الرئيسية / أخبار / الشيوعي :الميزانية المقبلة حربية وغير واقعية والازمة الاقتصادية ستتفاقم

الشيوعي :الميزانية المقبلة حربية وغير واقعية والازمة الاقتصادية ستتفاقم

Sudan voices
أكد الحزب الشيوعي السوداني تفاقم الأزمة الاقتصادية خلال الفترة المقبلة بسبب السياسات الفاشلة ومشروع ميزانية العام 2016م التي وصفها بغير الواقعية وانها ميزانية حربية وعسكرية،
،وكشف الحزب عن قانون جديد أعدته وزارة المالية بفرض رسوم باهظة علي البنزين والجازولين والغاز سواء كان مستورداً أم من الإنتاج المحلي، وحمل الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي المهندس يوسف حسين النظام مسؤولية تدهور الأوضاع المعيشية للمواطنين،والأزمة الاقتصادية عموماً.وأكد حسين في المؤتمر الصحفي الذي عقده الحزب أمس بمركزه العام ،أكد مقدرة الجماهير علي هزيمة النظام وإسقاطه من أجل استرداد الديمقراطية والحياة الكريمة. من جانبه،أوضح الدكتور صدقي كبلو عضو المكتب السياسي،أن مشروع الميزانية لعام 2016،يعبر عن طبيعة اقتصاد الدولة الديكتاتورية،والذي يتطلب زيادة الصرف علي الأجهزة الأمنية بشكل مستمر.في مقابل هدم الإنتاج وإضعاف المؤسسات الإنتاجية،مشيراً لضعف الاعتمادات المرصودة لإعادة المشاريع الزراعية المروية كالجزيرة والتي خصص لتأهيله مبلغ 20 مليون جنيه فقط ،مقابل 16.9 مليار جنيه،للأمن والدفاع،و3.1 مليار للقطاع السيادي،بينما خصص للقطاع الزراعي 1.6 مليار جنيه،و571 مليون جنيه للصحة،ووصف الاقتصاد باقتصاد الحرب،مشيراً للعزلة الدولية والإقليمية التي يعانيها النظام جراء عدائه للشعب. وقال أن مشروع الموازنة غير واقعي،ويعطي وعوداً غير قابلة للتنفيذ مثل زيادة معدل النمو أو خفض التضخم،وأنه يوظف جل الإيرادات للأجندة الحربية،والعسكرة،مشيراً إلي تجاهل الموازنة للخدمات الإجتماعية،وتركيزها علي الضرائب غير المباشرة. واتهم كبلو وزارة المالية بالكذب علي المواطنين،ومحاولة تضليل الرأي العام بتكرار الحديث عن دعم للبترول والقمح والكهرباء،مبيناً بالأرقام الأرباح التي تجنيها الحكومة من بيع هذه السلع بأسعار عالية تفوق التكلفة،كما كشف عن قانون جديد أعدته وزارة المالية بفرض رسوم باهظة علي البنزين والجازولين والغاز سواء كان مستورداً أم من الإنتاج المحلي،مما يعني رفع أسعار هذه السلع،خاصة وأن القانون يطلق يد وزير المالية،في مسألة فرض الرسوم علي تلك السلع أو أي سلعة أخري. وأكد كبلو أن الأزمة الاقتصادية ستزداد تفاقماً من جراء السياسة التي يعبر عنها مشروع ميزانية 2016،مطلقاً عليها لقب(ميزانية الحرب مجددا)ودعا الجماهير لمقاومتها،وإجهاض المخططات الرامية لإفقار الشعب وتجويعه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*