الرئيسية / أخبار / محمد الامين التوم: التخريب بالتعليم عميق واصلاحه في الحل الشامل

محمد الامين التوم: التخريب بالتعليم عميق واصلاحه في الحل الشامل

Sudan voices

الخرطوم:حسين سعد
كشف الخبير التربوي البروفيسور محمد الامين التوم عن تخريب كبير طال التعليم بالبلاد من كافة جوانبه وشرح التوم مشاكل التعليم وشدد الامين علي ضرورة اجراء عملية تحول شامل لا حلول جزئية وقال الذي كان يتحدث في سمنار قضايا التعليم والعدالة الاجتماعية في السودان الذي نظمته المنظمة السودانية للبحث والتنمية (سورد) ومؤسسة فريدريش ايربت يومي الثلاثاء والاربعاء الماضيين قال ان قضايا التعليم منذ الاستقلال لكنها تعمقت وتعددت ابعادها مع الزمن وتابع(واضح اننا لم نكن جالسيين مرتاحين علي الكراسي بل هناك حاجة معلقة لنا في رقابنا )وأردف(ازمة التعليم شاملة ووصلت الي الاخلاق) وقال التوم ان بلادنا جربت محاولات للحل لكنها كانت جزئية واكد الخبير التربوي ان الحل يجب ان يكون شامل سياسي واقتصادي واجتماعي وثقافي،وأضاف هذا التحول يحتاج الي قيادة لها مصداقية وتمتلك رؤية ملهمة بجانب وضع برنامج تجد فيه الجماهير ما يلبي احتياجاتها علي المديين القصير والمتوسط ويلبي تطلعاتها،وقال الامين ان البيانات الرسمية للفترة من الاستقلال الي العام 2000م تكشف حجم الجهل وقال هناك فروقات واختلاف للاطفال خارج المدرسة في الريف والحضر بجانب الشريحة الفقيرة واشار الي ان نسبة الاطفال الملتحقين بالصف الاول والذين كانوا قد التحقوا بمرحلة التعليم غير المدرسي بولاية الخرطوم حوالي 74,1% بينما بلغت النسبة في ولاية غرب دارفور نسبة 2,7% وقال التوم ان المراة الريفية فرصها معدومة في الوصول لتعليم قبل المدرسي وتابع(الريف مظلوم والفقراء فرصهم اضيق بكثير) وقال التوم ان البيانات المتوفرة للعام 2012-2013م اوضحت ان عدد الاطفال للمشرف في رياض الاطفال الحكومية بلغ 47 لكل السودان وتراوحت النسبة حيث سجلت ولاية البحر الاحمر 11 وسنار حوالي 206 وابدي التوم ملاحظات علي اسلوب التدريس والتقييم وقال ان الاسلوب المعرفي ذو طبيعة سردية حيث يكون المعلم هو الفاعل والطلاب كائنات سلبية وحول التعليم في المستقبل قال التوم انه يحلم بسودان اخر فيه سلام مستدام وديمقراطية مشاركة راسخة وسيادة حكم القانون وان تكون المواطنة هي اساسا للحوكمة الديمقراطية فضلا عن الالتزام بجميع المواثيق الدولية لحقوق الانسان وسودان علماني يحتفي بتنوعه الاثني والثقافي واقترح التوم هيكل تنظيمي للتعليم العام يتكون من المجلس القومي لتعليم ومثله للاقليمي والمديرية توزع الاختصاصات بين هذه المجالس التشريعية من خلال اعتبارين هما المنهج الدراسي ومراعاة التفاوتات الاقتصادية والتعليمية بين مختلف الاقاليم علي ان يختص المجلس القومي بالسلم التعليمي والمعرفة والمهارات ومستويات ومعايير الاداء وتوفير الخبراء لمجالس الاقاليم والمحليات بجانب توفير الدعم المالي اللازم لكل اقليم وفق وضعه الاقتصادي وانشاء مركز قومي مستقل لتقييم ومتاعة مخرجات التعليم وتحديد مؤهلات المعلم في كل مرحلة تعليمية وحول المنهج اقترح التوم اللغة العربية والانجليزية والفنون والرياضيات والعلوم والاقتصاد والتاريخ والجغرافيا والحكومة والتربية الوطنية ،
من جهته تناول الناشط الحقوقي الرضي حسن الرضي في ورقته العدالة الاجتماعية وحقوق الانسان في سياق التعليم تناول مقدمة قصيرة عن حقوق الانسان ومراحل تطور الحقوق ومفهوم التنمية وتطوره واستعرض الرضي الحق في التعليم من خلال المواثيق الدولية ولخص الرضي مؤشرات التعليم الجيد في التعليم الشامل والملائمة والتشاركية.الجدير بالذكر ان الخبير محمد الامين التوم استعرض في السمنار ورقتي عمل جاءت الاولي تحت عنوان(التعليم في السودان الماضي والحاضر) وجاءت الثانية بعنوان (مستقبل التعليم في السودان)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*