الرئيسية / أخبار / في جولةالايام بالاسواق إرتفاع أسعار الخراف والملابس وتذاكر السفر قبل عيد الاضحي.

في جولةالايام بالاسواق إرتفاع أسعار الخراف والملابس وتذاكر السفر قبل عيد الاضحي.

Sudan voices
جولة قام بها :حسين سعد
كشفت جولة للايام ببعض أسواق بيع خراف الاضحية بالعاصمة الخرطوم وبعض الولايات كشفت عن ارتفاع الاسعار وفي ذات الوقت يتشكي التجار من غلاء الاعلاف وتكلفة الترحيل والمصاريف،ووقفت الايام علي اسعار الملبوسات الجاهزة بالسوق العربي وسوق الصحافة شرق حيث لاحظت ضعف الإقبال على شراء الملابس الجاهزة من قبل المواطنين، بينما فسر بعض التجار احجام المواطنيين عن الشراء بالامر الطبيعي في ظل الانشغال بتوفير الأضاحي، وضعف المرتبات،وأختتمت الايام جولتها بالميناء البري بالخرطوم حيث سجلت شكاوي المواطنيين المغادريين للولايات من ارتفاع قيمة التذاكر،وقال عدد من المواطنون للايام ان كسوة العيد للاطفال في هذا العيد من الصعب شرؤها نسبة لارتفاع الاسعار ومواجهة منصرفات شراء (الخروف) الذي لايقل عن الف وستمائة جنيها بجانب مستلزماته ومصاريف عطلة العيد والمناسبات والسفر خارج الولايات حيث زادت تذكرة البصات السفرية السفرية الى نسبة 25%.وفي اسواق الخراف بالخرطوم لاحظت الايام حالة ركود وعدم اقبال علي الشراء بشكل ملحوظ وقال علي تاي الله صاحب خراف ان اسعار الاعلاف باهظة ومصاريف ترحيل الخراف الي الخرطوم والصرف عليها وكذلك مصاريفهم الشخصية وتفاوت اسعار الخراف (الحمرية) من (1400-1900) جنيه والبلدية من (1650-2700)جنيه.وفي ولاية الجزيرة تفاوتت اسعار الخراف وقال مواطنون للايام من اسواق الكاملين والمعيلق ان اسعار الخراف مابين(900-1500-1800-2000-2500) ويوم السبت الماضي أفتتح وزير المالية والاقتصاد وشؤون المستهلك بولاية الخرطوم عادل محمد عثمان مشروع بيع الأضحية بالوزن بمحلية الخرطوم في المنطقة الواقع بين تقاطع شارعي الهواء والبيبسي بجبرة وميدان المولد ببحري وبجوار حديقة أمدرمان الكبرى،والذي بلغ 29 جنيه للكيلو.وقال الدكتور عادل عبد العزيز المديرالعام لقطاع الاقتصاد وشؤون المستهلك عقب حفل التدشين إن تجربة بيع الأضحية بالكيلو تهدف لضمان التعامل المباشر بين المنتج والمواطن، دون اتاحة الفرصة لتدخل الوسطاء والسماسرة، الذين يرفعون سعر الأضحية دون مبرر،مشيراً الى أن الوزارة ستعمم التجربة على جميع مراكز البيع المخفض والتعاونيات بالولاية والتي يصل عددها إلى 30 مركزا.وكان رئيس الغرفة التجارية لتجار الماشية باسواق السلام (قندهار) بأمبدة بامدرمان بخيت الزين علي قد اكد وصول نحو 30 ألف رأس من خراف الأضاحي فى طريقها للخرطوم وتمثل الدفعة الثالثة من جملة خراف الاضاحى البالغة 150 ألف رأس تم شحنها من مناطق الانتاج الى مناطق الاستهلاك،وقال انه بوصول هذه الدفعة من الخراف تصبح جملة الخراف التى وصلت الخرطوم 85 ألف رأس مبينا انه تمت تغذية الاسواق الفرعية بكل من كرري ، حله كوكو’ الكدرو، وجبل اولياء بكميات من الخراف، مؤكدا أن أسعار الاضاحى مستقرة.وفي السوق العربي بالخرطوم وسوق الصحافة شرق وقفت الايام علي اسعار الملبوسات الاطفالية والرجالية حيث يشتكي التجار من حالة ركود وغياب القوي الشرائية وتتفاوت اسعار الملبوسات الاطفالية مابين (120-300) والاولاد مابين (100-150) اما البناطلين فتبلغ (100-220) والاقمصة(120الي 200) والتي شيرت(800الي 150) وبشأن مستلزمات الاضحية الاخري مثل السكين والسواطير والشواية قال بائع متجول للايام بتقاطع الجريف بشارع المطار ان قيمة السكين مختلفة الاحجام مابين (50-80-100) وتبلغ قيمة الشواية مابين(50-130) وعندما سألت الهادي الصادق أحد التجار قال للايام ان سعر جوال الفحم (الطلح) مابين (360-400) في وقت يبلغ فيه جوال الفحم (السنط –المكسيت-الهبيل-الكتر)مابين(300-360)وتوقع استمرار ارتفاع الاسعار لفترة العيد ولمابعده وقال هناك ندرة في الفحم وان الكميات المتوفرة هي مخزون الموسم السابق.وحول قيمة (البصل-الثوم-الشمار-الزيت-الشطه)فقد شهدت اسعارها ارتفاعا ملحوظا بحسب التجار والمواطنيين حيث تبلغ جركانة الزيت سعة 36 رطل (360) جنيه وجوال البصل (540) جنيه ورطل (الثوم) 25 جنيها والكسبرة 23 جنيه والشطة الحمراء(26)جنيه. وفي الاثناء وقفت الايام علي حركة البصات السفرية بالميناء البري الخرطوم ولاحظت تكدس المواطنيين امام بوابات الدخول تمهيدا للسفر الي مناطقهم وقال المواطن علي عبد العزيز في حديثه مع الايام انه وزوجته واطفاله يحتاجون الي مبلغ الف جنيه للسفر ذهابا وأيابا نظرا لزيادة تعريفة المواصلات التي تتم زيادتها مع حلول كل عيد أما المواطنة انتصار الضو فقد قالت للايام ان زوجها وابنها الكبير فضلا البقاء بالعاصمة بدلا عن السفر معهم ومرافقتهم بسبب ارتفاع قيمة التذاكر.لكن سائق احد البصات السفرية عندما طرحت عليه شكاوي المواطنيين من ارتفاع التذاكر قال لي (نحن نسوي شنو) قطع الغيار غالية والسوق نار في كل شي ولدينا التزامات اسرية ايضا واوضح انهم (يجروا الشارع) يقصد ان البص في طريق عودته الي الخرطوم من اي مدينة اخري يتحرك (فاضي) وليس هناك ركاب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*