الرئيسية / أخبار / المعارضة: الانتفاضة الشعبية تلوح في الأفق

المعارضة: الانتفاضة الشعبية تلوح في الأفق

Sudan voices

وجهت قيادات قوي المعارضة كوادر واعضاء التنظيمات السياسية بالانخراط في موجة التظاهرات السلمية التي عمت عدد من الجامعات عقب اغتيال محمد الصادق(ويو) الطالب بجامعة أمدرمان الأهلية، وأبوبكر حسن محمد طه الطالب بجامعة كردفان الذي تم اغتياله قبل أسبوعين، وشكلت لجنة لتنظيم العمل الخاص بصناعة التغيير وصولا الي الانتفاضة الثالثة. وقال عمر الدقير القيادي بقوي الاجماع الوطني ورئيس حزب المؤتمر السوداني في تصريح صحفي ان مجموعة من منظمات المجتمع المدني والقوي السياسية انخرطوا في اجتماع موسع نهار اليوم السبت دعت له قوي الاجماع الوطني بدار حزب المؤتمر السوداني بشمبات. وأوضح الدقير ان الاجتماع ناقش الراهن السياسي والنهوض الجماهيري الكبير الذي انتظم جامعات الخرطوم والولايات وبعض الاحياء بالعاصمة وطرقاتها عقب الحادثة الفاجعة لمقتل طالبين بكل من جامعتي كردفان وامدرمان الاهلية والتظاهرات التي شهدتها جامعة الخرطوم مؤخراً، وقال الدقير ان الاجتماع وقف علي الانتهاكات الواسعة التي طالت الناشطيين والطلاب فضلا عن استخدام القمع المفرط في فض المسيرات السلمية واستخدام الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع والعصي والهراوات. ولفت الدقير إلي أن الاجتماع اكد علي رغبة شعبنا في التغيير، وكيفية تنظيم الحراك الواسع. وجدد الإرادة القوية للقيادات السياسية لانخراطها في التظاهرات لصناعة التغيير والوصول الي الانتفاضة الثالثة. وقال عمر إن الاجتماع شكل لجنة ضمت في عضويتها ممثل من كل تنظيم، واردف ( الانتفاضة حتمية وبشائرها تلوح في الأفق ولا بد من إلتقاط اللحظة الراهنة لتحقيق تطلعات شعبنا في التغيير والعبور الى فجر الحرية والسلام والعدالة). وكان رئيس هيئة قوى الإجماع الوطني فاورق أبو عيسى ورئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي قد طالبا السودانيين بالتظاهر، والنزول إلى الشارع للمطالبة بإسقاط الحكومة. وناشدوا القوات النظامية لرفض أوامر (البطش). وفي سياق ذي صلة منع جهاز الامن قيام ندوة حول دمج الصحف كان ينتظر ان تقيمها شبكة الصحفيين السودانيين ظهر اليوم السبت بمباني طيبة برس، بينما فصلت صحيفة السوداني الصحفي خالد احمد والصحفية هبه عبد العظيم. وقال خالد احمد أن رئيس التحرير أبلغه بقرار الفصل فضلاً عن اتصال المدير الاداري به ومطالبته بالحضور لاستلام خطاب فصله. كما فصلت صحيفة الجريدة الصحفي محمد امين يس. وتأتي موجة فصل الصحفيين متزامنة مع الترتيبات الحكومية التي نشطت فيها الحكومة لتركيع الصحافة ومنعها من نشر الانتهاكات التي تطال حقوق الانسان وحرية التعبير وسبق وان نظم الاكاديمية الامنية العسكرية مؤخرا دعا لها مدراء التحرير وكبار المحررين في الصحف وتزامن مع قيام تلك الندوة ورشة اخري عن الاعلام بالبرلمان. وقبل يومين وجه جهاز الأمن الصحف بعدم نشر مواد صحفية تتعلق بالمظاهرات، واحتوي التوجيه الأمني تهديدات مباشرة ومبطّنة تضمّنت أوامر أمنية مباشرة بحظر النشر .وفي بيان لها امس قالت شبكة الصحفيين السودانيين إن البلاد تمر بمنعطف جديد وسط غليان شعبي يتطلب من الصحفيين والصحفيات الوقوف إلى جانب خيارات الشعب “انحيازاً لرسالتنا في الوقوف إلى جانب المواطن وتقديم فضيلة الوعي، واعتبرت الشبكة الإصابة التي تعرض لها الصحفي بصحيفة (الوفاق) محمد الأقرع، خلال مظاهرات الخميس الماضي بأنها محاولات لدق اسفين بين احتجاجات الطلاب والصحفيين. وأكدت الشبكة تعرض بعض الصحفيين لمضايقات في صحفهم بلغت حد الفصل في غضون اليومين الماضيين، قائلة إن تلك الخطوات (مريبة) خاصة وأنها تتزامن مع الحراك الشعبي الذي تقوده الحركة الطلابية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*