الرئيسية / أخبار / موقف الحركة الشعبية لتحرير السودان من دعوة الآلية الرفيعة لوقف العدائيات

موقف الحركة الشعبية لتحرير السودان من دعوة الآلية الرفيعة لوقف العدائيات

Sudan voices

بعد المشاورات التي أجرتها الآلية الرفيعة في الخرطوم للمرة الثانية وإنتهت بالأمس 9 أبريل الجاري دون أن تلتقي بنا في الحركة الشعبية، وجهت الآلية في بيانها الصادر اليوم دعوة للحركة الشعبية وحلفائها للتوصل لإتفاق لوقف العدائيات وقبل ذلك بنت الآلية مشروعها للحل السياسي على نتائج حوار الوثبة، الحركة الشعبية لتحرير السودان تود أن تؤكد المواقف الآتية:-

أولا: على إستعداد للتوصل لإتفاق إنساني يشمل وقف العدائيات وعلى الالية الافريقية الرفيعة أن تتمسك بموقفها السابق بمطالبة الحكومة بالمواقفة على معبر أصوصا أو أي معبر خارجي آخر، لاسيما الحركة الشعبية قدمت تنازلات ثلاثة مرات بينما تمسكت الحكومة بموقفها المطروح منذ خمس سنوات، ولن تقبل الحركة الشعبية بسيطرة الحكومة على العملية الإنسانية.

ثانيا: الحركة الشعبية لن تدخل في أي حوار سياسي قبل حل القضية الإنسانية ومخاطبة إحتياجات المدنيين الإنسانية ووقف الحرب وذلك يتسق مع خارطة الطريق.

نتائج حوار الوثبة مرفوضة ولا صلة لها بخارطة الطريق والحركة الشعبية لتحرير السودان لن تقبل بأي عملية سياسية مبنية على نتائج حوار الوثبة ولن نشارك في أي لقاء مع مايسمى لجنة تنفيذ مخرجات الحوار، فلم نكن طرفا في الحوار ومن باب أولى أن لا تكون لنا صلة بتنفيذ نتائجه .

ثالثا: خارطة الطريق ليست خارطة لتنفيذ نتائج حوار الوثبة بل لإقامة حوار متكافئ .

رابعا: الحركة الشعبية لم تتاح لها الفرصة للإلتقاء مع حلفائهافي نداء السودان وتتطلع لإجتماع يضم قيادة نداء السودان للإتفاق على موقف مشترك، وهي على إتصال دائم مع قادة نداء السودان الذين التقوا الرئيس أمبيكي موخرا وعلى راسهم السيد الإمام الصادق المهدي.

خامسا: على النظام أن يمضي في تكوين حكومته ومجالسه التشريعية فلن نشارك في نتائج حوار الوثبة ولن نكون جزءا من مؤسساته بمافي ذلك اللجنة الصورية للدستور.

سادسا: أوضاع الحركة الشعبية لتحرير السودان الداخلية لن تؤثر على مواقفها السياسية نتمسك بشروط تهيئة المناخ ووقف الحرب وبحوار متكافئ وفي غيابه التفاوض على ترتيبات إنتقالية جديدة ومعالجة خصوصيات مناطق الحرب لاسيما المنطقتين ودارفور .

أخيرا على نظام الانقاذ ان لا يخطئ الحسابات فهو في أزمة لافكاك منها لن تحل بالقمع الداخلي أو الإرتزاق الخارجي والحركة الشعبية تقف حيثما يقف الشعب السوداني.

مبارك أردول
المتحدث بإسم ملف السلام
الحركة الشعبية لتحرير السودان

10 أبريل 2017م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*