الرئيسية / أخبار / تضامنا مع ضحايا مذبحة هيبان عبدالعزيز ابوعاقلة يكتب : أطفال يطاردون الغيوم والامطار … والجاني يطاردهم

تضامنا مع ضحايا مذبحة هيبان عبدالعزيز ابوعاقلة يكتب : أطفال يطاردون الغيوم والامطار … والجاني يطاردهم

Sudan voices

عبدالعزيز ابوعاقلة *

أطفال يطاردون الغيوم والامطار … ,والجاني يطاردهم
لا يريدون كهرباء او ماء او مجرد ساندوتش للافطار ….
ولا يحلمون بسلم داخلي او جرسا للباب …
لا يطالبون برقم وطني او جواز الكتروني
لا بطاقات لديهم سوي هويتهم فقط سودانيين
لا دين لهم سوي دين ابائهم وامهاتهم …
لا ارض لهم سوي ارض يرتبطون بها بشكل حاسم سوي ارض اجدادهم ….
لا يحقدون ولا يحسدون احد ولا يتطلعون الا لاحلامهم الصغيرة البريئة…
ابائهم لا يمارسون التجارة ولا يكتبون قط شيكات طائرة او كمبيالات ….
الهوية القاتلة هي التي اغتالت طفولتهم في وضح النهار
الهوية القاتلة لنظام مجرم وقتلة فاشيين في زمن الصمت والتؤاطو الجماعي
قاتلهم يفرغ من مهمته ويكبر لقائده فرحا ويذهب الي بيته ويقبل اطفاله :كأن شيئا لم يكن لانه يؤدي مهمة مقدسه للرب الدنيوي…
اطفال هيبان يسقطون من الجبل واخرون يصعدون الي الجبل يواصلون رسمهم للغيوم والامطار ويهتفون : لن يفلت الجناة من العقاب
والبعض منا لا زال يسأل عن هوية الجناة هم بشر او مجرمين
واي رب هذا الذي يملك ختما يغفر لهم في هذه الدنيا او الاخرة …
أطفال هيبان لا بواكي عليهم في هذا الوطن مادام هناك نخب متقيحة وهامش مستلب الهوية …. وعالم انساني مشغول بصحة البيئة العالمية .
اطفال هيبان حزنهم لا يوجع الا امهاتهن… وما اقسي حزن الامهات وهم يرون بام اعينهم ابنائهم يغتالون بدم بارد …
ويا ويل الجناة المجرمين من لعنات ودعوات الامهات …..

ويا ويل الجناة المجرمين من غضب الرب الاعلي …..

ويا ويل الجناة من غضب الكاظمين الغيظ ……
الان استفرغ كل الذي أمنت به …واتف علي هذه
العنصرية
الاثنية
الفاشية المجرمة
وعلي اي وطن لا يعطي الاطفال حقهم في الحياة وكفي

مايو2016

  • كاتب من اسرة سودانفويسس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*