء الشمالى نتيجة انتهاج السياسات الفاشلة فى إدارة شؤون البلاد من النخبة التى ظلت تحكم البلاد منذ خروج الانجليز حتى يومنا هذا مما حدا بشعب جنوب السودان إن يقرر مصيرة عندما فشلت الدولة تماما فى أن تكون جغرافيا لكل السودانيين وتأكد شعب جنوب السودان بان هذه الدولة لا تعبر ان تطلعاتهم فى العيش بكرامة ولا تضمن الحقوق الإنسانية الاساسية لهم وبما أن القوانين والمواثيق الدولية تسمح للشعوب المقهورة ان تحدد مصيرها كحق إنسانى وديمقراطي أختار شعب الجنوب السوداني الإنفصال .
عقدت الحركة الشعبية لتحرير السودان المؤتمر العام الإستثنائى فى الاراضى المحررة (مدينة كاودا ) نتائج هذا المؤتمر جاءت عظيمة وكبيرة حيث تم إجازة وإستكمال كل ما يمكن أن يجعل من الحركة الشعبية أن تمضى بثبات وبعزيمة لا تلين فى تحقيق أهدافها المرجوة الا وهى نيل حلم المهمشين فى الدولة السودانية وبناء دولة المواطنة الحرة وفقا لرؤية مشروع السودان الجديد .
هذا المؤتمر حقا كان إستثنائيا وإتضح ذلك جليا فى العملية الديمقراطية التى مارستها حركة ثورية نضالية فى مناطق سيطرتها بكل سلاسه ابتدءا من المؤتمرات القاعدية فى المناطق المدنية فى أقليم النيل الأزرق وجبال النوبة ثم التصعيد للمؤتمر القومي وبمشاركة الأقاليم الأخرى وممثلى دول المهجر حيث تخلل الاجتماعات التعبير عن الراى وقبول الراى الاخر فى مناقشة الموجهات العامة وإجازة دستور الحركة الشعبية لتحرير السودان اكتوبر ٢٠١٧ بعد إنتخاب مجلس التحرير القومي برئاسة الرفيق التجانى تما الجمرى ونوابه وهى أعلى سلطة تشريعية ورقابية فى الحركة الشعبية لتحرير السودان
وجاءت الخطوات التالية حيث انتخب القائد عبدالعزيز آدم الحلو رئيسا للحركة الشعبية والجيش الشعبى لتحرير السودان ونوابه كأعلى سلطة إدارية ،تنفيذية وإشرافية للحركة على المستوى العسكري والسياسى معا.

وبما أن البناء التنظيمى كان مكمن الخلل طيلة السنوات الماضية استكمل الهيكل التنفيذي بإنتخاب العميد عمار أمون دلدوم للأمانة العامة لكى يقوم بالمشاورات اللازمة لتأسيس سكرتارية عامه تليق بمكانة الحركة والجيش الشعبى المنوط بها التاسيس لحكم رشيد فى البلاد يعبر أن تطلعات المهمشين وبناء وحدة حقيقة تعبر عن التنوع السوداني فى سودانويتة الحاضر والتاريخي.أنجزت الحركة الشعبية الأن وبعد مؤتمر كاودا بالمناطق المحررة إستكمال وإجازة القوانين والدستور من خلال المبادئ الموجهات العامة وإنتخاب الهياكل التشريعية ، الإدارية والتنظيمية وأصبحت القيادة الجديدة المنتخبة جاهزة لتحمل مسؤولياتها للمرحلة القادمة وهى مسؤولة أمام الشعب وفقا للدستور.

مكتب الحركة الشعبية بأمريكا وأعضائها يشيدون بهذا العمل العظيم الذى أنجز وخاصة أن أقليم أمريكا شارك بعدد ثلاثه مناديب فى المؤتمر العام الإستثنائى، سوف يسخر المكتب وعضوية الحركة فى أمريكا كل جهد ممكن لتفعيل العمل التنظيمى لنشر الوعى السياسى بناءا على رؤية السودان الجديد وبناء جسور التواصل الدبلوماسى بين الحركة ودولة المقر .
عاشت نضالات الجيش الشعبى لتحرير السودان نوة جيش الوطن عقيدتها القتالية حماية الشعب، الثورة مستمرة .

مكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان بأمريكا
أكتوبر ٢٠١٧ ،،

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*