الرئيسية / أخبار / أمبيكي في الخرطوم: الوساطة الأفريقية ترتب للإجتماع بقادة الحركات المسلحة منتصف أغسطس

أمبيكي في الخرطوم: الوساطة الأفريقية ترتب للإجتماع بقادة الحركات المسلحة منتصف أغسطس

Sudan voices

الخرطوم : وكالات : سوداتنربيون
اوضح رئيس آلية الوساطة الافريقية رفيعة المستوى، ثابو امبيكي، عن إجتماع تعقده آلية الوساطة مع الحركات السودانية المسلحة منتصف أغسطس الجاري، للتشاور حول قضايا الحوار الوطني، كما أعلن عن إجتماع بين وزيري دفاع السودان وجنوب السودان بأديس أبابا لبحث القضايا الأمنية العالقة بين البلدين خلال الشهر الجاري.
وقال أمبيكي في مؤتمر صحفي عقده بالخرطوم، الثلاثاء، بعد ثلاث أيام من المشاورات مع الحكومة السودانية ومعارضيها في الداخل، أن نافذي الحكومة نقلوا اليه رفضهم القاطع اي محاولة لنقل عملية الحوار الوطني الى الخارج، كما أظهروا التزاما وجاهزية لوقف القتال بشكل نهائي في النيل الأزرق وجنوب كردفان.

وأعلن أمبيكي أن الوساطة تعتزم الإجتماع مع الحركات المسلحة منتصف أغسطس الجاري، للتشاور حول موقفهم من الحوار، وإبلاغهم بموقف الحكومة.

وفي أحدث تصريحات من الحكومة السودانية، تعهد النائب الأول للرئيس السوداني بكري حسن صالح، الاثنين، بتوفير الحكومة لكل الضمانات المطلوبة لقادة الحركات المسلحة بما يمكنهم من المشاركة في الحوار الوطني ، وأفاد بأن الرئيس عمر البشير أطلق التزاما أخلاقيا ودينيا بضمان سلامة قادة الحركات المسلحة المنضوين تحت تنظيم الجبهة الثورية، للحضور الى الخرطوم والمشاركة في الحوار الوطني.

وأضاف “بعد ذلك يمكن الجلوس اليهم ومعرفة ومايطلبوه من ضمانات”.

وقال امبيكي إن “الوساطة حريصة على لقاء جميع الاحزاب والحركات المتمردة لمعرفة موقفهم من الحوار وعملية السلام في البلاد”.

وأشار الى أنه إجتمع في الخرطوم الى وفد من أحزاب المعارضة وأبلغوه تمسكهم برفض المشاركة في الحوار قبل أن تنفذ الحكومة حزمة من الاشتراطات على رأسها الافراج عن المعتقلين وإلغاء القوانين المقيدة للحريات مع إجراء تحضيرات مسبقة للعملية وإنشاء ميثاق وخارطة طريق، وإحترام وثائق أديس أبابا.

وحول عملية السلام في دارفور قال أمبيكي إن مسؤولي الحكومة أبلغوه باستعدادهم لإنهاء الصراع في دارفور.

وتابع “الباب مفتوح أمام الحركات الدارفورية، حال رغبت في وقف القتال عبر إتفاق مع الحكومة شريطة ان يكون في اطار وثيقة الدوحة حسب رغبة الخرطوم”.

وقال إن سيبحث ذت النقطة مع قادة الحركات المتمردة خلال اللقاء الذي سيلتئم منتصف أغسطس الجاري.

وأعلن امبيكي عزمه تقديم تقرير مفصل لمجلس السلم والأمن الأفريقي، عقب الفراغ من مشاوراته مع جميع الاطراف السودانية.

وبشأن العلاقات بين السودان وجنوب السودان، قال رئيس آلية الوساطة الأفريقية إن وزاء الدفاع بالبلدين سيجتمعان في أغسطس الجاري بأديس أبابا، لبحث الاتهامات المتبادلة بين البلدين بدعم المتمردين، بجانب ترسيم الحدود وتحديد المنطقة “منزوعة السلاح”، بجانب التباحث حول نشر دوريات مشتركة على الحدود.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*