الرئيسية / أخبار / كلمة الاستاذة زينب كباشي عيسي رئيسة الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة ونائبة رئيس الجبهة الثورية في ندوة تنسيقية التغيير السودانية بالخارج

كلمة الاستاذة زينب كباشي عيسي رئيسة الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة ونائبة رئيس الجبهة الثورية في ندوة تنسيقية التغيير السودانية بالخارج

Sudan voices

كلمة الاستاذة زينب كباشي عيسي رئيسة الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة ونائبة رئيس الجبهة الثورية في ندوة تنسيقية التغيير السودانية بادمنتون كندا بالتضامن مع تنسيقية قوي المعارضة السودانية بالخارج

كثير من الثورات فى العالم تحدث يوميا وبأشكال متعددة, والذى يفشل منها ينتسى تماما وقد يسمى (محاولة) وقد لا يطلق عليه اسما أبدا – أما الذى ينجح منها فيكتب فى التأريخ ويطلق عليه اسم ثورة, ولكل منهما عوامل ساعدت اما فى اجهاضها أو فى انجاحها, ولكل ثورة أيضا تأثر بالبيئة المحيطة والمناخ السياسى المفروض فتتأثر بذلك, كما ان طبيعة النظام القائم أيضا قد تسهم بشكل كبير فى سلمية الثورية أو فى دمويتها وعنفها التزاما وتأثرا بطبيعة نظام الحكم القائم.
يمكن الان أن نقول ان الثورة انطلقت فعلا فى السودان, ويمكن التأكيد على ان كل أسباب قيام الثورات أكتملت الان هناك, وان فساد الانقاذ وتدميرها للوطن لم يعد أمرا يحتاج الى بحث أو تنقيب, ومالم تقم الثورة وتطيح بنظام الجبهة الاسلامية سيتناثر الوطن مثل الزجاج المحطم, كما ان كل عوامل نجاح الثورة متوافرة من ارادة وعزيمة.
الصعوبات والحلول فسأتحدث عن بعض النقاط المهمة تلمسا لبعض الصعوبات أو نقاط الضعف حتى نتمكن معا من معالجتها:-
· ان المقاومة السلمية هى الأفضل دائما للوصول لثورة جماهيرية حقيقية, نابعة من ذات الشعب, والشعب يعتبر أقوى عامل للفعل الثورى, ولكن ذلك يرتبط دائما بمستوى الوعى الديمقراطى لدى الشعب والحكومة على حد سواء – لذلك فى حالة السودان قد يعتبر ترك شعب لم يصل الى الوعى التداولى والديمقراطى المطلوب فى ظل حكومة تعتبر من أقسى انواع الديكتاتوريات فى العالم حيث تمثل نظام الابادة والكراهية والتمييذ العنصرى ورمى شعب أعزل بين يدى جبروت الانقاذ الدموية قد يعتبر خطأ لن تنساه القوى المعارضة.
رغم ان الشباب يملأون الشوارع بشجاعة منقطعة النظير, الا ان عدم أحساس الثوار بالامن والحماية الناجم عن التغييب الاعلامى لدور بعض القوى المؤثرة بحجج واهية, وكذل ضعف التمويل وقلة الكادر المدرب للتوثيق الاعلامى للحراك الثورى… ألأخ – ربما يشكل كل ذلك أيضا قوة سلبية تحول دون خروج البعض منهم
توحيد الخطاب الاعلامى والتوجه السياسى فى هذه المرحلة مطلوب من مطلوبات الثورة
يعزل منه أحد لضمان شمول التمثيل
· ضرورة نقل الحراك الثورى للولايات والاطراف فالنظام منهار ولا يستطيع مواجهة عدة جبهات, سيما مع استمرار المعارك فى البؤر المشتعلة فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق – وشرق السودان الذى يتقلب على صفيح ساخن.
· ايجاد سبل لتمويل وتدريب وتأهيل الشباب حتى يتمكنو من حماية انفسهم واكمال ثورتهم بأقل خسائر ممكنة.
سبتمبر 2013 هي امتداد طبيعي لاكتوبر 64 وابريل 85 يأتي
الاختلاف في النهايات فقط مع الوضع في الاعتبار التغيرات البنيويه التي حدثت في جسم السياسه السودانيه من احداث لم تعشها الساحه السياسيه من قبل مثل اتفاقية نيفاشا وانفصال الجنوب واتفاقية الشرق واتفاقيات سلام دارفور وهي احداث افرزها واقع جديد لم يمر من قبل علي البلاد بدء مع وصول الاسلاميين الي السلطه واستيلائهم عليها بالقوة وكانت تلك نقطة فاصلة في تاريخ السودان السياسي الحديث
الانتفاضات في تاريخ الشعب السوداني ليست حدث طارئ او جديد بل هي روح تسكن في وجدان هذا الشعب نابعة من عزته

بنفسه ورفضه لكل ظلم يقع عليه وكان هو من اوائل الشعوب التي استطاعت تغيير انظمة سياسيه حاكمه عن طريق انتفاضه سلميه ولذلك يعتبر هو المعلم الاول لكل الشعوب وخاصة الافريقانية منها والعربيه اذا وضعنا في الاعتبار تجربة المهاتما غاندي صاحب اول دعوة للتغيير عن طريق حركة اللاعنف في التاريخ الحديث ..
وجب علينا عند محاولة اعادة قراءة احداث انتفاضة سبتمبر ومخرجاتها والعبر والدروس التي يمكن الاستفادة منها استصحاب تاريخ النضال ضد نظام الانقاذ حتي يمكن علي ضوء تلك القراءات بيان اهم الدروس والعبر من انتفاضة سبتمبر …
في قراءة مختصره وسريعه يمكن القول بأن النظام الحاكم الان اجبر ابناء الشعب السوداني علي اللجوء لحمل السلاح كوسيلة للتغيير وهي وسيلة لم يعرفها الشمال الجغرافي للبلاد خاصة من قبل وخاضت كل فئات الشعب السوداني بأختلاف اثنياته واحزابه حرب ضروس ضد هذا النظام إستمرت لاكثر من عشره سنين إضافة الي عمر حرب الجنوب المستعره منذ 1983 وقد تمخض ذلك النضال بالكثير من النقاط الايجابيه التي لم تكن ذا بال او قيمة من قبل في فكر الساحه السياسيه السودانيه وبالاخص الشماليه منها اذا استثنينا الحزب الشيوعي السوداني ومن ضمن تلك النقاط الايجابيه ذات الاثر الفعال الاعتراف لاول مره بحقوق
الاقليات ومظالم الهامش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*