الرئيسية / أخبار / سودانفويسس” تحاور عاطف عابدون الناطق الرسمي للجنة الدولية لانقاذ النوبة ومناهضة السدود

سودانفويسس” تحاور عاطف عابدون الناطق الرسمي للجنة الدولية لانقاذ النوبة ومناهضة السدود

Sudan voices

خاص : سودانفويسس

حاوره عبر wire : عبدالعزيز ابوعاقلة / بركات بشير 

ظلت قضية انشاء السدود قضية محورية وقومية لا تخص النوبيين وحدهم .  وظل اهل المنطقة يرفضون دوما هذه السدود المقترح اقامتها  وعبروا عن رفضهم بالمظاهرات والوقفات الاحتجاجية وقابلتها الحكومة بالعنف المفرط واحيانا الرصاص في تلك المنطقة النوبية.  وظلت هذه القضية الهامة محل جدل لتفاصيلها والحقائق التي يستند اليها مناهضي السدود واعلام النظام الذي يوجه اعلامه الاحادي  لتغبيش وعي الجماهير السودانية لجدوي السدود وفوائدها علي المناطق التي تشيد عليها لذا كان  (لسودانفويسس  ) ان تلتقي بالاستاذ “عاطف عثمان عبدون الناطق الرسمي بأسم اللجنة الدولية لانقاذ النوبة ومناهضة السدود ومدير المكتب الاعلامي للمناهضة في هذا الحوار لمعرفة الحقيقة وتفاصيل ما يدور الان فالي مضابط الحوار :

  • الحكومة لا تريد ان تجيب علي المواطنين وتقنعهم بفوائد السدود ولا تريد ان تسمع لماذا نرفضها .
  • قضية السدود قضية قومية والسواد الاعظم من الجماهير النوبية ترفض اقامة السدود وقدموا شهداء ثمنا لذلك .
  • سياسات النظام وعنجهيته جعلت من النوبيين جسما صلبا ومنظما لايمان النوبيين بأن أمامهم عدو واحد وهو من يريد أن يغرقهم أراضيهم عنوه.
  • السدود ليست لتنمية انسان المنطقه والحكومة تتجاهل خياراته.
  • كل الاحراب ومنظمات العمل المدني السودانية والدولية تقف معنا لان قضيتنا عادلة .

 استاذ عابدون ما هي حقيقة الوضع الان، بالنسبة لمشروعات السدود في مناطق النوبة.. هل بدا الشروع في البناء..ام مجرد مشروعات مقترحة؟

هذه السدود مشروعات مقترحه ولكنها ستكون قيد التنفيذ بمجرد أن تجد الحكومه الدعم المادي وما استجد الآن هو أن المملكة العربيه السعودية أبدت استعدادها بتمويل الحكومه السودانيه لإقامة هذه السدود . ما يقلق في الأمر أن النظام يمكن أن يقدم كل ما يمكن تقديمه المملكه مقابل الحصول علي هذه المبالغ قاطع إيران وخاض حرب اليمن وابدي استعداده لحرب سوريا لكننا بالمقابل نتوقع من المملكه أن تستقصي حقيقه هذه المشاريع قبل أن توقع بشكل نهائي

ماهي المبررات الموضوعية لرفض السدود؟

ومع أنني أعتقد أنه كان من باب أولي أن يطرح هذا السؤال علي الحكومه وكان عليها أن تجيب علي المواطنين وتقنعهم بالفوائد هذه السدود ولاننا نعلم ان الحكومه لا تريد ان تجيب وليس لديها أي اجابه مقنعه حول جدوي هذه السدود لذلك شرع عدد من الناشطين والمختصين لتقديم مبررات موضوعيه لرفضنا لهذه السدود وحتي الآن الحكومه لا تريد أن تعرف لماذا نحن نرفض السدود ولا تريد أن تجيب علينا لماذا تريد هي إقامة هذه السدود ؟

لكن رغم ذلك دعني اقول لك بشكل واضح أننا كمناهضين للسدود نرتكز علي أسباب عديده فنحن نجزم أن هذه السدود ضارة ومدمره للمنطقة ودون جدوي اقتصادية .

ما هو موقف النوبين من مشروعات السدود وهل لديكم تقديرات احصائية للمناهضين للسدود بالنسبة للمؤيدين لها ؟

أستطيع أن اؤكد لك ان السواد الأعظم من النوبيين مناهضين لهذه السدود

ولم اقل كل النوبيين لاننا لايمكن انو نتجاهل تلك الفئه التي تملي عليها مصالحها مع النظام أن تأييد كل يا يأتي به النظام وهم قله معزوله ومعروفة لنا .

لاحظنا انكم تناغم وتناسق في المهام والاعمال بين النوبيين داخل وخارج السودان…كيف تم ذلك؟

نحن نعمل بتنسيق بمستوي عالي بين كل اللجان و الأجسام والكيانات النوبيه ولا اخفي عليك سرا اذا قلت لك ان سياسات النظام وعنجهيته جعلت من النوبيين جسما صلبا ومنظما وهذا التناسق الذي اشرت اليه هو نتاج لايمان النوبيين بأن أمامهم عدو واحد وهو من يريد أن يغرقهم أراضيهم عنوه.

