الرئيسية / أخبار / كلمة الاستاذة زينب كباشي في المؤتمر الاستثنائي للحركة الشعبية

كلمة الاستاذة زينب كباشي في المؤتمر الاستثنائي للحركة الشعبية

Sudan voices

كلمة الاستاذة زينب كباشي رئيس  مؤتمرالبجا التصحيحي والجبهة الشعبية للعدالة في المؤتمر الاستثنائي للحركة الشعبية بالاراض المحررة بكاودا اكتوبر 2017

الأخ  رئيس واعضاء الحركة  الشعبية لتحرير  السودان الموقرين.
الاخوة والاخوات الضيوف.
الحضور الكريم.
في البداية أحيكم ونحن  اليوم  حضور ، لحدث مهم وكبير،  متمثل في المؤتمر  الاسثنائي للحركة  الشعبية شمال ،والذي يمثل حدثا  مهما ومران ديمقراطي عظيم، يفتح لنا أبواب  الممارسة  الديمقراطية  الحقة، 
وكما  هو معلوم يقوم هذا  المؤتمر  في ظل تحديات  وتغييرات كبيرة، في الواقع الدولي والإقليمي  والمحلي، مما خلق مزيدا  من التحديات  والاعباء، علي كاهلنا كأجسام معارضة تسعي وتتوق الي الإنعتاق من براثن هذا النظام، من أجل  تحقيق حلمنا بدولة، تقوم علي أسس  العدالة والحرية، والمساواة، والديمقراطية،  والسلام العادل والمستدام.
الاخوة والاخوات  الحضور.
إن  قيام مؤتمر الحركة  الشعبية يبعث لنا برسالة عظيمة  وقيم كبيرة ، وهي أن  إرادة  الشعوب هي الباقية،  رغم الضغوطات والحصار  والحروب،  وأنه لا مستحيل،  أمام عزم وتصميم شعوبنا في الهامش ،من أجل أن تحقق ما ترنو إليه، ويمثل هذا  المؤتمر إشارة  للجميع  بأن القوي المعارضة  السودانية ، قادرة علي ممارسة الديمقراطية، وتسيير شؤونها مرتكزة علي إرثها النضالي ، والتفاف جماهيرها وثقتهم فيها،وهي رسالة تؤكد  أن  الحركة  الشعبية ما زالت ذات التنظيم  الرائد والقوي، والفاعل الذي نتعلم منه يوما بعد يوم يدا تحمل السلاح واخري تبني وتعمر.
الجمع الكبير
دعوني اشير الي نقطة  وعلامة مضئية ،وهو الحضور اللافت والمميز للمراة في هذا المؤتمر ، ومشاركتها الفاعلة والمميزة .
إن  الحضور  المميز  والنوعي للمراة في هذا المؤتمر  يؤكد ان النساء في مناطق الهامش هن قائدات، وصانعات للتغير، وأن  سعي النظام في الخرطوم للنيل منهن، بالاغتصاب في مناطق النزاع ، والملاحقة والتضييق  عليهن في المركز ، من خلال قوانين  تنتقص من كرامتهن، وتضيق عليهن، في ارزاقهن، وفقا لتصنيفاته الجهوية  والعرقية،ياتي اليه الرد من هنا من جبال النوبة ، والتي كانت نسائها هن الملهمات لنا عبر التاريخ، ومن خلال الحاضر كشريحة فاعلة علي المستوي السياسي  والعسكري، وأنتهز هذه السانحة لأقدم لهن عميق شكري وفخري وأمتناني.
الاخوة الحضور 
ان هذا المؤتمر  يمثل علامة فارقة ونقطة مضئية في تاريخ العمل  المعارض ، ويوضح بجلاء  أنه  متي ما توفرت الإرادة الحقيقية والعزيمة، فانه لا مستحيل  أمام  تحقيق الغايات وبلوغ الأهداف. و هذا ما سيشكل لنا إضافة  ودفعة معنوية كبيرة  كقوي معارضة، للمواصلة في سعينا الدؤوب والمتواصل، من أجل  إزاحة  نظام الابادة  والاقصاء في الخرطوم. 
الاخوة الحضور 
إن  الجيش الشعبي وسلاحه هو الضامن والحافظ ،إلي  اي إتفاق ، مع نظام  أدمن  الغدر  والخيانة والطعن  في الظهر .وهذا الجيش  القوي برجاله ،والمتماسك بقيادته، والفاعل بجنوده هو الحامي  لهؤلاء النسوة  في الحقول  من جنجويد الاغتصاب، والحافظ  لهولاء الأطفال  من  نظام  الابادة،  والمؤتمن   علي هذه الأرض  ،لذا سلاحه هو الضامن والسند، ونؤيد بقاءه في إي إتفاق  مع نظام مطلوب العدالة وطريد المجتمع  الدولي.
إن  حق تقرير المصير  ،هو حق أصيل  للشعوب والقوميات، التي تعاني من الاقصاء والتهميش والإبادة والتشريد،وقد ظلت جبال النوبة علي مر الحقب عسكرية كانت او مدنية ،تعاني من هذا العسف والبطش متمثلة في حروب  المركز تجاهها، وتهميشها تنمويا وثقافيا والتضييق عليها،إننا في الجبهة الشعبية المتحدة نؤكد علي حق هذا  الشعب  ،في تقرير مصيره إذا  ما أستمرت ذات السياسات، وفي نفس الوقت سنعمل  مع الحركة الشعبية وبقية القوي المعارضة  علي تغيير النظام، وبناء دولة موحدة يتساوي فيها الجميع  شرقا وغربا شمالا وجنوب، دولة تقوم علي قيم الحرية  والعدالة والمساواة، لا تمييز فيها علي اساس العرق  او اللون او الجهة  او المنطقة، نتساوي فيها جميها حقوقا وواجبات. 
 ختاما  أشكر  الاخوة في الحركة الشعبية ، علي دعوتهم  لنا وسنعمل سويا علي بناء وطننا الذي نحلم به ونرجوه.
Spla وييي
بجا ويييي
حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب.

زينب كباشي عيسي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*