الرئيسية / أخبار / قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان: حول تصريح الدكتور غازي صلاح الدين

قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان: حول تصريح الدكتور غازي صلاح الدين

Sudan voices

بعث الدكتور غازي صلاح الدين رئيس قوى المستقبل برسالة للألية الرفيعة وبعض القوى السياسية وضمنها الحركة الشعبية، وقبل ردنا على الرسالة إطلعنا على تصريحه الصحفي ولأهمية القضايا التي تناولها تود الحركة الشعبية أن توضح الأتي:

 

أولاً، تثمن الحركة الشعبية دأب الدكتور غازي صلاح الدين على الدفع بأفكار جديدة لكسر جمود العملية السياسية وإنسداد أفقها. كما ترى الحركة الشعبية فيه أحد قادة الإسلاميين الداعيين للإصلاح، وهو أمر فوق إنه مفيد للسودان فإنه مفيد بالدرجة الأولى لمخاطبة أزمة الحركة الإسلامية التي هي سبب رئيسي لأزمات السودان الحالية.

 

ثانيا، الفكرة الجوهرية في طرح الدكتور غازي صلاح الدين هو توازي المسار السياسي مع الترتيبات الأمنية وعقد المؤتمر التحضيري ليأخذ المسار السياسي دوره في كسر جمود الترتيبات الأمنية والتوازن في عمل المسارين وتوحيد مساري الحوار في الخرطوم وأديس أبابا.  

 

ثالثا، الصحيح أيضاً إن مسار العملية الإنسانية ووقف العدائيات هو جزء لايتجزأ من المسار السياسي بل هو مفتاح العملية السياسية، فوقف الحرب بمخاطبة القضايا الإنسانية هو أول إجراءات تهيئة المناخ وبدون وقف الحرب لايمكن التوجه نحو الحوار الوطني، ولذا فإن مخاطبة القضية الإنسانية ووقف الحرب هي جزء لا يتجزأ من العملية السياسية بل هي (عضم الضهر ) مع توفير الحريات في العملية السياسية، ودون مخاطبة القضايا الإنسانية ووقف الحرب كأولوية لايمكن البدء في عملية سياسية ذات مصداقية بالنسبة لشعبنا أو للمجتمع الإقليمي والدولي، وحوار النظام لتطبيع علاقاته مع بلدان الخارج جله يعتمد على وقف الحرب.

 

رابعاً، في وثيقة سبتمبر 2014م التي وقع عليها الدكتور غازي صلاح الدين وتنصل عنها النظام، فإن أولى إجراءات تهيئة المناخ والعملية السياسية تبدأ بمخاطبة القضايا الإنسانية ووقف الحرب.

 

خامساً، سبق للرئيس أمبيكي أن جرب البدء في المؤتمر التحضيري قبل وقف الحرب  وتوصل الي أن المؤتمر التحضيري مفتاحه يكمن في وقف الحرب وأن لاقيمة لعملية سياسية لاتوقف الحرب كأولوية.

 

سادساً، إجراءات تهيئة المناخ بشكل رئيسي لها جناحان وهما مخاطبة القضية الإنسانية ووقف الحرب والحريات ولن تحلق العملية السياسية الا بهذين الجناحين. ومن الواضح إن المؤتمر الوطني لم يتخذ قرار إستراتيجي لوقف الحرب أو توفير الحريات، والإنتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان لاتحتاج لكشف حساب.

 

سابعاً، مسار الخرطوم للحوار جاء مع سبق الإصرار والترصد للتحكم في الحوار الوطني وجعله عملية غير متكافئة.

 

قوى المستقبل كنا نتمنى أن تأخذ موقعها الي جانب قوى نداء السودان في أديس أبابا ولكنها إختارت فتح حوار مع المؤتمر الوطني في الخرطوم بدون مشاركة الآخرين، الأمر الذي باعد بينها وبين قوى نداء السودان وهو أمر يحتاج لمجهود مشترك لضمان التوصل الي نفس النتائج بين نداء السودان وقوى المستقبل، وإتضح إن المؤتمر الوطني غير جاد في أديس أبابا أو الخرطوم مع تمتع أديس أبابا ببعد إقليمي ودولي.

 

ثامناً، أي عملية سياسية لاتوقف الحرب محكوم عليها بالفشل وأولويتنا في الحركة الشعبية هي وقف الحرب كمدخل للعملية السياسية والحل الشامل وسنكون زاهدين في المشاركة في أي عملية سياسية لاتبدأ بوقف الحرب.

 

وكسر الجمود في العملية السياسية لايأتي الا بتكثيف الضغوط الداخلية أولاً والخارجية ثانية على النظام، وهو أمر غير معزول عن الحراك الجماهيري وعلى الأرض  لتغيير موازين القوى الحالي، والنظام لن يقدم أي تنازلات سوى أن ذهبنا للإجتماع التحضيري أولاً أو لإجتماع وقف العدائيات ثانياً، فهي في إعتقادنا لاتعتمد على الشكل الفني بل تعتمد على تغيير موازين القوى، وقيادة الحركة الشعبية ستجري المزيد من المشاورات مع حلفائها في نداء السودان لبلورة الموقف المشترك لكسر حالة الجمود الحالي.

 

أخيراً إننا نرحب بأي حوار مشترك بين كآفة قوى المعارضة للوصول لرؤية مشتركة لمخاطبة الوضع السياسي الحالي.

 

قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان

 

كاودة – جبال النوبة /جنوب كردفان

 

9 سبتمبر 2016م 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*