الرئيسية / أخبار / محجوب محمد صالح :الحوار الوطني سيكون (مناجاة) والحكومة لا تقبل الرأي الآخر من حملة الأقلام فكيف ستقبله من حملة السلاح؟).

محجوب محمد صالح :الحوار الوطني سيكون (مناجاة) والحكومة لا تقبل الرأي الآخر من حملة الأقلام فكيف ستقبله من حملة السلاح؟).

Sudan voices
محجوب محمد صالح : الحوار الوطني سيكون (مناجاة) ولن يؤدي لحل مشاكل السودان
اعتبر أن الأوضاع وصلت مرحلة غير محتملة

صحف سودانية : الجريدة

الخرطوم: إبراهيم عبد الرازق

وصف مدير مركز الأيام للدراسات، رئيس تحرير صحيفة (الأيام) المحلل السياسي محجوب محمد صالح، مشروع الحوار الوطني المقبل بأنه سيكون حديث النفس أو المناجاة، واستند على ذلك بأنه سيعقد بمن حضر، وتشارك فيه جهات على وفاق تام مع الحكومة، باستثناء المؤتمر الشعبي.
وقال محجوب – إذا كانت الحكومة جادة في الحوار عليها أن توفر مستحقاته أولاً من حرية الحركة وقبول الرأي الآخر)، وأوضح أن ذلك ليس متاحاً في الوقت الراهن، وزاد: (حتى داخل دور الأحزاب هناك ملاحقة).
وأضاف أن الأوضاع في السودان وصلت إلى مرحلة لم تعد محتملة، وقد ظلت الإنقاذ تحاور منذ العام 1989م ولم يتغير شئ، بل زاد الاقتتال وزادت الأزمات الداخلية.
واستبعد محجوب أن يصل الحوار إلى نتائج تفضي لحل مشاكل السودان حتى لو تم الحوار بمشاركة الحركات المسلحة، واستدل على ذلك بأن الحركات لن تجد من يستمع اليها متسائلاً: (الحكومة لا تقبل الرأي الآخر من حملة الأقلام فكيف ستقبله من حملة السلاح؟).

 

تعليق واحد

  1. المؤتمر الوطني .. يحاور في المعارضين منذ انقﻻبه ع الديمقراطية في 89 .. و لكنه ﻻ يلتزم باﻻتفاقات .. و قد اتسعت رقعة الحروب .. و انفصل جزء عزيز من الوطن بسبب رعونة هذا النظام .. و حاور كل الحركات المسلحة داخل و خارج الوطن ولم يصل الي استقرار او سﻻم … وﻻ زالت منابر الحوار بالخارج تراوح مكانها .. و المحصلة النهائية .. استبداد و طغيان و انتهاكات صارخة … فكيف لنظام يضيق ذرعا من حملة اﻻقﻻم و الرأي ليحاور حملة السﻻح … ارجعوا الي صوابكم و لنتجه جميعا نحو الشارع .. ان الشوارع ﻻ تخون .. الثورة مستمرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*