الرئيسية / أخبار / طلاب الحركة الشعبية لتحرير السودان SPLM/S” بيان مهم

طلاب الحركة الشعبية لتحرير السودان SPLM/S” بيان مهم

Sudan voices

طلاب الحركة الشعبية لتحرير السودان SPLM/S
بيان مهم
جماهير الحركة الطلابية الاماجد / جماهير الشعب السوداني المناضل:
تحية صمود و نضال لجماهير الشعب السوداني الأبي الذين يفترشون الأرض و يلتحفون السماء في معسكرات الذل و الهوان و ما زالوا صامدين في وجه الطغاة الذين يحكمون السودان (نظام الجبهة الإسلامية القومية)، التحية للحركة الشعبية و الجيش الشعبي لتحرير السودان SPLM/A في مختلف جبهات القتال و هم يستعدون لانزال الهزيمة الساحقة بمليشيات المؤتمر الوطني من الدعم السريع و الجيش السوداني الذي يسعون لارتكاب مزيد من الفظائع ضد شعبنا، التحية لروح شهداء الحركة الطلابية ابتداء من القرشي و التاية و محمد موسى بحرالدين و علي أبكر و غيرهم من شهداء الحركة الطلابية الذين سقطوا في مواجهة الاستبداد و الشمولية و رووا بدمائهم الطاهرة أرض الحرية و ناضلوا من أجل وطن يسع الجميع و يسود فيه القيم الإنسانية النبيلة و تنتطفي فيه نار الكراهية و الحقد و الغبن الاجتماعي. لقد ظللتم تتابعون العنف الممنهج و البربرية و الوحشية و الهمجية الذي يمارسه أجهزة الدولة ضد الحركة الطلابية و في مقدمتهم طلاب دارفور بولاية الخرطوم بعد أن قاموا بالاعتصام و المخاطبات و طالبوا بحقوقهم المشروعة و المنصوصة في الاتفاقيات التي وقعت بين النظام و بعض الفصائل المسلحة في دارفور و آخرها اتفاقية الدوحة و طالبوا بحقهم في الإعفاء من الرسوم الدراسة نتيجة الحرب الدائرة في إقليم دارفور، واتت موجة العنف الأخيرة في جامعة السودان للعلوم و التكنولوجيا و جامعة القرآن الكريم و العلوم الإسلامية و قام به حركة الطلاب الوطنيين الإسلاميين المحسوبة للمؤتمر الوطني و صاحبته حملة اعتقالات تعسفية واسعة النطاق و مطاردات و ملاحقات في المجمعات السكنية و المنازل، و في خضم هذه الأحداث و الاعتداءات تم إصابة عدد من طلاب دارفور بجروح متفاوتة و اعتقال كل من الرفيق نصر الدين مختار رئيس رابطة طلاب دارفور بجامعة القرآن الكريم و العلوم الإسلامية و الرفيق أحمد عبداللطيف نائب رئيس الرابطة و الرفيق الزبير حسين زكريا، و الطالب مصعب العمودي و عبدالحكيم عبدالله محمود و محمد علي و زرياب محمد و الطيب ادم و ما زالوا داخل زنازين النظام، و الأنكى و الأمر في ذلك تم اعتقالهم و تقديمهم لمحاكمات شكلية الغرض منها ازلال الطلاب و تكميم أفواه الشرفاء.
و جاءت كل هذه الاحداث في خضم ما يسمى بالحوار الوطني في الخرطوم الذي دعى له نظام المؤتمر الوطني و تم مقاطعته من قبل القوى السياسية الفاعلة من الحركات المسلحة و في مقدمتها الحركة الشعبية لتحرير السودان و الحركات الدارفورية و التنظيمات السياسية المدنية، ان السلوك الذي ينتهجه نظام المؤتمر الوطني يعزز سيطرة الأحادية الحزبية و الانفراد بالدولة و يغلق أي أفق للحوار و يعون الحلول الأمنية و يرجح خيار الحرب على السلام و ينزر بمزيد من الحروب و سفك الدماء و تشريد المواطنيين و التمادي في ارتكاب الانتهاكات بحق المدنيين في مناطق الهامش خاصة بعد أن أعلن رأس النظام استمرار مشروع الابادة الجماعية بعد فشل المفاوضات التي جرت في الأيام الماضية بعد ما عصفت بالحلول المقدمة من الوساطة و الحركة الشعبية لتحرير السودان و رفض دخول المساعدات الإنسانية الى مناطق النزاع في جنوب كردفان و النيل الأزرق.
إن طلاب الحركة الشعبية لتحرير السودان ينددون بالعنف الممنهج الذي يقوده النظام ضد طلاب دارفور و يطالبون بالآتي:
1/ إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين و في مقدمتهم الطلاب.
2/ تشكيل لجنة من إدارة الجامعات للتحقيق في اعمال العنف الذي حدثت في جامعة القرآن الكريم و العلوم الإسلامية و جامعة السودان للعلوم و التكنولوجيا.
3/ أن تكف الدولة عن استهداف الطلاب على أسس جهوية و عرقية.
4/ مطالبة المجتمع بحماية طلاب دارفور من اضطهاد الدولة.
سنظل نحفر في الجدار اما فتحنا ثلة للضوء أو متنا على سطح الجدار
إعلام مركزية طلاب الحركة الشعبية لتحرير السودان
الخرطوم 27 نوفمبر 2015م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*