لجان المناهضة طبيعتها وفعالياتها وموقفها النهائي هل هو الرفض المطلق كما نقرا في بعض البيانات ام هنالك فرصة للتحاور والتفاهم مع الحكومة ؟؟

لجان المناهضة هي لجان شرعية منتخبة تستمد شرعيتها من الجماهير النوبيه العريضة

ومسيرات عبري ومشكيله كفيلة بان تثبت الارضيه التي تقف عليها هذه اللجان

أما فيما يتعلق بموقغنا فنحن نرفض إقامة هذه السدود بشكل قاطع وقدمنا شهداء ثمنا لذلك.

 استاذ عاطف عابدونكيف ترون دور الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني السودانية في موقفهم من السدود؟

نحن نعتقد أن قضايا السدود هي ككل القضايا القوميه تخص السودانيين قاطبة، الاحزاب والمنظمات كجزء من حراكها العام في إطار مناصرة القضايا القوميه تدعم قضيتنا

فنحن لمن نطرح قضية السدود كقضية نوبيه ومن الطبيعي أن نجد مناصرة وسند من الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني اذ أصدرت عدد منها بيانات واضحه بل وسخرت بعصها لجانها واعلامها للعمل معنا سويا إيمانا منها بقضيتنا العادله

المنظمات العالمية هل انتم على تواصل معها ومتفهمة لرفضكم مشروعات السدود في المنطقة النوبية؟

نعم نحن في سعي دائم للتواصل مع كل المنظمات المعنيه بالآثار ومنظمة الانهار الدوليه التي خاطبت المملكه من قبل والمنظمات الحقوقية التي تعني بحقوق الإنسان ومن الطبيعي أن نجد تجاوبا لأن قضيتنا قضيه عادله وواضحه .

ماهي المبررات الموضوعية لرفض السدود؟

ومع أنني أعتقد أنه كان من باب أولي أن يطرح هذا السؤال علي الحكومه وكان عليها أن تجيب علي المواطنين وتقنعهم بالفوائد هذه السدود ولاننا نعلم ان الحكومه لا تريد ان تجيب وليس لديها أي اجابه مقنعه حول جدوي هذه السدود لذلك شرع عدد من الناشطين والمختصين لتقديم مبررات موضوعيه لرفضنا لهذه السدود وحتي الآن الحكومه لا تريد أن تعرف لماذا نحن نرفض السدود ولا تريد أن تجيب علينا لماذا تريد هي إقامة هذه السدود …. ؟؟؟

لكن رغم ذلك دعني اقول لك بشكل واضح أننا كمناهضين للسدود نرتكز علي أسباب عديده فنحن نجزم أن هذه السدود ضارة ومدمره للمنطقة ودون جدوي اقتصادية .

فاولا هذه السدود مخالفه لتوصيات اللجنه العالميه للسدود ومقرراتها التي خرجت بها بعد 3 أعوام من التداول والدراسات حول مناهج العمل لدراسة واختيار وتنفيذ السدود وهيئة السدود تعرف ذلك جيدا .

ثانيا الدراسات التي تدعي الحكومه أنها أجرتها لإقامة هذه السدود تصبح لاغيه بمجرد دخول سد النهضة لحيز الوجود ف النيل بعد سد النهضه ليس هو النيل الذي قبله .

ثالثا هذه السدود ليست مجديه اقتصاديا ويكفي تصريح وزير الماليه السابق علي محمود وحديثه الواضح أن هذه للسدود غير مجديه اقتصاديا وفيها اهدار للمال العام .

رابعا الآثار السالبه لهذه السدود باقيه الي الأبد بينما نجد فوائدها متلاشئه عبر الزمن

فهذه السدود مجتمعه ستنتج 15% من إجمالي الإنتاج الكهربائي الحالي

فبعد أقل من 40 عاما سنجد أن هذه السدود مجتمعه لن تسهم بأكثر من 2% من الناتج الكهربائي

فهل من المنطق أن ندمر منطقه شاسعه ونهجر سكانها ونغرق حضارة عريقه لكي نحصل لهذه النتائج؟

خامسا هذه المنطقه قامت بها احدي أهم حضارات العالم ويمكن للحكومه اذا سخرت ربع هذه الميزانية يمكنها تطوير السياحه لساهمة المنطقه في الاقتصاد القومي السوداني ولا يخفي علي أحد ان بلدان كثيره يقوم اقتصادها علي السياحه من إسبانيا أو مصر القريبه التي تجني مليارات من عائدات السياحه

سادسا هنالك خيارات اخري وبدائل. … كثيره للوصول لنفس النتائج بتكلفة أقل وعوائد أكبر ودون سلبيات أو أضرار .

سابعا وهذا هو الأهم أن أي تنميه يحب ان تقوم من أجل الإنسان ويجب أن لا تتجاوزه

وهذه السدود من الواضح أنها ليست لتنمية انسان المنطقه وواضح أنها تتجاهل خياراته

ومواطني المنطقه هم فقط من يحق لهم أن يقرروا وهم من قالوا لا للسدود وقدموا شهداء ثمنا لهذه الأرض .

واخيرا اسمحوا لي ان اتقدم لكم بشكري وتقديري لصحيفة  (سودانفويسس  )والقائمين عليها .

انتهي

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*