الرئيسية / أخبار / الجزيرة ( يوم الارض ) …..الحبيبة تغني لينا

الجزيرة ( يوم الارض ) …..الحبيبة تغني لينا

Sudan voices

طيبة الشيخ عبد الباقي:حسين سعد

نظم تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل يوم الجمعة الماضي الموافق 21 اكتوبر احتفالا جماهيرياً بمناسبة الذكرى (52) لانتفاضة أكتوبر المجيدة  تحت شعار(يوم الارض :الواقع والراهن والصراع حول الارض وتدمير مشروع الجزيرة) بمنطقة طيبة الشيخ عبد الباقي برعاية رئيس السجادة القادرية العركية الشيخ عبد الله الشيخ احمد الريح الشيخ عبد الباقي،وشارك في الاحتفالية قيادات القوي السياسية المعارضة وقيادات مبادرة المجتمع المدني والاعلاميين والشعراء والفنانيين وسط حضور نوعي من النساء والشباب وشهدت فعالية (يوم الأرض) برامج خطابي وتنظيم العديد من الفعاليات الثقافية والشعرية بمشاركة شعبية فاعلة،و(علق) ابناء وبنات التحالف ملصقات مختلفة المقاسات والاحجام علي جدران الاسوار بمباني واستراحة  الشيخ ازرق طيبة المعروف بابو نظارة ووكتب علي تلك الملصقات العديد من الشعارات منها (ارضنا ليست للبيع) رمزية الاحتفالية كانت في وثيقة الارض والمشروع البقاء او الفناء التي مهرها المزارعون بتوقيعهم ،ووجدت تلك الوثيقة دعما قويا من الشيخ ازرق طيبة ومن القوي السياسية والمجتمع المدني حيث اكد الجميع وقفوهم في خندق واحد مع المزارعين في قضيتهم العادلة الخاصة بالارض،النقطة الاخري والمهمة كانت في كلمة هيئة محامو دارفور الذين حضروا للمشاركة في الفعالية عبر وفد رفع المستوي تقدمه الناشط الحقوقي صالح محمود والمحاميان جبريل حسابو ويوسف ادم وخاطب الاخير الجماهير،مشددا علي ضرورة وحدة المعارضة بكافة فصائلها وقال ان القضية واحدة والحل ايضا يجب ان يكون واحدا وشاملا،مشاركةمحامو دارفور في قضية الارض بالجزيرة تجسد المقولة التي يرددها البعض بأن ازمات السودان شاملة وعميقة وان حلها يجب ان يكون شاملا ايضا.

الوثيقة:

وتصف وثيقة تحالف المزارعون والتي تعتبر الأولى من نوعها في المحافظة على المشروع وملاحقة الذين تسببوا في تدميره قضائيا الأرض بأنها محور الصراع منذ لجنة رِسْت التي أرسلها البنك الدولي عام 1963 وكانت تسعى لتحويل المشروع إلى حيازات إقطاعية كبيرة برفع الحد الأدنى للحيازة الزراعية إلى (360) فداناً في الجزيرة و(270) فداناً في المناقل وهذا يعني التخلص من (80) ألف مزارع من أصل (114) ألف فوراً، وتغير علاقات الإنتاج فتح الباب أمام الشركات. تصدى المزارعون لمخططات البنك الدولي والرأسمالية الطفيلية –كما تقول الوثيقة- بقيادة اتحادهم، لكن بعد مجيء نظام الإنقاذ سارت في طريق لجنة رِست ومخططات البنك الدولي حتى تمت إجازة قانون 2005  الذي جعل التمويل مقابل الأرض ، وعندما فشلت البنوك في الحصول على الأرض مقابل التمويل فُتح سوق الأرض تحت دعوى توفيق أوضاع أراضي الملاك، فأوقفت المحكمة ذلك إستنادا إلى قانون 1927. عليه أصدرت الحكومة قانون 2014 الذي يحول المزارع إلى مستأجر وبهذا تم إلغاء قانون 1927م، وبدأوا بتكوين تنظيمات الإنتاج الزراعي والحيواني بغرض الحصول على الأرض بعد تحويلها إلى أسهم بغرض رهنها للبنوك والشركات الأجنبية. وتناولت الوثيقة مسألة تدمير وسرقة كل أصول المشروع من سكك حديدية وهندسة زراعية (محالج، ورش، مكاتب، عربات، مؤسسات المزارعين الإجتماعية، قوز كبرو، مصنع الملكية، الحاصدات، المنازل، الصيدليات والدكاكين، ودور الاتحادات، والخدمات الاجتماعية والأرصدة بالبنوك..) لكل هذا ذكرت الوثيقة أن المشروع ظل عاجزاً عن القيام بدوره.

