الرئيسية / أخبار / كير يرفض السلام في أديس أبابا ويقبله في اتصال مع كيري

كير يرفض السلام في أديس أبابا ويقبله في اتصال مع كيري

Sudan voices
تحت وطأة الضغط الدولي، رئيس جنوب السودان يؤكد ‘بوضوح شديد’ للوزير الأميركي نيته التوقيع على اتفاق السلام مع المتمردين.

العقوبات نصب عيني كير
واشنطن – اعلنت وزارة الخارجية الاميركية الاربعاء ان رئيس جنوب السودان سيلفا كير قال لوزير الخارجية جون كيري انه سيوقع اتفاق السلام الذي من شأنه ان يضع حدا للحرب الاهلية في بلاده بالرغم من انه رفض توقيعه الاثنين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية جون كيربي ان كيري اتصل هاتفيا الاربعاء برئيس جنوب السودان.

واضاف ان “الرئيس كير اكد لوزير الخارجية انه ينوي توقيع اتفاق السلام”. واوضح ان كير “قال انه بحاجة لبضعة ايام اضافية لاجراء مشاورات ولكنه قال بوضوح شديد انه ينوي التوقيع”.

ومساء الاثنين، وقع زعيم المتمردين في جنوب السودان ريك ماشار في اديس ابابا اتفاقا يهدف الى وضع حد للنزاع. وبالرغم من التهديدات بفرض عقوبات دولية وادانات الولايات المتحدة والامم المتحدة فان الرئيس سيلفا كير رفض التوقيع وطلب مهلة 15 يوما “لاجراء مشاورات”.

ومن اجل زيادة الضغط، وزعت الولايات المتحدة الاربعاء مشروع قرار حول الاسلحة والعقوبات الموجهة (تجميد ودائع ومنع سفر) ضد السلطات في حال رفض الرئيس كير توقيع الاتفاق.

ولن يدخل مشروع القرار حيز التطبيق الا في حال حاول رئيس جنوب السودان تأجيل التوقيع على الاتفاق الى ما بعد التاريخ المحدد في الاول من ايلول/سبتمبر، حسب مسؤول اميركي في الامم المتحدة.

وقال المسؤول ان “الفكرة هي معرفة ماذا سيجري خلال الـ15 يوما المقبلة”. واضاف “لم يبق سوى خيار واحد وهو خيار السلام”.

وقال دبلوماسي في مجلس الامن التابع للامم المتحدة ان الولايات المتحدة ستقترح على المنظمة الدولية فرض حظر أسلحة على جنوب السودان ردا على رفض كير توقيع اتفاق السلام.

وقال الدبلوماسي الذي طلب عدم الافصاح عن اسمه انه من المقرر توزيع مسودة القرار على أعضاء مجلس الامن البالغ عددهم 15 بعد قليل. ولم يتضح على الفور متى سيطرح مشروع القرار للتصويت.

وكانت الامم المتحدة أعلنت الاثنين ان نحو 200 الف من المدنيين في جنوب السودان لجأوا الى مقراتها، وهو العدد الاكبر خلال 20 شهرا من الحرب الاهلية.

وهناك ما مجموعه 199 الفا و600 شخص وراء الاسلاك الشائكة في ثماني قواعد لقوة حفظ السلام التابعة لبعثة الامم المتحدة في جنوب السودان، اي بزيادة بمقدار الثلث خلال اكثر من شهر.

ويحتاج اكثر من 70 في المئة من سكان جنوب السودان (12 مليون نسمة) الى مساعدات عاجلة. ونزح نحو 2,2 مليون من منازلهم، وفق الامم المتحدة التي حذرت من ان بعض المناطق مهددة بالمجاعة.

ودعت منظمات الاغاثة الثلاثاء الى وقف اطلاق النار لانهاء “الدمار الذي يفوق الخيال” وذلك في بيان مشترك لمنظمات اوكسفام وكير ولجنة الانقاذ الدولية.

وقال سايمون كول مياليث من منظمة كير “بدون سلام لن يكون هناك سوى مزيد من القتال والموت”.

  • * ميدل ايست أونلاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*