الرئيسية / أخبار / سودانفويسس” تحاور الاستاذ أسامة سعيد عضو اللجنة المركزية والمكتب السياسي لمؤتمر البجا ( الجبهة الثورية )

سودانفويسس” تحاور الاستاذ أسامة سعيد عضو اللجنة المركزية والمكتب السياسي لمؤتمر البجا ( الجبهة الثورية )

Sudan voices

خاص : سودانفويسس

أعداد: عبدالعزيز ابوعاقلة – ضحية توتو

سودانفويسس “ وجهت 5 اسئلة عن قضايا الساعة والراهن الساسي للاستاذ اسامة سعيد عضو اللجنة المركزية والمكتب السياسي لمؤتمر البجا – الجبهة الثورية وعضو القيادة للجبهة الثورية السودانية وهو مستشار قانوني .

                      #  الاوضاع في شرق السودان قابلة للانفجار في اي لجظة

                           #    85 في المائه من اطفالنا في الشرق يتهددهم الموت جوعا والحكومة تمارس تعتيما اعلاميا 

                      #   نظالب بمنبر منفصل لشرق السودان ضمن القضية القومية والحل الشامل .

                           # تفعيل العمل الجماهيري لبلوغ الهبه الشعبية هو البوابة الرئيسة لأحداث التغيير .

                           # النظام لا يرغب في اي حل سلمي وانه أتى الي هذة المفاوضات من اجل إفشالها

*  استاذ اسامة سعيد كيف تري المشهد السياسي الراهن بعد مفاوضات الجولة العاشرة بأديس ابابا ؟

