الرئيسية / شباب وجندر / سبتمبر المجيد

سبتمبر المجيد

Sudan voices

سامح الشيخ

يأبى سبتمبر المجيد أن يأتي إلا ويذكرنا بشهداء الثورة السودانية في كل عام فقد بلغ عدد الشهداء في السودان رقما قياسيا على الرغم من عدم وجود احصائيه رسمية الا أن شهداء السودان و منذ مجئ هولاء الذين اعيوا أجساد المواطنين بالجلد والقتل وضنك المعيشة والغلاء ، فالليل البهيم الذي تهاوى فيه كوكب* السودان وجاء باوباش الجبهة الاسلامية وتحالف مع عموم ما يسمى بالحركة الإسلامية بدأ افول هذا الكوكب وبدأ بالسقوط وتحول مساره المبارك لمسار نقع تعوي به ذئاب مسعورة لم تتورع بالإبادة الجماعية وجرائم الحرب ضد المواطنين المتمثلة بالحرب في الجنوب وجبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور وبنقص في الغذاء والثمرات والأدوية في باقي مدن واقاليم السودان .
لقد اعيا هولاء جسد الدولة بهدر الموارد دون حساب وسرقة الأموال العامة دون وازع أخلاقي تداخلت السلطات وضاعت الدولة وأصبحت ملكية خاصة لمنسوبي الحركة الإسلامية السودانية* التي بلغت من التكبر والغرور حتى باتت* تفضل اي عضو بها واي عضو بها من اي جهة في العالم على باقي السودانيين يفعلون بنا ما يشاؤون ويريدون أن نكون لهم من الصابرين واصبحنا بالنسبة لهم يعتقدون أننا كالانعام أو اضل سبيلا . تسيس القضاء وأصبح العوبة بيدهم وصارت السلطة التنفيذية عند سفهاء القوم الذين لا يفرقون بين العام والخاص أما السلطة التشريعية فأصبحت ام المساخر السودانية التي تعج بمهرجين يفصلون التشريعات وآخرين يفصلون الفتاوي، ازاء هذا الوضع واذدياد السؤ بسبب الفساد المالي والإداري وثالثة اللثافي مليشيات الإنقاذ الموسى هلالية والحميتية والشرطة الشعبية والجهادية الآخرين الذي بهم صار الجيش السوداني عبارة عن مرتزقة يتاجر به النظام في حروب المقاولات الطائفية وصار الضباط وضباط صف وجنود القوات المسلحة وضباط الشرطة وضباط صفها عبارة عن رجال في منتهى الخرع والمياعة لا شرف لديهم ولا العسكرية غير مؤهلين لحماية انفسهم وحماية شرف الجندية دعك عن حماية الدستور وحماية الشعب الذي تقمعه الدولة بايديهم وهم الازلة الذين يتلقون تعليماتهم ممن يسمون أنفسهم منسقين ومجاهدين بالإضافة لموسى هلال وحميتي فكل المذكورين هولاء يركبون على ظهر اي قوات نظامية ويتلقوا تعليمات من هولاء الذين لا علم لهم بمكان الكلية الحربية أو كلية الشرطة ،لكنك سترى العلامات التي تزين الكتوف والرقاب والأوسمة والانواط العسكرية التي اقر بها هيئة بني خيبان التي تسمي نفسها هيئة أركان التي يوجد بها فريق ركن لكنه ليس في الهيئة رسميا لكن فريق ركن رغم عن انفكم وعن انف ما تسمى قوات مسلحة حاليا .
مقابل هذا الوضع الخائر للدولة مازالت المعارضة في حالها المائل وتشررذمها البائن .الذي يفرح اعداءها ويشمت الانتهازيين والظواهر الصوتية الجديدة التراجية وشبيهاتها واشباهها ان لم ترتق المعارضة ولن ترتقي الا بالدمقراطية وقبول الآخر لن تستطيع انتشال الدولة التي هي الآن في المراحل الأولى من الغرق والمراحل الاخيرة من نبؤة الاستاذ محمود محمد طه التي تنبأ بها قبل استشهاده، المجد للشهداء الذي والمجد لهذا الشعب الذي مايزال في طريقه الحرية يقدم الشهيد تلو الشهيد الذين ستكون دمائهم والوفاء بالعهد لهم هو سبب الانعتاق القادم والفجر الجديد الذي يستحقه شعبنا الأبي في قبل السودان الأربعة . وان سبتمبر اتاك فاعلم أنه بوابة اكتوبر الذي في كل خطوة فيه بتلقى شهيد يرسم بدمائه فجر العيد وان اكتوبر اتاك اعلم ان بعده مارس حار س كتف ابريل.

سامح الشيخ
adabi27@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*