الرئيسية / أخبار / سلفاكير” يطالب بمزيد التفاوض حول نشر قوات حفظ السلام

سلفاكير” يطالب بمزيد التفاوض حول نشر قوات حفظ السلام

Sudan voices

حكومة جنوب السودان تعرب عن استعدادها للتحاور حول القرار الاممي القاضي بإرسال قوة إقليمية لتعزيز بعثة الأمم المتحدة في البلاد رافضة انتهاك سيادتها.

كير يرفض فرض قرارات على بلاده

جوبا – أكد رئيس جنوب السودان سلفا كير الاثنين انه لا يعارض انتشار قوة إضافية من جنود حفظ السلام في بلاده في إطار مهمة وافق عليها مجلس الآمن الدولي، لكنه طالب بمزيد من المحادثات حول هذا الموضوع.

وقال الرئيس أمام البرلمان في جوبا “علينا البدء بحوار وتبادل الأفكار حول أفضل طريقة للمضي قدما بدل الوقوف أمام أمر واقع يفرضه متدخلون من الخارج”.

وأضاف على وقع تصفيق في البرلمان المؤلف بغالبيته من أنصاره، “لا نعارض أي مساعدة ونصغي بطيبة خاطر إلى النصائح، لكن المساعدة تتطلب الحوار ولا يتوجب فرضها لئلا تصبح تدخلا ينال من سيادتنا ويقلل قدرتنا على الحكم بفاعلية”

وبتصريحه هذا يخفف الرئيس الجنوب السوداني على ما يبدو من موقفه بشأن إرسال قوة إقليمية لتعزيز بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان التي يقدر قوامها ب12 ألف جندي. وكانت جوبا رفضت الجمعة قبل تصويت مجلس الأمن مشروع القرار معتبرة انه ينتهك سيادتها.

وأجاز مجلس الأمن الدولي الجمعة نشر أربعة آلاف جندي إضافي من القبعات الزرق لضمان الأمن في جوبا وردع الهجمات على قواعد الأمم المتحدة، أي في مهمة تحظى بتفويض أقوى من بعثة الأمم المتحدة الحالية.

وتم تبني القرار على اثر معارك بالأسلحة الثقيلة مطلع تموز/يوليو في جوبا بين القوات الحكومية والمتمردين السابقين التابعين لنائب الرئيس رياك مشار. وأسفرت هذه المعارك التي ترافقت مع عمليات اغتصاب عديدة، عن سقوط مئات القتلى ونزوح أكثر من 70 ألف شخص.

كما هددت اتفاق السلام الهش الموقع في آب/أغسطس 2015 لإنهاء الحرب الأهلية التي بدأت في كانون الأول/ديسمبر 2013 وأسفرت عن سقوط عشرات آلاف القتلى إضافة إلى 2.5 مليون نازح فيما يخشى من تجدد المعارك على نطاق واسع في سائر أرجاء هذا البلد المستقل منذ 2011.

ووعد سلفا كير في خطابه بملاحقة المسؤولين عن أعمال العنف الجنسية التي ارتكبت مطلع تموز/يوليو في جوبا واتهم بها جنوده بشكل أساسي.

كما تعهد إصلاح مؤسسة الجيش لتوحيد القوات الموالية له والمتمردين السابقين، وأيضا تسريع آلية تنظيم انتخابات وتنفيذ البنود الواردة في اتفاق السلام الموقع في آب/أغسطس 2015.

  • ميدل ايست اولاين

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*