التعاهد:

نحن الموقعون أدناه نتعاهد جميعاً على أن نلاحق قضائياً كل من قام بنهب وسرقة وتدمير أصول مشروع الجزيرة والمناقل، ونعلن للعالم أجمع بأننا غير مسئولين قانونياً عن أي إتفاق مبرم بين إدارة المشروع وأية جهة أخرى فيما يختص بأرض وأصول المشروع، وهذا بمثابة إعلان للجهات القانونية محلياً وعالمياً. سكرتاريا تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل- 21أكتوبر 2016م طيبة الشيخ عبد الباقي.هذا ما جاء في الوثيقة التي وقع عليها المئات من مزارعي الجزيرة وقادة الأحزاب السياسية ممثلة في قيادات من قوى الإجماع الوطني ونداء السودان يتقدمهم سكرتير الحزب الشيوعي السوداني محمد مختار الخطيب.وممثل قوي الاجماع الوطني الدكتور ابو الحسن فرح لهذه الوثيقة في هذا التوقيت تزامناً مع الذكرى الثانية والخمسين لثورة أكتوبر،دعم القوي السياسية لوثيقة المزارعين تمثل اعتراف لتاريخ المشروع الذي كان يمثل عصب الاقتصاد السوداني حيث كان يطلق عليه (جمل الشيل)

عباس جاد الله:

ممثل ازرق طيبة عباس جاد الله قال في كلمته بعد ان رحب الضيوف ان مسيرة الانقاذ منذ انقلابه علي الديمقراطية في العام 1989م كانت محل قراءة  من قبل شيخه ازرق طيبة الذي كان يقراء تاريخها جيدا وانه ظل يقول –اي- ازرق طيبة ان الانقاذ التي ترفع شعار الدين تدليساً وخضاعا ستكون وبالا ودمارا علي السودان وعلي انسان الجزيرة الذي كان ينعم بالخدمات الصحية والتعليمية لكن اهل النظام حطموا له مشروعه ومصدر رزقه وتدمير كل اصوله ونهبها وتابع(هذا امر غريب  الهدم والخراب في جسد المشروع طال كل شي السكة حديد تم تشليعها والهندسة الزراعية والمحالج تم تحطيمها الامر الذي دفع اهل الجزيرة للهروب منها والعمل في المهن الهامشية باطراف العاصمة الخرطوم واضاف هذه الارض لا تقدر بثمن،ولفت جاد الله الي ان اناس قالوا الي ازرق طيبة الذي ظل يقاتل الانقاذ لوحده انه لن يستطيع هزيمة الجبروت لكن شيخه تسلح بالعزيمة والارادة الصادقة واليقين من اجل الغبش والمقهورين حينها ضج (الصيوان) الضخم بالهتاف الداوي للمزارعين ومريدي ابونظارة (يسقط يسقط حكم العسكر) واكد جاد الله عودة الحق لاهله وقال ان ساعة الخلاص حانت وقال بصوت عالي (ارضنا لن نبيعها) واردف(ناكل بصلة وملح ولن نبيع تاريخنا وارض اجدادنا)

بيع الارض:

