الرئيسية / أخبار / الأمم المتحدة: نزوح 60 ألف شخص من جنوب السودان منذ المواجهات الأخيرة

الأمم المتحدة: نزوح 60 ألف شخص من جنوب السودان منذ المواجهات الأخيرة

Sudan voices

 

جوهانسبرج / الأناضول

أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم الثلاثاء، أن نحو 60 ألف شخص فروا من جنوب السودان، منذ بدء المواجهات الأخيرة في العاصمة جوبا.

 

وشهدت جوبا، في 8 يوليو/تموز الماضي، مواجهات عنيفة بين القوات التابعة لرئيس البلاد سلفاكير ميارديت، والقوات المنضوية تحت قيادة نائبه السابق “ريك مشار”.

 

وقالت ميليسا فليمينغ المتحدثة باسم المفوضية، في تصريحات صحفية، إن “حوالي 52 ألف شخص فروا إلى أوغندا، و7 آلاف آخرين إلى السودان، إضافةً إلى 1000 آخرين إلى كينيا”.

 

وأضافت أن “إحصائيات الأمم المتحدة، أظهرت أن نحو 900 ألف مواطن، غادروا بلادهم منذ اندلاع الحرب الأهلية، في ديسمبر/ كانون الأول 2013، وذلك عندما كان التعداد السكاني في البلاد يقدر بـ 11 مليون نسمة”.

 

وأفادت المفوضية أن “أكثر من 85% من القادمين الجدد (اللاجئين) إلى أوغندا، هم من النساء والأطفال دون سن الـ 18 عامًا”، لافتةً أن “بعض أولئك الأطفال مصابين بسوء تغذية حاد”.

 

من جانبها، قالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية فضيلة الشايب، “نتوقع أزمة إنسانية ضخمة في جنوب السوادن، حيث تم الإبلاغ مؤخرًا عن 586 حالة كوليرا، بينها 21 حالة وفاة في جميع أنحاء البلاد، ومعظمهم من جوبا والمناطق المجاورة لها”.

 

وأوضحت أن “النظام الصحي في جنوب السودان، يواجه أزمة بسبب وضع قريب من الانهيار الاقتصادي”.

 

تجدر الإشارة، أن حربًا اندلعت بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة، منتصف ديسمبر/كانون الأول 2013، قبل أن توقع أطراف النزاع اتفاق سلام في أغسطس/آب من العام الماضي، قضى بتشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو ما تحقق بالفعل في 28 أبريل/نيسان الماضي.

 

وفي انتكاسة جديدة لاتفاق السلام الهش الذي أبرمه “سلفاكير” و”مشار” في أغسطس/ آب الماضي، وسط ضغوط دولية، عاودت القوات الموالية لكليهما الاقتتال في جوبا قبل أكثر من 3 أسابيع مخلفة نحو 300 قتيل مع نزوح عشرات الآلاف.

 

وإثر المعارك غادر “مشار” جوبا إلى جهة لم يعلن عنها، وتأزمت الأمور عندما عين “سلفاكير” الإثنين الماضي، تعبان دينق، ليشغل منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية بدلًا من “مشار”، الذي كان قد اتخذ قبل ذلك بيومين قرارًا بفصل دينق من حركته.

 

ورفضت مفوضية مراقبة اتفاق السلام خطوة سلفاكير، مؤكدة أن مشار هو “الرئيس الشرعي للمعارضة المسلحة والنائب الأول للرئيس سلفاكير”.

 

وانفصل جنوب السودان عن الدولة الأم (السودان)، في يوليو/ تموز 2011، بموجب استفتاء شعبي أقره اتفاق سلام أبرم في 2005 لينهي عقودًا من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب.

  • وكالة الاناضول

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*