الرئيسية / أخبار / تجمع اسأتذة جامعة الخرطوم :نعلن رفضنا المبدئي التام و الحازم للقرارين (19 و 20 ) لفصل الطلاب

تجمع اسأتذة جامعة الخرطوم :نعلن رفضنا المبدئي التام و الحازم للقرارين (19 و 20 ) لفصل الطلاب

Sudan voices

بسم الله الرحمن الرحيم

تجمع اسأتذة جامعة الخرطوم

بيان إلى الشعب السوداني

على مدى تطاول الأحداث الحالية بجامعة الخرطوم ظل تجمع اسأتذة جامعة الخرطوم يدعو إدارة الجامعة إلى النهوض بعزم لتحمل مسؤوليتها التاريخية في هذه اللحظات الحاسمة من تاريخ شعبنا، وظللنا بكل صدق و مسئولية نحثها على الوفاء الجدي بالتزاماتها المهنية والأخلاقية تجاه ضمان سلامة وأمن الطلاب والحفاظ على استقرار الجامعة ، والنأي عن كافة شبهات التعاون أو التواطؤ مع الأجهزة الأمنية …

و يؤسفنا أن نعايش و نشهد، ونحن نلوك المرارة، إدارة الجامعة تمضي في الإتجاه المفارق لكل تقاليد وإرث جامعة الخرطوم مجسدة ذلك في التنسيق التام مع الأجهزة الأمنية و تمكينها من خنق الجامعة عبر إجراءات الحصار و الإحاطة البوليسية بالحرم الجامعي وتصيد الطلاب والطالبات واعتقالهم بصورة مهينة، والتحرش بهم ضربا بالعصي والغاز المسيل للدموع وغير ذلك، ولقد وقف الجميع على مظاهر تقاعس إدارة الجامعة غير المبرر حتى عن السعي لإطلاق سراح الطلاب المعتقلين، وتمنعها عن المطالبة الحازمة بسحب الوجود الأمني الكثيف حول الجامعة الذي أشرنا له في بيان سابق، ورفضها التام لإدانة الاستخدام المفرط للقوة في التعامل مع الأحداث من قبل الأجهزة الأمنية، ووقوفها موقف المتفرج على حملات الملاحقة اليومية للطلاب والطالبات في وحول الحرم الجامعي.

يحدث هذا في الوقت الذي ظلت فيه مجاميع الطلاب عبر كلياتهم يعبرون في مهابة و انضباط عن حرصهم العميق على مصالحهم المؤكدة في تلقي المعرفة و نيل الشهادات الأكاديمية بالحفاظ على استقرار الجامعة، ولئن كان حتماً أن تنتهي بنا كل تلك المواقف الأمنية إلى فشل إدارة الجامعة في مخاطبة جذور الأزمة، رغم أن الحلول كانت أوضح من أن يشار إليها، فقد تأسفنا للقرار الذي صدر منسوبا لاجتماع عمداء الكليات بتعليق الدراسة بكليات مجمع الوسط إلى أجل غير مسمىى، مع منح المجمعات الأخرى تفويضاً بتعليق الدراسة متى ما رؤي ذلك.

و تضاعف أسفنا على ما آلت اليه الأمور بالجامعة مع صدور القرارين المنسوبين للسيد المدير بالأرقام 19 و 20 بفصل كوكبة من طلاب الجامعة فصلا نهائيا أو لمدة عامين! أسفنا مبني على ادراكنا لهشاشة الحيثيات التي بنيت على أساسها تلك القرارات، ثم لقناعتنا بعبثيتها وعدم جدواها في معالجة الأزمة المحيطة بالجامعة، هذا بالاضافة لهدر الموارد الشحيحة أصلاً و تبديدها بتعطيل الدراسة بالجامعة.

إننا في تجمع أساتذة جامعة الخرطوم نرى:

1. نثمن بلا تحفظ المواقف الجريئة و الراشدة التي صدرت عن العديد من الاخوة الزملاء المتقلدين لبعض المناصب الادارية بالجامعة و انحيازهم الواعي لصوت التعقل و الكياسة في مقاربة و معالجة الأزمة التي تمر بها الجامعة، و هذا في حد ذاته يؤكد استعصاء الجامعة، تقاليداً و أعرافاً، على كل جهود الاحتواء و المسخ و الاخصاء.

2. نعلن رفضنا المبدئي التام و الحازم للقرارين (19 و 20 ) بناء على عوارهما القانوني وقصورهما التربوي والمهني، بالاضافة الى عيبهما السياسي الفاقع.

3. نؤكد أننا كأساتذة في هذه الجامعة سننشط في عزم و حزم من أجل الغاء القرارين ورد الأمر برمته لمؤسسات الجامعة القائمة لمعالجة الأزمة وفقاً لتقاليد الشورى و الحرية و الديمقراطية. وفي هذا الصدد لن تعيقنا كل محاولات الابتزاز و التضييق والتهديد عن التقدم في ثبات على درب الزود عن كيان جامعتنا وشرف انتمائنا المهني لها.

4. نهيب بكافة منسوبي الجامعة؛ طلاباً و اساتذةً و موظفين و عاملين أن ينخرطوا فوراً في الجهود المتعددة التي يبذلها الخريجون وأولياء أمر الطلاب و غيرهم من شرائح شعبنا من ذوي المصلحة، من أجل الدفاع عن حرية الجامعة و تأكيد استقلاليتها.

5. نؤكد تمسكنا القوي المستمر بكافة المطالب المشروعة التي بيناها في مخاطباتنا السابقة، و قناعتنا الراسخة بالحاح تنفيذها دون تسويف أو مماطلة.

هذا ما لزم، و الله من وراء القصد….

تجمع الأساتذة، جامعة الخرطوم

5مايو 2016م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*