# المشهد السياسي بعد الجولة العاشرة للمفاوضات في اديس ابابا هو زيادة الاحتقان السياسي بشكل عام و اوضحت تلك الجولة بان النظام لا يرغب في اي حل سلمي وانه أتى الي هذة المفاوضات من اجل إفشالها في حين ان الحركة الشعبية دخلت المفاوضات بوفد مفوض تفويضا كاملا وقدم رؤية تستند الي القرار ٢٠٤٦ لمجلس الامن وكذلك القرار٥٣٩ لمجلس السلم والأمن الأفريقي لتحقيق سلام شامل وعادل لكل قضايا البلاد مستصحبين خصوصية الأوضاع والاحتياجات في المنطقتين وعليه نحن نرى ان النظام يراوغ لكسب الوقت لتمرير أجنده تخص الإسلاميين عبر حوار الخرطوم الذي يحاور فيه المؤتمر الوطني حلفائه وهو في ذات الوقت يذهب الي الحلول العسكرية لكن هذا الطريق جربه من قبل ولم يحقق فيه نجاح يذكر سوى مضاعفة معاناة الشعب السوداني .
* منذ استقلال السودان لا زال شرقنا الحبيب يغاني من مشكلات جذرية ومزمنة بلا حلول من كل الحكومات المتعاقبة ما الذي يجري الان علي ارض الواقع ؟
المشكلة في شرق السودان جزء من محنة عاشها الوطن خمسون عاما لم يوفق فيها رواد الحركة الوطنية بعد خروج المستعمر في صياغة مشروع وطني يستوعب الجميع وترتب علي ذلك خيبة أمل اصابت شعبنا في شرق السودان جراء  عدم نيله نصيبه المستحق في حياة كريمة تليق بما قدمة من تضحيات عبر الحقب والأزمان وعليه كان ميلاد مؤتمر البجا في العام ١٩٥٨ من اجل نظام حكم فيدرالي وتنمية متكاملة ومتوازنة ومشاركة عادلة في السلطة وعلي مدي خمسون عام شهد الشرق إهمالا متعمدا تطاول أمده فطورنا وسيلتنا بالإقدام علي الكفاح المسلح في العام ١٩٩٤ سبيلا مشروعا عند افتقاد البدائل وتعبيرا عن عزم لبلوغ اهدافنا وبنضال قدم فيه سلسلة من الشهداء وكذلك تزامن ذلك مع إنتفاضة اهلنا في الداخل في ٢٩ يناير٢٠٠٥ التي واجهها النظام بوحشية غير مبررة راح ضحيتها نَفَر كريم من أبناء شعبنا كل ذلك اجبر النظام علب الجلوس في مفاوضات اسمرا التي حددت بان جوهر الصراع في شرق السودان سببه التهميش السياسي والاقتصادي والثقافي ولاجتماعي وعلي الرغم بان هذه الاتفاقية لم تلبي طموحات شعبنا التف عليها النظام كعادته واجهز عليها وهي فشلت فشلا ذريعا في مخاطبة احتياجات شعبنا بل اتخذها النظام وسيلة للتكسب بها عبر مؤتمرات المانحين التي لم نرى اموالها مشاريع تنموية بل ذهبت الي جيوب منسوبي النظام والاوضاع الان علي الارض ازدادت سوأً والاحتقان بلغ ذروته والاوضاع قابلة للانفجار في اي لحظه .
* رشحت انباء عن مجاعة  محتمله ما صحة هذا الخبر ؟ واذاكان صحيح هل لديكم احصائيات بعدد القري والسكان المدنيين في تلك المناطق ؟؟ ولماذا لم يسلط الاعلام عليها ؟؟؟ وهل هناك تحركات من قبل الحكومة او منظمات المجتمع المدني ؟؟؟؟
المجاعة في شرق السودان خطر يهدد حياة معظم سكان القري والارياف واليوم المندوب المقيم لليونيسف يعلن بان ٨٥٪ من الأطفال يتهددهم خطر الموت جوعا وسوف تطلق نداء دوليا لدرء هذه الكارثة الانسانية وكذلك تفشي مرض السل وهو من أمراض نقص الغذاء في ٢٧ قرية في شرق السودان وحال المستشفيات لا يستوعب هذا العدد الهائل من المصابين والحكومة هي المتسبب في هذه الكارثة لانها
١/ طردت كل المنظمات الانسانية الدولية من الشرق
٢/ لم توجهه المخزون الاستراتيجي بسد هذه الفجوة
٤/ فتح الحدود لتدفق اللاحئين من دول الجوار وعناصر أمنها يعملون في تجارة البشر والهجرة غير الشرعية لابتزاز المجتمع الدولي في ملفات تتعلق بالمحكمة الجنائية الدولية
كل ذلك فاقم من الازمة الانسانية وحولها الي كارثة والنظام يمارس تعتيما اعلاميا لكننا ابلغنا المنظمات الدولية والمجتمع الدولي لتحمل المسؤلية وانقاذ الأطفال والنساء وكذلك أطلقنا حمله داخلية وجدت تضامنا من الأحزاب السياسية والمنظمات والناشطين ونحن عبركم نوجه نداء عاجل لكل الشعب السوداني بان يقف ويدعم اهلنا في شرق السودان ونقولها بكل وضوح لن نقف مكتوفي الايدي ونرى النظام يعاقب اهلنا بالتجويع سنصعد عملنا لمواجهه هذا النظام الظالم والمستبد
* هناك اصوات تنادي بوضع شرق السودان ضمن المناطق التي ذات الخصوصية مثل جبال النوبة ودارفور والنيل الازرق كيف تري هذه الاصوات ؟
قضية شرق السودان ذات خصوصية مثلها مثل قضية دارفور والمنطقتين جبال النوبة والنيل الازرق ومن يعتقد بان الشرق تم تدجينه فهو واهم وخصوصية قضية الشرق تكمن في التهميش السياسي الاقتصادي والثقافي ولن نقبل إلا بإزالة هذا التهميش ونطالب بمنبر منفصل يناقش قضية الشرق ضمن الحل الشامل لازمات البلاد.
* سؤال اخير ما هي رؤيتكم لادوات التغيير الممكنة في الوطن والخروج من هذا المأزق بايجاز ؟
نحن نري بأن مشاكل البلاد لن تحل في ظل هذا النظام واي حديث عن حوار يسيطر عليه المؤتمر الوطني هو مضيعة للوقت نحن نرى بأن تفعيل العمل الجماهيري لبلوغ الهبه الشعبية هو البوابة الرئيسة لأحداث التغيير الشامل وبناء دوله القانون والعدالة والمواطنة المتساوية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*