الرئيسية / أخبار / الجبهة الثورية تعقد إجتماعا تحضيرا للقاء المجلس القيادي لنداء السودان وتدعو لقيام المركز الموحد للمعارضة

الجبهة الثورية تعقد إجتماعا تحضيرا للقاء المجلس القيادي لنداء السودان وتدعو لقيام المركز الموحد للمعارضة

Sudan voices

 

عقدت الجبهة الشعبية المتحدة  و حزب الأمة – الجبهة الثورية والحركة الشعبية لتحرير السودان إجتماعا اليوم  الموافق 29 ديسمبر 2016 وقد تناول الإجتماع بالتقييم تصاعد المد الجماهيرى و خروج الحركة الجماهيرية من خانة الدفاع إلى خانة الهجوم ، وتغير موازين القوى التدريجي نحو إسقاط النظام، و وضرورة إستجابة القوى المعارضة عبر خطوات محسوسة و مدروسة  لما يتطلبه هذا الوضع من مهام ، والدفع برسالة جديدة للمجتمع الدولي   مفادها أن الوقائع  قد تغيرت على الأرض و تبعا لذلك يجب أن تتغير سياساته نحو نظام  الإنقاذ و أن   ويستجيب لحق الشعب السوداني فى التغيير.

  هذا وقد  خرج الإجتماع   برؤية وبرنامج عمل ، و من ضمن قضايا أخرى أصدر  التكليفات الآتية:

1- كلف السيد نصر الدين المهدى بالإتصال بالدكتور جبريل إبراهيم  والقادة الآخرين فى الجناح الآخر للجبهة الثورية  للتحضير لإجتماع يضم  جناحى الجبهة الثورية للإتفاق على موقف موحد تدفع به الجبهة الثورية  لاجتماع المجلس القيادى  لنداء السودان وذلك   لتعزيز وحدة نداء السودان  وضمان نجاح إجتماع  المجلس القيادى القادم فى 20 – 15  يناير  .

2- تم تكليف السيدة زينب كباشى و الأستاذ مهدى داؤود الخليفة لمواصلة  الإتصال بقادة قوى الإجماع الوطني للإتفاق على صيغة العمل المشترك و وحدة المعارضة بين نداء السودان  و قوى الإجماع الوطني و الآخرين.

3- تم تكليف الأستاذ ياسر عرمان بمواصلة الإتصال بالجبهة الوطنية العريضة  و قوى المستقبل لبحث قضايا التنسيق و العمل المشترك.

4- تم تكليف الأستاذة  زينب مالك والأستاذ نزار يوسف و شخصيات مستقلة من الناشطين  بالإتصال بقوى الشباب والتواصل الإجتماعى  والنساء و الطلاب و المهنيين و أصحاب القضايا ذات الخصوصية من الأراضى والسدود و غيرهم  لضمان مشاركتهم الفاعلة لقيام المركز المعارض الموحد و رفده بطاقاتهم الخلاقة.

5- تم الإتفاق على الإتصال بالمهنيين بالخارج و المنابر الديمقراطية و التنظيمات غير المنتمية للتحالفات القائمة ومن ضمنها الجبهة السودانية للتغيير و القوى الأخرى .

و أخيرا أدان الإجتماع توجهات النظام لشن حرب على المدنيين فى المنطقتين هذا الصيف  بموارد الشعب السوداني و مواصلة حربه فى دارفور  وأعلن تضامنه مع الصحافة السودانية لا سيما صحف الجريدة و الميدان و التيار و الأيام والصحف الأخرى التي تعرضت للمصادرة والمطاردة  .     رحب   الإجتماع  بإطلاق سراح  عدد من قادة المعارضة  وعلى  رأسهم قادة حزب المؤتمر السوداني،  وطالب بمواصلة الحملة لإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين و على رأسهم شيخ  المناضلين الأستاذ  صديق يوسف إبراهيم النور.  وعاش نضال الشعب السوداني.

 زينب كباشى

  نصر الدين الهادي المهدى

  ياسر عرمان

29 ديسمبر 2016

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*