وفي الاثناء كال القيادي بمبادرة المجتمع المدني وتحالف المزارعين حسبو إبراهيم هجوماً عنيفاً على حكومة الإنقاذ واصفاً لها بأنها أكثر الأنظمة في العالم تفريطاً في الأرض وبيعاً لها، وقال في كلمته إن النظام لايتورع او يغمض له جفن في بيع الارض واوضح ان النظام فرط في كل شي وزاد(مشروع الجزيرة كان مستهدف من الحكومة منذ اول يوم لانقلابها المشوؤم)وسخر قائلا من الحديث عن عودة مشروع الجزيرة الي سيرته الاولي وقال (هذا ضحك علي الدقون)

ركيزة:

من جهته وصف سكرتير الحزب الشيوعي السوداني محمد مختار الخطيب مشروع الجزيرة والمناقل بالركيزة لاعادة بناء السودان وحرض الجماهير للعمل علي اسقاط النظام الذي دمغه بتخريب السودان واشعال الحروب في اطرافه وتدمير كل مقومات الانتاج الزراعي والصناعي وتابع(هذا يوم عظيم) في اشارة الي ذكري ثورة اكتوبر واعتبر الخطيب الحديث عن حديقة النسيج بالجزيرة ومنح الصين مساحة مليون فدان لزراعة القطن منها نحو (450) الف فدان بالجزيرة اعتبر ذلك بالمكيدة والمصيدة لادخال الاجانب في المشروع وقال الخطيب ان زراعة القطن المحور خطر علينا جميعا واوضح ان الحكومة تخطط من خلال زراعة القطن المحور بالجزيرة لاجبار المزارعين علي ترك اراضيهم وترحيل الشباب عن الريف وقراهم وقال ان ما يحدث في الجزيرة لايقل عن مايحدث في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق من حرق وقصف الي جانب مايحدث في مناطق السدود بالشمالية واردف(الهدف من ذلك هو افراغ تلك المناطق من اهلها) وقال ان سياسات النظام لم تتغير طوال 27 عاما اذاق من خلالها الشعب السوداني (الامرين)

مقبرة:

حديث الخطيب ودعمه لتحالف المزارعين سانده رئيس الحزب الوطني الاتحادي يوسف محمد زين الذي قال إن استهداف مشروع الجزيرة هو استهداف لكل السودان، ولا بد من وثبة مشروع السودان،وتابع(الجزيرة ستكون مقبرة لكل من يتعدي علي اهلها وارضها) وفي ذات الاتجاه مضي ممثل قوي الاجماع الوطني الدكتور ابو الحسن فرح بقوله ان مايحدث في الجزيرة يحدث في دارفور والمنطقتيين والشمالية وشرق السودان ودعا المعارضة لتوحيد الصفوف وتناسي الخلافات والترفع عن المكاسب الحزبية الضيقة.

كنس النظام:

 وفي المقابل بداء الامين السياسي لحزب المؤتمر السوداني مستور احمد بداء واثقا من كنس الشعب للنظام وقال ان شعبنا لن يترك ميدان لاهل الانقاذ يتفسحوا فيه وان الجماهير ستهب الي الشوارع لكنس النظام الي مذبلة التاريخ وزاد(شعبنا له خبرة واسعة في ذلك) في اشارة الي ثورتي اكتوبر وابريل.

قلع عديل:

عندما قدمت المنصة الشاعر محمد طه القدال الذي اعتلي المنصة بلبسته المميزة (الجلباب والسديري) صفق له الحضور طويلا،فالشاعر الكبير محمد طه القدال وهو من أبناء الجزيرة منطقة حليوة التي تقع غرب مدينة ودمدني التي تغني لها قائلا:نمشى فى كل المدائن–نبنى عشنا بالغناوى – ننثر الافراح درر—الربيع يسكن جوارنا والسنابل تملاء دارنا–والحبيبة تغنى لينا .

