الرئيسية / أخبار / تقرير : ورشة سبل مكافحة الفساد في السودان بقاعة الشارقة

تقرير : ورشة سبل مكافحة الفساد في السودان بقاعة الشارقة

Sudan voices

       *دكتور عطا البطحانى فى ورشة مكافحة الفساد: التمكين هو اس الفساد فى دولة الانقاذ.
   *كبج: استند فى اوراقى على تقاير مأخوذة من جهات رسمية حكومية منعا للمغالطة.
 *اكسل بلاشكا.. مدير مؤسسة فريدريش الامانية: الفساد اهم اسباب الازمة الاقتصادية التى تعصف بالسودان
———————
تقرير:احسان عبد العزيز
يوم الاربعاء 11/11/2015 اقامت وحدة التدريب والبحث العلمي والعلاقات الخارجية بكلية القانون، جامعة الخرطوم، بالتعاون مع المركز القومي للسلام والتنمية ومؤسسة فردريش إيبرت الالمانية- مكتب السودان. ورشة تحت عنوان (سبل مكافحة الفساد فى السودان – الاطر المفاهيمية والقانونية) وذلك بقاعة الشارقة تناول المتحدثون في الورشة موضوع الفساد من خلال مجموعة أوراق ناقشت الأطر المفاهمية والقانونية للفساد بالتركيز على الحالة السودانية
بدأت الجلسة الافتتاحية بكلمة من
عميد كلية القانون- د.الطيب مركز على والذى اكد فى كلمته عى اهمية محاربة الفساد وقال تتظيم هذه الورشه بابعادها الاقتصاديه والسياسيه هاجس ظل يشغلنا، ونأمل ان تفضي لنتائج مفيده وتقديم مخرجات من شأنها اصلاح الجهود التي تتبناها وزارة العدل، واضاف نأمل ان يحظى مشروع مكافحة.الفساد
بالمناقشه وطرحه لكافة القوي السياسيه ومنظمات المجتمع المدني.
*وتحدث مدير مؤسسة فردريش الالمانية السيد اكسل بلاشكا.. والذى قال ان الفساد احد اهم اسباب الازمة الاقتصادية التى تعصف بالسودان بالاضافة للوضع السياسى الصعب وغياب التوازن بين المركز والمناطق الاخرى..واضاف ان العديد من المشاكل فى السودان يحفزها الفساد واشار الى ان حجم المشكلة كبير مما جعل السودان فى قائمة الدول الاكثر فسادا مثل كوريا الشمالية والصومال وهذه تعد مشكلة حقيقية للشعب السودانى والذى بامكانه ان يكون افضل من ذلك بكثير والشعب السودانى يستحق ذلك
*ثم تحدث ممثل المركز القومي للسلام والتمنية- بروفسر حمود والذى اكد على ان قضية الفساد من القضايا التى تحظى باهتمام المركز.
*وبعدها قدمت اوراق الجلسة الاولى وكانت الورقة الاولى للدكتور عطا الحسن البطحانى بعنوان “البعد السياسي للفساد في السودان: بعض التعليقات من منظور مقارن” وركز فى ورقته على ان التمكين هو اس الفساد فى تجربة الانقاذ.. وقال ان مفردة التمكين إحتلت مكانة خاصة فى خطاب وممارسة النظام السياسى بهدف احتكار سلطة الدولة واستيلاء الكادر السياسى على مقاليد الامور اذ انهم هم الموعودون والمدربون و “الفئة المختارة – القوى الامين” وقال ان فساد الانقاذ تعدى على حقوق المجتمع واهدر موارده واعاق مسيرته ودفع به دفعا للاتجاه الخطأ.. وختم بان معالجة الفساد تستوجب تفكيك بنية الاستبداد واسترداد الحقوق وكسر حاجز وثنائية “المواطنين والرعايا ” واعادة المجتمع لحريتة وديناميته ليواصل سيره (الذى توقف كثيرا) فى الاتجاه الصحيح مع حركة التاريخ للامام.
*ثم قدم الخبير الاقتصادى الاستاذ محمد ابراهيم كبج ورقته والتى استندت على تقارير رسمية وذكر انها انها مأخوذة من تقارير حكومية وتقارير رسمية ومنها تقاير ديوان المراجع العام واضاف ” منعا للمغالطة”.. واستعرض صندوق المعاشات كمثال للفساد وذكر انه يوجد مبلغ 210 مليار رصيد دائم و43 مليار ليس لها عنوان و15مليار اختلاسات منذ العام 2005م لم يحدث تحريك للملف الخاص بها.. وطالب بفتحه.
*كانت اخر اوراق الجلسة الاولى للدكتور على سليمان فضل الله بعنوان “الفساد من منظور حقوق الانسان” اكدت الورقة على تأثير الفساد على الحقوق الاساسية للانسان الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.
*اهتمت الجلسة الثانية بطرح اوراق عمل تتعلق بالقوانين والاتفاقيات الدولية المعنية بالفساد وكان الاستاذ نبيل اديب فى ادارة الجلسة.
*قدم الورقة الرابعة د.محمد عبد السلام بابكر تحت عنوان “الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد.. هل يمكن لهذه الوثيقة العمل فى اطار الفساد المتعمق وغياب الحكم الراشد”
*الورقة الخامسة للدكتور ابو ذر الغفارى بشير بعنوان “مكافحة الفساد فى القوانين السودانية فى ضوء اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد لسنة 2005 “
*اما الورقة الاخيرة كانت للاستاذ احمد عبد القادر كانت حول المشروع المقترح لمحاربة الفساد فى السودان تحت عنوان (مشروع قانون المفوضية لمكافحة الفساد.. رؤية تحليلية)
*وشارك فى المداخلات عدد من السياسيين والناشطين ومنهم الناشطة احسان القدال والتى ركزت على ماقاله د.البطحانى بان التمكين لابد ان يصل الى نهاياته وتساءلت عن امكانية التعجيل بهذه النهايات.. كما تحدثت أ.اسماء محمود محمد طه والتى اكدت على ان الفساد مسألة اخلاقية استشرت بسبب سياسات نظام الانقاذ الذى فتح الباب على مصرعيه لفساد مواليه.. وقللت من اهمية الدور الذى يمكن ان تطلع به مفوضية مكافحة الفساد فى ظل سياسات الدولة التى اطرت لهذا الفساد..
هذا وحصلت سودانفويسس على هامش الورشة على تصريحات خاصة من كل من الدكتور عطا البطحانى والاستاذ كبج.. تنشر لاحقا .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*