الرئيسية / أخبار / لماذا حزب المؤتمر السوداني ؟؟؟؟

لماذا حزب المؤتمر السوداني ؟؟؟؟

Sudan voices

صلاح التوم * الوحدة

يعد حزب المؤتمر السوداني من الاحزاب الرئيسة في الساحة السياسية في السودان ، وقد نفذ النظام الحاكم جملة من الاعتقالات الواسعة في صفوف الحزب طالت أكثر من 20 من قياداته ، من ضمنهم رئيس الحزب عمر الدقير ونائبه خالد عمر يوسف والرئيس السابق ابراهيم الشيخ والأمين العام ، وقد اكدت بعض قياداته منهم الفاتح السيد أن الغرض من هذه الهجمة الأمنية الشرسة هو شل حركة الحزب وإثنائه عن مناهضة القرارات الاقتصادية التي أعلنتها الحكومة ومنعه من التواصل مع الشعب السوداني. * تأسس الحزب في 1 من يناير عام 1986 بقيادة رئيس القضاء الأسبق عبد المجيد إمام وهو رمز من رموز مناضلي ثورة اكتوبر ومن المتصفين بالنزاهة وحتى عام 1989 كان نشاطه السياسي في حدود الجامعات والمعاهد العليا ، لا سيما وان الحزب نهض على اكتاف حركة الطلاب المستقلين الذين لعبوا دورا متعاظما في انتفاضة 1985م

وقد تعاقب على قيادة الحزب أربعة رؤساء منذ تاسيس الحزب في يناير 1986 بعد المرحوم مولانا عبد المجيد امام وهم : المهندس عبد الكبير -الاستاذ عبد الرحمن يوسف محمد خير -الاستاذ ابراهيم الشيخ – الاستاذ عمر الدقير الذي استلم دفة القيادة في يناير من هذا العام في المؤتمر الخامس للحزب ‘ ثم كلف الحزب، رئيس مكتب الخارج بالحزب عبد المنعم عمر بمهام رئاسة الحزب بعد اعتقال جهاز الأمن والمخابرات رئيس الحزب عمر الدقير .

إن حزب المؤتمر السوداني :

* ظل يناضل ضد الانقاذ منذ مجيئها السلطة في العام 1989م وكان في مقدمة الانتفاضات والمظاهرات التي واجهها النظام طوال عمره وكانت كوادره من الاوائل في المعتقلات والسجون

* تمسكت قياداته بمبدأ استقلاليتها ولم تتحول او تتبدل الى اجنحة تابعة او ذائبة في حركات عسكرية او في برنامج المحاصصات وتقسيم السلطة والثروة

* رصيد الحزب النضالي والوقوف في وجه الظلم ومصادماته القوية بالفعل لا بالقول بعكس ما تنتهجة قوى الاحزاب االسودانية الاخري التي تقف عند حد الشجب والاستنكار وتوقيع الاتفاقيات التي لم تسمن ولم تغنى من جوع

* ظل الحزب طوال عهده متماسكا لم تطله يد الانقسامات والتبعثروظل قويا يشد بعضه بعضا ، في فترة سعى فيها الحزب الحاكم الى تجزئه كل الاحزاب الى عشرات الكيانات والطوائف . أما الذين خرجوا من الحزب طواعية ظلوا مع قادة واعضاء الحزب في وئام تام

* واكبر فضيلة تميز بها الحزب تبادل الادوار القيادية بكل ديمقراطية وشفافية وتبادل للخبرات في العمل التنظيمي والسياسي ، وما زال قادة ورؤساء الحزب السابقين اعضاء فاعلين في مؤسسات الحزب

* يعد الحزب حزبا قوميا فبجانب عضويته التي تتمثل في وسط السودان الا أن معظم اعضاء الحزب من ابناء المناطق المهمشه ومن الولايات الاخري في السودان وان الغالبية من الشباب والطلاب والمثقفين المستقلين والمناضلين وقد شهدت لهم انتفاضة سبتمبر صمودهم وجسارتهم حيث تقدموا صفوف الشهداء

* يعد الحزب من أبرز الاحزاب المؤثرة اليوم في المشهد السياسي في الساحة السودانية وبفعالية ، فقد استطاع ان يخاطب الشعب في الاماكن العامة وفي الجامعات وان يقود بوادر الانتفاضة بكل شجاعة داخليا وخارجيا عبر فروعه المنتشرة في السودان وفي اوربا وامريكا واستراليا

* امتنع الحزب عن المشاركة في قائمة الانتخابات 2015م التي يهندسها النظام الحاكم ، ورفض الانضمام لمسلسل الحوار الذي لم تهيأ له المناخات الملاءمة وصبر على الاعتقالات الطويلة في مسيرة حياته وتعرض لقسوة النظام الذي اطلق عليه الرصاص واغلق عليه باب الحريات والتعبير الا أنه ما زال يتسنم الموقف امام كل التحديات التي تواجه الشعب من ظلم وتجويع ،،،

لكل هذا وذاك استطاع حزب المؤتمر السوداني ان يكتسب احترام وتقدير الشارع السوداني .

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*