وقال القدال ان ما تم بالجزيرة (قلع عديل) واوضح ان كتب قصيدته (طواقي الخوف) في العام 2010م واوضح هذه الطواقي للمفسدين قبل ان يتلو رائعته (طواقي الخوف) التي سطعت شهرتها بعد أن تغنت بها مجموعة عقد الجلاد، والهب القدال ومن خلال ادائه في قراءة القصيدة حماس الحضور الذين بادلوه بالصمت والتصفيق والترديد معه بعض الابيات: ما خايف المطر—يتحاشى الضهاري الراجية قولة خيرا—خوفي على البلد–الطيب جناها وقمنا في خُديرا—شاحدك يا كريم–لا تحصل خراب لا أرجى يوم ودّيرا–وانا ما بجيب سيرة الجنوب–عيال بتسرح للمدارس–والفطور نجماً بعيد–والأرض موقوت القنابل
في الحدود–والأرض منهبة الثعالب—والطحالب–والجيوش
باليوناميد—واليوناميس.

المقاومة:

وفي كلمتها دعت القيادية  بالحزب الشيوعي الدكتورة نعمات مالك اهل الجزيرة لتوحيد الصفوف لمقاومة الجبروت وحكت مالك نضالات اتحاد المزارعين في السابق برئاسة شيخ الامين ويوسف احمد المصطفي واكدت دعمهم ومساندتهم لاهل الجزيرة في كل خطوة.

نهاية الظلم:

في كلمته التي بعث بها كتابة في أربع صفحات حجم الـ(أ4) قال رئيس الطريقة القادرية العركية عبد الله أزرق طيبة: نداؤنا لأهل الوطنية والتجرد على مستوى جميع قطاعات العمل بالبلاد لتكوين قيادات على مستوى كل القطاعات دون النظر إلى اللون الحزبي، حيث أنه لم تصبح هنالك أحزاب، وأن يجتمع ممثلو هذه القيادات ليتدبروا أمرهم ويعملوا فكرهم بوضع خطة مدروسة للعمل على نهاية هذا الظلم ورفع المعاناة عن الإنسان المغلوب على أمره، ولا نريد أن نضع دراسة لهذا الأمر حتى لا يعتبر توجيهاً، بل متروك لكم ولرأيكم وتدبيركم… هذا جزء من كلمة أزرق طيبة لكن تحمل معنًى واحداً وهو ضرورة لم شمل جميع القوى التي تهدف إلى التغيير، وهو ما أكدته المبادرة التي نادى بها بضرورة مبادرة لإصلاح المعارضة أولاً. إذاً فإن من المتوقع أن يقوم مشروع الجزيرة والمناقل بعد عودة الحديث عن

ه بهذه الصورة التي ربما تكون سبباً في جمع شمل المعارضة السودانية أن يحدث حراك في الساحة، وربما يجعل أهل الحوار يتعجلون في تنفيذ مخرجاته وربما منح المشروع أولوية في سياسات الحكومة القادمة سلباً أو إيجاباً.

الكلام انتهي:

ممثل ابناء تحالف المزارعين محمد احمد قال في حديثه ان ولاية الجزيرة تسجل اعلي حالات الاصابة بمرض السرطان متهما الحكومة بالضلوع في ذلك وقال ان الجزيرة بها مدافن خاصة بالمبيدات لم تقوم الحكومة باجراء المعالجةالصحية لها واوضح انهم في تحالف ابناء وبنات الجزيرة سيكونوا خلال الفترة المقبلة شعلة من النشاط مثل النحلة لاجل توحيد كافة الجهود تجاه قضايا الجزيرة وانسانها وكشف عن شروعهم في اعداد وتنظم اول مؤتمر لابناء وبنات الجزيرة.وحول موضوع الارض قال محمد ان الكلام انتهي مافي بيع للارض وردد( نحن ابناء وبنات الجزيرة تعاهدنا علي مقاومة ذلك)

سيد نفسك:

في الختام الهب الفنان التجاني الامين حماس الحضور الذين رددوا معاه طويلا ومن علي خشبة المسرح وهو يغني سيد نفسك مين اسيادك..ماك هوين سهل قيادة—ثم غني ياشعب لهبت ثوريتك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*